Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

طواف فرنسا للدراجات


ثالث أهم حدث رياضي في العالم يصل إلى بلد الفدرالية



بقلم رينات كونسي




مرحلتان وما يقرب عن 400 كلم على الطرقات السويسرية. تحد من الحجم الثقيل تواجهه الشرطة في الكانتونات وهي المسؤولة عن أمن وسلامة المشاركين. (myswitzerland.com)

مرحلتان وما يقرب عن 400 كلم على الطرقات السويسرية. تحد من الحجم الثقيل تواجهه الشرطة في الكانتونات وهي المسؤولة عن أمن وسلامة المشاركين.

(myswitzerland.com)

يمر أكبر سباق للدراجات في العالم عبر الطرقات السويسرية ما بين 18 و20 يوليو الجاري. ولإنجاح هذه الفعاليات الرياضية المهمة، كان لابد من موافقة العديد من السلطات المحلية ومشاركتها في تنظيمها.

تصل المرحلة الأولى من هذا السباق على الأراضي السويسرية إلى برن، العاصمة الفيدرالية يوم الإثنيْن 18 يوليو. وبعد تخصيص يوم الثلاثاء لأخذ قسط من الراحة، يتجه الموكب يوم الأربعاء 20 يوليو إلى كانتون فالي، حيث تكون نقطة الوصول على سدّ فنيهوت - إيمّوسون الواقع على ارتفاع قدره 2000 متر بالمقارنة مع سطح البحر.

خلال طوافها على الأراضي السويسرية، تسلك قافلة الدراجات المتسابقة طرقا في العديد من الكانتونات وهي فو ونوشاتيل وفريبورغ وبرن وفالي. وهذه هي المرة الأولى التي يتوقّف فيها هذا الرالي في العاصمة الفدرالية، برن. وبالنسبة لألكسندر تشابات، عمدة مدينة برن، الذي يتقاعد خريف هذا العام بعد 12 عاما قضاها في منصبه "هذا الوصول هو تتويج لرؤية طويلة الأمد".

لقد تجلّى للعيان أن تنظيم سباق طواف فرنسا "هو تمرين على الفيدرالية وعلى الديمقراطية بشكل فعّال"، يقول عمدة برن، مضيفا أنه "كان على الكانتونات الخمسة التي يمر بها هذا السباق التعاون في ما بينها لضمان أمن وسلامة المتسابقين، وحتى الآن، سار التعاون بين مسؤولي الشرطة والطرقات في هذه الكانتونات بسلاسة ويُسر". ويكلّف هذا الرالي ميزانية كانتون برن 1.7 مليون فرنك.

وفضلا عن الكانتونات والمدن، تشارك في هذا المشروع كذلك بعض المحليات، وعلى وجه الخصوص البلديات التي يمرّ بها هذا الرالي. ويتعلّق الأمر بحوالي 40 محلية في كانتون برن فقط. لأنها تمثل، وفقا لمبدأ الفدرالية، الجهة المخوّلة لإعطاء هذا الضوء الأخضر الضروري لمرور المتسابقين. 

ألكسندر تشابات أشار أيضا إلى أن جميع المحليات شاركت في تنظيم هذه الفعاليات، حتى وإن لم تبد تحمّسا في البداية. ويضيف عمدة برن: "لو اختارت محلية واحدة أن تقول "لا"، لاضطرّ المنظمون إلى تغيير نظام ومراحل هذا السباق الذي يُعدّ ثالث أكبر حدث رياضي يشهده العالم كل سنة".


(نقله من الفرنسية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي), swissinfo.ch

×