تغريدات موثوق فيها؟ نحو ابتكار أداة للتحقّق من الشائعات التي تنتشر عبر وسائل التواصل الإجتماعي




(Keystone)

شاركت swissinfo.ch على مدى العامين الماضيين في مشروع تعاوني لمساعدة الصّحفيين على رفع أحد أكبر التحديات التي يُواجهها العاملون في وسائل الإعلام في العصر الرقمي، وهي كيفية التأكد من صحّة المعلومات التي يُجمّعونها من مختلف المصادر على شبكة الانترنت.

تنتشر القصص "الفيروسية" بسرعة على شبكة الإنترنت، سواء كانت صحيحة أم خاطئة. وتفوق سرعة تداولها قدرة الصحفيين على التحقّق من مصدر الخبر وصحّته. ويطوّر مشروعٌرابط خارجي مُمَوَّلٌ من قبل الإتحاد الأوروبي، يحمل إسم "Pheme" - نسبة إلى إلهة الشهرة والشائعات في الأساطير اليونانية - أداة لتسريع عملية التدقيق. وتتمثل مهمة هذه الأداة في الإقتناص التلقائي للمزاعم المشكوك فيها المنشورة على منصات اجتماعية مثل تويتر، وتقدير صحّتها.

وقد شاركت swissinfo.ch في المشروع منذ انطلاقه، ليس فقط لمساعدة المُطورين على فهم احتياجات الصحفيين، ولكن أيضا لتحديد المزاعم التي يمكن استخدامها لتطوير الحلول الحسابية (الخوارزميات). وأمضينا عدة أشهر في تتبع المقالات الإخبارية على الإنترنت، وتحليل التغريدات حول الشائعات والتحقق مما إذا كانت الإدعاءات حقيقة أم مجرد ترهات.

وكانت من ضمن هذه المواضيع، والتي قامت swissinfo.ch أيضا بتغطيتها، قصة حول مجموعة من الأعمال الفنية التي كانت ستُسلّم لمتحف الفنون الجميلة في برن من قبل كورنيليوس غورليت، ابن تاجر أعمال فنية من الحقبة النازية. آنذاك، انتشرت شائعات على تويتر ووسائل الإعلام مفادها أن المتحف كان يخطط لقبول المجموعة الفنية المثيرة للجدل، والتي زُعم أنها تشتمل على أعمال نُهبت من مالكيها الحقيقيين من الطائفة اليهودية على يد النازيين. ما دفع المتحف إلى اللجوء بدوره إلى وسائل التواصل الإجتماعي لنفي الخبر.

المشروع يُشارف على نهايته، بحيث سيكتمل في مُوفى عام 2016. ونحن نشتغل الآن بشكل وثيق مع شركائنا لتقييم الأداة وضبطها، ونأمل أن تحدث فرقا حقيقيا في قدرة الصحفيين على تحديد المزاعم على الإنترنت والتحقّق من صحّتها.

swissinfo.ch



وصلات

×