منوعات

هل يمكن أن تدفع 150.000 فرنك سويسري (148.000 دولارا أمريكيا) لمجرد الفوز بلوحة معدنية خاصة بالعربات؟ هذا الرقم يمثل العرض القياسي الذي تقدّم به أحد المواطنين الذي يفترض أنه من كانتون فالي يوم الثلاثاء 22 فبراير 2017 للحصول على اللوحة المعدنية الحاملة للرمز "VS- 1 " (ترمز VS إلى كانتون فالي) في مزاد علني سيتواصل لثلاثة أسابيع قادمة، ما يعني أن هذا الرقم مرشح للإرتفاع. وحتى الآن، سُجّل أعلى عرض على المستوى السويسري بقيمة 135.000 فرنك في كانتون سانت- غالن للفوز باللوحة "SG- 1 ". أما على المستوى الدولي، فإن الرقم القياسي المسجّل في هذا المجال يعود إلى رجل أعمال إماراتي دفع 52.2 مليون درهم (ما يعادل 14.4 مليون فرنك سويسري) للفوز باللوحة المعدنية الحاملة للرمز "1" في بلاده.

أخبارٌ مُصوّرة

أسندت الجائزة الأدبية السويسرية الكبرى لعام 2017 إلى باسكال كرامر تكريما لمُجمل الأعمال التي أنجزتها في مسيرتها الإبداعية.
ابتداء من يوم 15 فبراير 2017، لم يعد توفر الجرس إجباريا ضمن تجهيزات الدراجات الهوائية المستخدمة في سويسرا. فقد قررت الحكومة الفدرالية إلغاء العمل بقانون قديم يفرض على المستخدمين تجهيز الدراجات الهوائية التي يزيد وزنها عن 11 كيلوغراما بـ "جرس يكون مسمُوعا بشكل جيد". أما اليوم، وبالنظر إلى ما شهدته تركيبة المواد التي تُصنع منها الدراجات من تطور، فقد أصبحت أوزانها تقل في الغالب عن 11 كيلوغراما، ما يعني أن إجبارية توفر الأجراس عفا عليها الزمن. مع ذلك، دعت منظمة "برو فيلو" Pro Velo المعنية بالدفاع عن مستخدمي الدراجات إلى مواصلة استخدام الأجراس كإجراء يُساعد على ضمان السلامة.  

أخبارٌ مُصوّرة

محمد النني ومحمد صلاح انتقلا عبر نادي بازل من المحلية إلى العالمية. 

تحفة من الأرسيف مدرسة لتدريب الأبقار على التزلج

في ثمانينيات القرن العشرين، دارت بخلد مزارع من الأرياف الجبلية لكانتون برن فكرة سخيفة إلى حد ما تتمثل في وضع أبقار على الزلاجات. أما اليوم، فمن ...

أعلن "بنك الطعام" المعروف بـ "المائدة السويسرية"الذي يقوم في كل عام على جمع وتوزيع المواد الغذائية على المحتاجين والأسر المعوزة أنه سلّم 4074 طنا من المواد الغذائية في عام 2016، أي ما يمثّل تراجعا بـ 5.7% عن حصيلة العام الذي سبقه. أما السبب الكامن وراء هذا التراجع بحسب دانييلاّ رونديلّي، المسؤولة في المنظمة فهو انخفاض التبرّعات التي يقدّمها تجار التجزئة، والتدابير الأكثر صرامة التي باتت تعتمدها الشركات للحد من هدر الغذاء. في السياق، تشير الدراسات الإحصائية إلى أن 530.000 شخص، أي ما يعادل 6.6% من مجموع السكان في الكنفدرالية، يصنفون تحت خط الفقر، حيث لا يتجاوز الدخل الفردي الشهري 2.600 فرنك، أو 4.900 فرنك بالنسبة للأسرة المتكوّنة من أربعة أشخاص (بيانات 2015). كما يُوجد في سويسرا نصف مليون شخص آخر يُعانون من وضع مالي غير مستقرّ. 

أخبارٌ مُصوّرة

منتدى 2017 يورغن روغ

بقلم كريستيان كابّ

يصل أغلب رؤساء الدول والوزراء وغيرهم من المشاركين في المنتدى الإقتصادي العالمي على متن الطائرات المروحية قادمين إلى دافوس. وشتيلي هو مدرج هبوط هذه ...

المنتدى الإقتصادي العالمي 2017 الأجواء في دافوس

في كل عام، تتحول دافوس، التي تعتبر أعلى مدينة في منطقة جبال الألب، إلى الموقع الذي يحتضن أشغال الإجتماع السنوي للمنتدى الإقتصادي العالمي. ومع ...