Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

آراء القراء


"سأستمر في العمل حتى إن ضمنتُ دخلا أساسيا"


بقلم صونيا فيناتزي


 انظر لغات أخرى 3  لغات أخرى 3
يمثل الدخل الأساسي غير المشروط بالنسبة للبعض فرصة للعمل الحر أو لتغيير الوظيفة. (Ex-press)

يمثل الدخل الأساسي غير المشروط بالنسبة للبعض فرصة للعمل الحر أو لتغيير الوظيفة.

(Ex-press)

هل ستكون الحكومة الفدرالية مستقبلا ملزمة بمنح كل مواطن، من الولادة حتى الوفاة، دخلا أساسيا غير مشروط، يكفل له "حياة كريمة"؟ الناخب السويسري هو من سيجيب عن هذا السؤال يوم 5 يونيو 2016، بينما يثير الاقتراح، في الوقت الحاضر، الكثير من ردود الفعل، حتى بين موظفي swissinfo.ch.

"لن أترك العمل"، أو "على الأقل، كلية"، هذه هي خلاصة آراء قرائنا حول فكرة الدخل الأساسي غير المشروط والتي وصلتنا، مباشرة وبمختلف اللغات، عبر بوابة swissinfo.ch، وإلا عبر صفحتنا على الفيسبوك وعلى الويبو، ونحن هنا نقدم باقة منها. 

حب العمل

"سأستمر في العمل من باب الكرامة، واحترام من يريد أن يأكل من كسب يده، وقد تكون فكرة دخل أدنى مكفول صائبة، لكن، إذا كنت تريد أن تحصل عليه، فعليك أن تعمل". (ألبيرتو، باللغة الإيطالية)

"بالطبع، سأستمر في العمل، لأني مطالب بالسعي في طلب الرزق، والدولة وفرت لي الدراسة والخدمات الطبية خلال السنوات المدرسية، فهي أدّت ما عليها". (استر، بالألمانية)

"لا [لن أترك العمل] لأن العمل مهم، ليس فقط لكسب المال، ولكن أيضا للمعرفة، والمخالطة، والتطوير، والاحتفاظ بالحيوية". (إيزا، بالفرنسية)

"العمل هو أعظم متعة في الحياة، لأنه يشعرك بأنك تقدم شيئا مفيدا للناس". (كتّان، بالعربية).

"لن أدَع [العمل]، لأن الوظيفة هي أساس الصحة والعافية للإنسان". (ميريام، بالإسبانية)

"لا، لا يمكن [أن أترك]، العمل هو الحياة ومن دونه تكون الحياة مملّة، وبلا هدف، ولا إنجاز". (تانيا، بالعربية)
"سأستمر في العمل، لأنني أريد أن أكون مثالا لأولادي، وأعلمهم قيمة ما يكتسبون من مال" (هيديهيكو، باليابانية)

فرصة للاعتناء بالأبناء وبالأمور الشخصية

أولا وقبل كل شيء، يتيح الراتب الأساسي غير المشروط الفرصة للإعتناء بالأطفال، في حين أن الكثيرين قد يعتبرونه فرصة سانحة للعمل القليل والإجازة الطويلة.

"إذا لم تكن عندي مخاوف مالية، فسوف أعمل أقل وأقضي مع أبنائي وقتا أكثر، غير أني لن أترك العمل، لأن الأم الحديثة، النشيطة مهنيا، تشعر بمتعة في العمل أكثر من تربية الأطفال". (ليلي، بالصينية)

"أن أترك العمل كلية، لا أعتقد، ولكن بالتأكيد، سوف يتيح لي الراتب الشهري المضمون في المستقبل، حين يكون عندي أطفال، أن أدع العمل وأعتني بهم، وبرأيي أن الدخل الأساسي غير المشروط فرصة طيبة جدا في مصلحة الأمهات ربات البيوت". (لوسي، بالفرنسية)

"(...) قد يتيح للأزواج العمل ساعات أقل، ومن ثم ّيخصصوا لأولادهم وقتا أكثر". (ريكاردو، بالإيطالية)

"أرى بأن الدخل الأساسي غير المشروط فرصة سانحة، خاصة للآباء والأمهات الذين يرعون أطفالا مرضى أو معاقين، وأيضا بالنسبة للأسر ذات العائل الواحد". (آنيا، بالألمانية)

"أنا أم ربة بيت، ومن الممكن للدخل الأساسي غير المشروط أن يتيح لي القيام بعمل تجاري صغير، من حيث أنه يوفّر عليّ تكاليف العناية بالأطفال". (تانيا، بالفرنسية)

"قد يُسهّل عليّ ايجاد الوقت لتحسين وتطوير مشاريعي المهنية الخاصة، بمعنى أنّي سوف أشتغل أكثر، وليس أقل، ولكن في ظروف أفضل". (نويل، بالفرنسية)

"سأستمر في العمل، فهو أمر مهم، وأنا أحبه، ولكني سوف أخصص وقتا أكثر للعمل التطوعي، وأغتنم الفرصة لتعلّم مهارات جديدة". (أنيك، بالفرنسية)

"لن أترك العمل، ولكن قد أراجع حساباتي بالنسبة للأسلوب، وبالتأكيد سأفتح مجالات أخرى". (كرومن هاكر، بالفرنسية)

التغيير

يمثل الدخل الأساسي غير المشروط بالنسبة للبعض فرصة للعمل الحر أو لتغيير الوظيفة.

"سأترك عملي، لأني لا أحبه، إلا أنّي مضطر إليه لكسب عيشي، وسأبحث لي عن عمل آخر يتوافق أكثر مع ما أحسنه، أو يوفّر لي متعة أكثر". (كاهورو، باليابانية)

"بالنسبة لي، هذه فرصة للعمل فيما أحب، بغض النظر عن الراتب الذي أحصل عليه (كثيرا أو قليلا)". (نجيب بالعربية)

"سأتمكن من العمل برغبة ونشاط وعن قناعة، حيث ستكون لدي الإمكانية والوقت لإيجاد الوظيفة أو العمل الحر المناسب لي". (مارك، بالفرنسية)

"(...) ربما يغير الكثير من الناس وظائفهم، بحيث يختاروا ما هو أقرب إلى قلوبهم، عندها سيُقدم موفرو الخدمات خدمة أفضل، ويسدي المصرفيون نصيحة أصدق، وليس مجرد تحقيق أهداف أرباب العمل". (أولغا، بالروسية)

من الذي سيدفع الفاتورة؟

ويظهر من خلال تعليقات القراء قلق بشأن توفير الميزانية اللازمة لدخل أساسي غير مشروط للجميع.

"(...) لابد للدولة من أن تقوم، بطريقة أو أخرى، بكل ما هو مطلوب منها، وبناء عليه، لابد وأن تأتي هذه المليارات اللازمة، لكل فرد من المهد إلى اللحد، من جهة ما، وسيكون المواطنون، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، هم من يسدد الفاتورة" (تشينتسيا، بالإيطالية)

"نعم، ولكن من أين ستأتي الدولة بهذه الأموال؟ (...) وبما أن الأشجار لا تُثمر أموالا، فبالتأكيد، أن كل ذلك سيُستخرج من جيوبنا، عن طريق الضرائب والرسوم المختلفة" (دوني، بالإيطالية)

"في اعتقادي لو أن سويسرا تعتمد هذا النهج، فإنها ستزيد الضرائب" (مور ذان جوست دا، رجل، بالصينية)

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×