Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

آمال عزوز، كاتبة الدولة لدى وزير التنمية والإستثمار والتعاون الدولي


"نحتاج إلى كثير من الحذر في تطبيق الديمقراطية المباشرة"


بقلم كمال الضيف، تونس


يوم الجمعة 15 مايو 2015، شاركت السيدة آمال عزوز، كاتبة الدولة التونسية المكلفة بالتعاون الدولي في ورشة عمل حول "الربيع العربي ودور الشباب والنساء ووسائل الإعلام" ضمن فعاليات المنتدى العالمي الخامس للديمقراطية المباشرة الحديثة الذي التأم من 14 إلى 17 مايو 2015 في مقر المعهد الوطني للعلوم الفلاحية وسط العاصمة التونسية.

في الحوار التالي الذي أجرته معها swissinfo.ch مباشرة بعد اختتام الورشة، شددت المسؤولة الحكومية على أهمية "التسريع بحل المعضلات الإقتصادية والأمنية القائمة لضمان نجاح عملية الإنتقال الديمقراطي" في بلادها.  

ولدت آمال عزوز في 23 فبراير 1963 بقابس، ودرست الآداب الإنقليزية بجامعة سوسة. تحصلت على شهادة الماجستير في عام 2001 ثم على تأهيلها الجامعي، إبتدأت دكتوراه في نفس الإختصاص إلى سنة 2011 دون إكمالها. 

بدأت نشاطها السياسي في الوسط الجامعي في بداية الثمانينات ضمن الإتحاد العام التونسي للطلبة إلى سنة 1991، وهي السنة التي سجن فيها زوجها لمدة 14 سنة. عادت إلى نشاطها السياسي بعد 14 جانفي 2011 حيث انضمت إلى المكتب الجهوي لحزب حركة النهضة بقابس. هي أم لطفلين وتتقن اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية.

قبل ثورة 14 يناير 2011، اشتغلت أستاذة مبرزة بالمعهد الوطني للشغل والدراسات الإجتماعية بتونس وأستاذة ملحقة بالتعليم العالي وأستاذة تعليم ثانوي.

سبق لها أن كانت نائبة في المجلس الوطني التأسيسي عن نفس الحركة (من 23 أكتوبر 2011 إلى بداية أكتوبر 2014) وشاركت في كتابة الدستور الجديد.

انتُخبت مجددا في 26 أكتوبر 2014 لعضوية مجلس نواب الشعب عن حركة النهضة لكنها تخلت عن مقعدها لتلتحق بحكومة الحبيب الصيد التي تشغل فيها منذ أول فبراير 2015 منصب كاتبة دولة لدى وزير التنمية والإستثمار والتعاون الدولي مكلفة بالتعاون الدولي.