تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

أعمال بيكاسو المبكرة في مؤسسة بيلير بيكاسو الشاب - الفترة الزرقاء-الوردية

يظهر معرض مؤسسة بيلير بيكاسو في نشأته، في زمن كان لا يزال يبحث فيه عن هويته كرسام. العرض نفسه مميّز بذاته، إنه المعرض الأكثر تطوراً وتكلفة على الإطلاق، في ريهين بالقرب من بازل.

تمثل الأعمال المعروضة من لوحات الرسام في بداياته علامات بارزة لفنّان سيصبح من أشهر فناني القرن العشرين. لم يحدث من قبل أن تم تقديم هذه الاعمال معاً وبهذه الكثافة وتلك الجودة العالية كما في هذا المعرض.

تبدأ زيارة المعرض كما أرادها أمينه رافائيل بوفييه بلوحة "يو بيكاسو"، وهي صورة ذاتية بألوان زاهية، كما هي العادة في ذلك الوقت وكما كان مألوفاً في مرحلة ما بعد الانطباعية. الصورة معلقة عند المدخل مباشرة، إنها تشير بوضوح إلى ثورة الفنان.

في سن الـ 20، بدأ الفنان بابلو رويز بيكاسو (1881-1973) في البحث عن مواضيع وأشكال جديدة للتعبير. هذا البحث هو موضوع المعرض أيضًا، ويحدث ذلك في عشر غرف يحكمها ترتيب زمني.

ضعيف ووحيد في باريس

وتتبع اللوحات الزرقاء تلك الصورة الذاتية الملونة للفنّان. ويتّضح فيها حزن بيكاسو على صديقه المتوفى كاسيماجاس، الذي سافر معه من برشلونة إلى باريس. فيها ينظر الفنان إلى الهاوية الروحية وإلى الناس الذين يعيشون على هامش المجتمع. وتشهد لوحاته على معاناة الوجوه الفاشلة التي قابلها الرسام في الأحياء الفقيرة من باريس - وحيدة ومعدومة.

حوالي عام 1905، وفي وقت استقر فيه بيكاسو في باريس، وفي فترة ما يسمى بالفترة الوردية، يبدأ الفنان في إعطاء أمل وشوق أصحاب السيرك من الناس - البهلوانات والألعاب البهلوانية والهارليكينز- قيمة لتصبح جديرة بالرّسم.

كان افتتاح المعرض حدثًا كبيرًا حيث احتشد مئات الصحفيين في قاعات مؤسسة بيلير، حيث كان كلود بيكاسو البالغ من العمر 71 عامًا ضيف الشرف في تلك الاحتفالية، نجل الفنان المبدع واليوم مدير أعمال تركة والده الواسعة. "هناك بالتأكيد العديد من معارض بيكاسو غير الضرورية، ولكن هذا المعرض هنا بالتأكيد ليس واحداً منهما"، كما قال مؤخراً في مقابلة معه.

يضم المعرض الموسع حوالي 80 لوحة نادرة معظمها من اللوحات والمنحوتات القادمة من متاحف شهيرة في أوروبا والولايات المتحدة وكندا وروسيا والصين واليابان، وتعد من أشهر الأعمال الفنية في العالم.

سيكون مشروع المعرض الذي استغرق تجهيزه سنوات عديدة، والذي يعد الأحدث والأكثر تميزًا في تاريخ مؤسسة بيلير، بلا شك أحد أبرز المعالم الثقافية لعام 2019 في أوروبا.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك