تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ألان بيرسيه الخبرات السويسرية يمكن أن تكون مفيدة لإفريقيا الوسطى

برسيه في مخيم للنازحين

خلال تواجده في جمهورية إفريقيا الوسطى، زار ألان بيرسيه مخيما للنازحين

(Keystone)

أنهى ألان بيرسيه زيارة استمرت ثلاثة أيام إلى جمهورية إفريقيا الوسطى، مؤكدا استعداد سويسرا لتقديم خبراتها في العديد من المجالات إلى هذا البلد الذي تمزّقه الصراعات. 

وبيرسيه هو أوّل وزير سويسري يزور هذا البلد الإفريقي الذي أنهكه العنف وهو من البلدان الأكثر فقرا في العالم.

وصرّح ألان بيرسيه إلى التلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية (RTS) قائلا: "لدينا خبرة في تسوية النزاعات، وفي معالجة الماضي، وإرساء دولة القانون والعدالة. وهذه المجالات جميعها يجب أن تبنى، أو بالأحرى يجب أن يُعاد بناؤها في جمهورية إفريقيا الوسطى".

والتقى ألان بيرسيه رئيس الجمهورية فاوستين تواديرا في العاصمة بانغي يوم الثلاثاء. وتركزت محادثاتهما حول اتفاق السلام الذي أُبرم مؤخرا بين الحكومة والمجموعات المسلحة، وكذلك حول المساعدات الإنسانية. والتقى بارسيه أيضا الوزير الأوّل ووزير الصحة.

لقاء بين وزير الصحة السويسري ألان بيرسيه (على اليسار) ورئيس جمهورية إفريقيا الوسطى فوستون تواديرا في العاصمة بانغي.

(Keystone)

يهدف اتفاق السلام الذي وُقّع يوم 5 فبراير الماضي بين الحكومة وأربعة عشر مجموعة مسلحة إلى وضع حد للعنف الذي عصف بالبلاد ابتداء من عام 2012. ولا تزال المجموعات المسلحة تسيطر على جزء كبيرا من مناطق البلاد. وتباطأت الجهود الساعية إلى تسوية الماضي الأليم. ويوجد في البلاد حوالي 640 ألف نازح، وفق ما أعلنته المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. 

وخلال تواجده في البلاد، زار ألان بيرسيه مستشفيات في بانغي، وفي كاغا- باندورو، الواقعة في الضواحي الشمالية للعاصمة بانغي. وقال بيرسيه في تصريح للتلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية ( RTS ) : "أردت ان أذهب وأرى بعيني ما يحدث في الواقع". وأضاف: "لقد قررت زيارة أكثر المناطق صعوبة لأن هناك العديد من المجموعات المسلحة التي تقاتل من أجل السيطرة على الأراضي هناك. وتخلص بسهولة إلى وجود صعوبات تواجه قطاع الخدمات العامة. ويعاني العاملون في القطاع الطبي من تهديدات يومية، كما تتعرض المستشفيات إلى النهب". 

في هذا البلد، لا يزيد عدد الأطباء عن 40 طبيبا لكل مليون ساكن. وقد عبّرت سويسرا عن استعدادها لدعم الحصول على الرعاية الطبية وحماية الطاقم الطبي.

وبلغت قيمة المساعدات السويسرية إلى إفريقيا الوسطى 11.6 مليون فرنك في عام 2019، مقابل 1.7 مليون فقط العام الماضي.

RTS/ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك