يؤكد الدستور الفدرالي عل حق التعليم والتمدرس الإجباري. لكن الكانتونات هي المسؤولة عن قطاع التعليم.

ومع أن سويسرا تتوفر عمليا على 26 نظاما تعليميا (وفقا لعدد الكانتونات)، إلا أن الناخبين أقروا يوم 21 مايو 2006 بضرورة إضفاء المزيد من الانسجام عليه لأن تعليما متشظيا بين 26 نظاما محليا مختلفا أضحى أمرا غير متلائم مع ضرورات العصر.

أنظمة متعددة

يبدأ معظم التلاميذ حياتهم الدراسية في سن السابعة، بعد قضاء عام أو اثنين في روضة الأطفال. غالبا ما يظلون في المدرسة 9 سنوات (التي يستغرقها التعليم الإجباري) قبل الالتحاق بالدراسة الثانوية والجامعية أو التكوين المهني.

بشكل عام، يـُسمح للكانتونات باتخاذ قراراتها المستقلة عندما يتعلق الأمر بهيكلة نظامها التعليمي، والمناهج الدراسية وتواريخ العطل المدرسية.

ويواجه النظام التعليمي السويسري انتقادين أساسيين: إذ ليس من السهل دائما الانتقال من نظام كانتون إلى أخر، كما أن اليوم الدراسي لا يتوافق دائما مع ساعات عمل الأمهات والآباء.

وطبقا للتحوير الدستوري الأخير، ستحتفظ الكانتونات باستقلاليتها، لكن عملية التنسيق والتقريب بين مختلف برامج التعليم والتكوين ستمر عبر "الندوة السويسرية لمدراء التعليم العمومي في الكانتونات"، مع إمكانية تدخل الكنفدرالية عندما تعجز الكانتونات عن التوصل إلى اتفاق فيما بينها.

swissinfo.ch