تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

أين الرئيس؟ جزائريّون يُمطرون مستشفى في جنيف بوابل من الإتصالات للسؤال عن بوتفليقة

واجهة مستشفى

الطوابق العليا من المبنى الرئيسي للمستشفيات الجامعية لجنيف. 

(© Keystone / Martial Trezzini)

تلقت المستشفيات الجامعية بجنيف سيلا من المكالمات من طرف جزائريين يستفسرون عن رئيسهم عبد العزيز بوتفليقة، الذي يُقال إنه موجود هناك.

وفي تقرير لها، أوردت القناة العمومية السويسرية الناطقة بالفرنسية RTS، أن المستشفى - الذي يتلقى عادة حوالي ثلاثة آلاف مكالمة يوميا – يُقدر أنه تلقى يوم الثلاثاء 5 مارس الجاري أكثر من 1500 مكالمة بخصوص بوتفليقة.

وصرح نيكولا دو سوسور، الناطق باسم المستشفى للقناة أن حجم المكالمات قد عاد الآن إلى وضعه الطبيعي. وقال إن غالبية المتصلين من الجزائر كانوا يسعون إلى الحصول على تأكيد بخصوص وجود بوتفليقة في المستشفى أو يرغبون في الحصول على معلومات مُحيّنة عن حالته الصحية، مشيرا إلى أن نسبة قليلة من المكالمات كانت "غير ودية".

وجاء هذا الإرتفاع الكبير في عدد المكالمات الهاتفية في أعقاب بث قناة فرنسية لتقرير تم تصويره بكاميرا خفية رابط خارجيفي ممرات المستشفى بدا مؤكدا لتواجد بوتفليقة بشكل مستمر في جناح خاص هناك منذ 24 فبراير 2019.

في السياق، قال مقال نُشر على الموقع الإلكتروني لمجلة "جون أفريك"رابط خارجي التي تصدر في باريس إن التقرير أثار حملة إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر دعا أصحابها إلى إغراق المستشفى بالمكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني.

ما حدث يوم الثلاثاء الماضي أثر على سير العمل في المستشفى الذي اضطر إلى الترفيع في عدد الموظفين الإحتياطيين في الفترة المسائية، وإلى التوقف عن الرد على المكالمات في مرحلة ما، وتعطيل صفحته على فيسبوك مؤقتًا بسبب الحاجة إلى مُراجعة عدد كبير من التعليقات المتعلقة بالرئيس الجزائري.

وفي الجزائر، احتج عشرات الآلاف من الأشخاص على مدى الأسبوعين الماضيين ضد عهدة خامسة لبوتفليقة (82 سنة) الذي قدم ممثل عنه يوم الأحد 3 مارس الجاري ملف ترشحه لخوض الإنتخابات الرئاسية القادمة في شهر أبريل. وكان الرئيس الجزائري قد عانى من سكتة دماغية في عام 2013 ونادراً ما شُوهد علنا منذ ذلك الحين.

نحو عُهدة جديدة؟ جزائريون ينظمون مظاهرة مناهضة لبوتفليقة في جنيف

تظاهر حوالي 100 مواطن جزائري في جنيف يوم الاثنين 4 مارس الجاري ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يسعى لإعادة انتخابه لفترة خامسة في شهر أبريل المقبل.

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 مارس, 2019 01:54 م

RTS/ك.ض

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك