في السنوات الأخيرة، عززت نتائج الدراساتُ المقارنة الدولية، مثل "بيزا" - التي أظهرت في أكثر من مناسبة أن التلاميذ السويسريين أضعف بكثير من نظرائهم الأوروبيين في بعض المواد - الضغوط من أجل تغيير النظام التعليمي السويسري.

بعد فترة التعليم الإجباري (أو الأساسي) التي تستمر تسعة أعوام يمكن أن تمدد لسنة إضافية في بعض الحالات، يختار التلاميذ عادة بين التكوين المهني الذي يعرض عليهم زهاء 400 اختصاص، فيما تلتحق نسبة محدودة بمُدرجات الكليات الجامعية ومختلف مؤسسات التعليم العالي .

معاهد ومدارس عليا

وقد تم إنشاء سبع مدارس عليا متخصصة تسمح للطلبة باختصار المدة الفاصلة بين التكوين والالتحاق بسوق العمل.

وتتوفر سويسرا أيضا على معهدين تقنيين فدراليين عاليين مرموقين في كل من زيورخ ولوزان، وعلى 10 جامعات عريقة وحديثة موزعة في مختلف أنحاء البلاد. لكن تقليص الميزانيات المرصودة للتعليم التي تفرضها الإجراءات التقشفية أدى إلى اندماج العديد من الكليات، أو حتى التضحية ببعضها.

وتستمر حاليا عملية ملائمة تدريجية للنظام الجامعي السويسري مع النظام الأوروبي ليشمل شهادات "باشلور أوف آرتس" (BA) و"ماستر أوف آرتس" (MA) الأوروبيتين، وفقا لإعلان "بولونيا" (نسبة إلى المدينة الإيطالية).

يشار في الأخير إلى أن نصف الطلبة غير المتخرجين في سويسرا اليوم هم نساء.

swissinfo.ch