تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إعادة هيكلة واسعة النطاق نحو تقليص هام لمكاتب البريد التقليدية في سويسرا

يتوقع أن يتراجع عدد مكاتب البريد التقليدية في سويسرا من 1400 حاليا إلى 800 أو 900 في ظرف أربعة أعوام.

يتوقع أن يتراجع عدد مكاتب البريد التقليدية في سويسرا من 1400 حاليا إلى 800 أو 900 في ظرف أربعة أعوام.

(Keystone)

أعلن البريد السويسري هذا الأربعاء 26 أكتوبر 2016 عن اعتزامه إغلاق ما بين 500 إلى 600 من مكاتبه التقليدية بحلول عام 2020. وسيتأثر بهذا التغير حوالي 1200 موظف. في المقابل، يعتزم "العملاق الأصفر" رفع عدد "نقاط الوصول" البريدية من 3700 حاليا إلى 4000 على الأقل في ظرف أربع سنوات.

يواصل البريد السويسريرابط خارجي - المملوك من قبل الكنفدرالية - إعادة هيكلة مكاتبه التقليدية، التي قد يتراوح عددها في عام 2020 ما بين 800 و900 مُقابل 1400 حاليا. وقد يتأثر بهذا التغيير ما يقارب 1200 موظفا، لكن "العملاق الأصفر" (وهو اللقب المتداول لمؤسسة البريد السويسري)، أعلن أنه يعتزم تجنب تسريح الموظفين.

وجاء في البيانرابط خارجي الذي أصدرته المؤسسة بهذه المناسبة أن "البريد سيتحمل مسؤوليته الإجتماعية، وسيبحث عن حلول مُناسبة للموظفين المعنيين"، مشيرا إلى أنه "على الرغم من أن العديد من الزبائن لازالوا يذهبون إلى مكاتب البريد، فإن رقم مبيعات [هذه المكاتب التقليدية] تراجع بشكل حاد. فمنذ عام 2000، بلغ انخفاض الأحجام 63% بالنسبة للرسائل، و42% للطرود، و37% للمدفوعات".

تغيُّر العادات

أمام ممثلي وسائل الإعلام في العاصمة برن، صرحت سوزان رووف (Susanne Ruoff)، المديرة العامة للبريد السويسري: "على غرار العملاء، الذين أصبحوا أكثر مرونة ويتجهون بشكل متزايد إلى الخدمات الرقمية، لا بُدّ أن يتطور البريد من خلال تنويع خدماته"، مضيفة أن "الوقت قد حان لإحداث تغيير عميق من أجل التقرّب [من احتياجات] الزبائن". 

وفي السنوات المقبلة، سيُراهن البريد السويسري بشكل خاص على حجم مكاتبه، التي ستصبح أكثر فأكثر في شكل فروع لدى مؤسسات شريكة، مثل متاجر التجزئة والصيدليات. وعلى عكس مكاتب البريد التقليدية، سيرتفع عدد المكاتب الفرعية من 800 حاليا إلى 1200 أو 1300 بحلول عام 2020. كما سيتم إنشاء ما بين 200 و400 نقطة وصولرابط خارجي جديدة، مثل الخدمة في المنزل، والخدمة الآلية "My Post 24رابط خارجي"، ومراكز إيداع الطرود، ليصبح مجموعها 4000 على الأقل، مقابل 3700 في الوقت الراهن.

مزيد من الشفافية

في السياق نفسه، يريد البريد السويسري أيضا التركيز على الشفافية، كما يعدُ بالإبلاغ بشكل أفضل في المستقبل عن عمليات إغلاق المكاتب التقليدية أو التحويلات المُخطط. لها، كما سيتم اعتماد عملية تشاور جديدة مع السلطات المحلية في الكانتونات هذا العام.

بالإضافة إلى ذلك، واعتبارا من شهر يناير 2017، سيُدعى السكان المعنيون بأشغال تحويلات مكاتب البريد بشكل منهجي إلى جلسات إعلامية لتحسين الحوار مع الجمهور.

إدانة نقابية

ولم يتأخر رد فعل النقابات، إذ أوضحت نقابة الإعلام والإتصال "سانديكوم" (syndicomرابط خارجي) أن البريد يريد في الواقع نقل خدماته لدى تجار تجزئة لخفض الرواتب. وفي تصريحات لوكالة الأنباء السويسرية، أشار كريستيان كاباكويل، رئيس قسم الإتصال، إلى أن الأمر يتعلق بـ "سياسة الأمر الواقع"، مؤكدا أنه اكتشف هذه الأرقام صبيحة هذا الأربعاء رغم أن البريد أعلن أنه أبلغ النقابات مُسبقا بفحوى قراره. ودعا كاباكويل إلى إنشاء جبهة مشتركة في برن لدعم خدمات القطاع العام.

من جانبها، نددت النقابة المستقلة لعمال البريد (SAPرابط خارجي) بمواصلة تفكيك مكاتب البريد، معتبرة أن إدارة البريد السويسري لم تعد تهتم بالشبكة، وأنه يتعيّن على الكانتونات الريفية والجبلية الإتحاد من أجل إنشاء بريد مُشترك وتطوير الخدمات الضرورية للمواطنين.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك


وصلات

×