أ ف ب عربي ودولي

الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند (يمين) خلال اجتماعه برئيس الحكومة الليبية فايز السراج في الاليزيه في 27 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

اعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت الاربعاء ان اجتماعا حول ليبيا سيعقد الاسبوع المقبل في باريس بمشاركة ممثلين عن دول عدة من المنطقة بينها مصر وتركيا ودول الخليج، كما نقل عنه المتحدث باسم الحكومة ستيفان لوفول.

وقال لوفول غداة لقاء بين رئيس الوزراء الليبي فايز السراج والرئيس فرنسوا هولاند في باريس "قال جان مارك آيرولت انه سيجمع دولا عدة الاسبوع المقبل، بينها مصر وقطر والامارات وتركيا، لايجاد طريقة لإعطاء دفع للوحدة اللازمة في ليبيا التي تبقى الهدف الاساسي للدبلوماسية الفرنسية".

والثلاثاء اكد الرئيس الفرنسي ان بلاده "لن تدخر اي جهد" لدعم حكومة الوفاق الوطني في ليبيا وخصوصا في مكافحة الارهاب حتى لا يعرف هذا البلد مصير سوريا.

واضاف هولاند ان "مصلحة المجتمع الدولي تكمن في وجود ليبيا مستقرة وآمنة من هنا الاهمية الكبرى للدعم الذي علينا ان نقدمه لحكومة الوفاق الوطني".

واكد ان باريس "تثق (بفايز السراج) ليتمكن من توسيع حكومته وضمان مشاركة كل الاطراف المعنيين".

من جهته اعتبر رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية في مقابلة مع فرانس برس الثلاثاء ان الحوار وحده يمكن ان يجنب البلاد "حربا اهلية"، معربا عن استعداده لتشكيل حكومة جديدة ودمج قوات المشير خليفة حفتر الذي يسيطر على موارد البلاد النفطية.

وقال السراج "دعونا الى مصالحة وطنية شاملة، اعتقد ان هذا هو الخيار الوحيد لليبيين وعليهم التحاور والمصالحة". واضاف "ليس هناك اقصاء لاحد. يجب ان نقف جميعا في مكافحة الارهاب".

وتشهد ليبيا فوضى وانقسامات منذ الاطاحة بنظام معمر القذافي في 2011 الى جانب تنافس بين سلطتين: حكومة وفاق في طرابلس تحظى بدعم المجتمع الدولي واخرى في الشرق لا تعترف بها وتتبع لها قوات مسلحة يقودها المشير خليفة حفتر.

afp_tickers

  أ ف ب عربي ودولي