Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

زيارة أخيرة إلى جنيف


بان كي مون يشكر سويسرا على دعمها للأمم المتحدة


بقلم سايمون برادلي Simon Bradley


يوم الإثنين 3 أكتوبر 2016، قام الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بغرس شتلة من شجرة الجينكو الصينية المأخوذة من شجرة نجت من القنبلة النووية التي ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية في قصر الأمم بجنيف. (UN Photo/Rick Bajornas)

يوم الإثنين 3 أكتوبر 2016، قام الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بغرس شتلة من شجرة الجينكو الصينية المأخوذة من شجرة نجت من القنبلة النووية التي ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية في قصر الأمم بجنيف.

(UN Photo/Rick Bajornas)

خلال جولته التوديعية الأخيرة في سويسرا، توجه بان كي مون، الأمين العام المغادر للأمم المتحدة بالشكر إلى السلطات السويسرية لـدعمها المادي "السخي جدا" الذي قدمته لتحديث وتجديد مباني مُجمّع قصر الأمم التاريخي في مدينة جنيف.

وفي تصريحات أدلى بها يوم الإثنين 3 أكتوبر إلى ممثلي وسائل الإعلام في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف، قال بان كي مون الذي تنتهي فترة ولايته التي استمرت طيلة عشرة أعوام في موفى شهر ديسمبر القادم: "لقد قمت بأكثر من 40 زيارة إلى سويسرا كأمين عام. إن قصر الأمم هذا هو بيتي الثاني".

وأضاف "أتوجّه بالشكر لسويسرا لدعمها السخي لخطتنا الإستراتيجية الخاصة بالتراث التي تحفظ هذه المباني للأجيال القادمة".

ومن المقرر أن تشهد السنوات الثماني القادمة أشغال تجديد المقر الأوروبي للأمم المتحدة الذي تم تشييده في الثلاثينات بتكلفة تقدر بـ 836.5 مليون فرنك، يُمول نصفها بقروض بدون فوائد من طرف الحكومة السويسرية وكانتون جنيف.

وفي جنيف، حضر بان كي مون أيضا جلسة افتتاح أشغال اللجنة التنفيذية للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين كما التقى مسؤولين في المنتدى الإقتصادي العالمي واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومدينة وكانتون جنيف.

استياء العاملين في جنيف

من جهة أخرى، خاطب بان كي مون الموظفين العاملين لدى الأمم المتحدة، الذين لم يُخف الكثيرون منهم استياءهم من ظروف العمل الحالية.

وقالت ممثلة نقابية إن العاملين يخشون حدوث خفض في عدد الوظائف إثر اعتماد برمجيات مُكلفة تهدف إلى توحيد موظفي الأمم المتحدة المنتشرين في شتى أنحاء العالم، وفي أعقاب اعتماد مبادرة كفاءة أخرى تهدف إلى تبسيط الخدمات الإدارية.

وأشارت أيضا إلى أن الموظفين الأمميين ليسوا سعداء ببعض الأوجه المتعلقة بأعمال التجديد المرتقبة في قصر الأمم بجنيف.  

شجرة من أجل عالم خال من الأسلحة النووية

وفي وقت سابق من نفس اليوم، قام بان كي مون بغرس شتلة من شجر "جنكة" في حديقة "أريانا" التابعة لقصر للأمم المتحدة.

وتأتي الشتلة التي يصل طولها إلى متر ونصف من شجرة معروفة أيضا بـ "شجرة الحياة" لأنها الشجرة الوحيدة التي بقيت حية بهيروشيما باليابان بعد تفجير القنبلة الذرية التي القيت على المدينة يوم 6 أغسطس 1945.

وفي صبيحة يوم الاثنين أيضا، قام بان كي مون بعمل رمزي آخر، حيث ضغط على الزرّ الذي يؤذن بتشغيل النافورة الشهيرة على بحيرة جنيف. 

وفي يوم الثلاثاء 4 أكتوبر، تحول الأمين العام للأمم المتحدة إلى العاصمة الفدرالية برن حيث عقد جلسة عمل على مائدة فطور الصباح مع كل من يوهان شنايدر أمّان، وزير الإقتصاد والرئيس الدوري للكنفدرالية للعام الجاري، ورئيسي غرفتي البرلمان الفدرالي. 

شنايدر أمّان شكر بان كي مون على "عشر سنوات من الخدمة المتفانية" على رأس الأمم المتحدة، كما شدد على التزام سويسرا بالمنظمة الكونية، وعبّر عن الرغبة في مزيد تعزيز وضعية جنيف الدولية باعتبارها "محورا للحوكمة العالمية".  

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo.ch

×