Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون


أوروبا تُسند إلى أعضائها "الفروض" المتعلقة بالمناخ


بقلم لويجي جوريو


 انظر لغات أخرى 3  لغات أخرى 3
في العام الماضي، أتاح اعتدال فصل الشتاء إمكانية الحد من الإنبعاثات الناجمة عن احتراق الوقود الأحفوري. (Keystone)

في العام الماضي، أتاح اعتدال فصل الشتاء إمكانية الحد من الإنبعاثات الناجمة عن احتراق الوقود الأحفوري.

(Keystone)

كلما كان البلد غنيا كلما تعيّن عليه أن يخفّض أكثر من انبعاثات الغازات المسببة للإحتباس الحراري! هذا هو المبدأ الذي اعتمدته المفوضية الأوروبية لدى تقديمها مقترحات بشأن تقاسم الجهود بين أعضائها للحد من الإنبعاثات. ومع أنه مرت ثمانية أشهر على الإتفاق التاريخي الذي تم التوصل إليه في باريس بشأن المناخ، إلا أنه لم يحصل تقدم بالشكل الكافي، ولا حتى في سويسرا، كما يقول دعاة حماية البيئة.

وتماشيا مع التزاماته بموجب اتفاق المناخ في باريس، يعتزم الإتحاد الأوروبي بحلول عام 2030 خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 40٪ مقارنة بما كانت عليه في عام 1990، ولهذا يطالب دول الإتحاد الغنية ببذل المزيد من الجهود.

بناء عليه، يتطلّب الأمر من ألمانيا، صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا، أن تقلل من انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 38٪ مقارنة بعام 2005، بينما يتوجب على فرنسا وبريطانيا (التي توقفت عضويتها في الإتحاد عقب استفتاء بريكزيت) وإيطاليا والنمسا أن تُخفّض ما بين 33 و 37٪، وكانت النسبة الكبرى وهي 40٪ من نصيب كل من السويد ولكسمبورغ باعتبار أن متوسط نصيب الفرد الواحد فيها من الإنبعاثات المتراكمة هو الأعلى من بين دول الإتحاد قاطبة، وجاءت دول شرق أوروبا في مؤخرة القائمة حيث يتراوح ما يتوجّب عليها من تخفيض ما بين 2 و9٪.

لم تنتظر منظمات أنصار البيئة طويلا، وإنما جاء رد الفعل منها على المشروع الأوروبي سريعا، حيث وصفته شبكة الأنشطة المناخية مثلا بأنه "غير كاف" للإيفاء بالتزامات ميثاق باريس، الذي يطمح إلى أن لا تزيد سخونة الأرض عن درجتين مائويتين.

الإنبعاثات السويسرية تتراجع، وربما لا

من جانبها، قررت الحكومة السويسرية العمل على تخفيض الإنبعاثات بنسبة 50٪ وذلك بحلول عام 2030، غير أن هذا القرار لا زال في انتظار مُصادقة البرلمان، الذي فقد بعد الإنتخابات الفدرالية الأخيرة (في أكتوبر 2015)، جزءا من المُكوّن البيئي الذي كان متواجدا فيه.

في الأثناء، تشير أحدث الإحصائيات إلى أن انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون في سويسرا مستمرة في الإنخفاض. ففي عام 2015، تراجعت الإنبعاثات المتولدة عن المحروقات بنسبة 2,8٪، أما تلك الناجمة عن الوقود فقد انخفضت بنسبة 4,3٪، وفق المكتب الفدرالي للبيئة.

في المقابل، سوف تتغيّر الصورة فيما لو استُثنيت الآثار الناجمة عن الأحوال الجوية، وعن الفرنك السويسري القوي.

وفقا للمكتب الفدرالي للبيئة، اتضح أن انبعاثات المحروقات قد زادت بنسبة 5٪ (إذا ما يتم القيام بتصحيح يأخذ الأوضاع المناخية بعين الإعتبار). المكتب أشار أيضا إلى أن انخفاض انبعاثات الوقود سببه "أساسا" إلغاءُ سعر صرف الحد الأدنى لليورو، وما تلاه من تعديل على مستوى القطاع السياحي وتزوّد المركبات بالوقود، أي أنه - بكلمة أخرى - لا يُوجد ما يُشير إلى أن سويسرا خفضت، فعليا، اعتمادها على الوقود الأحفوري.

إنه مجرد "انخداع بالظاهر"، كما يقول الفرع السويسري للصندوق العالمي للطبيعة، الذي يشرح بأن "مجرد ما في الأمر، هو أن استهلاك البنزين انتقل إلى دول الجوار، ولولا هذا الأثر لكان انخفاض الإنبعاثات يساوي 2٪ فقط، وهذا لا يكفي لتحقيق أهداف اتفاق باريس حول المناخ"، على حد قول المنظمة غير الحكومية المهتمة بحماية البيئية.

وفيما يتعلّق باتفاق باريس حول المناخ، الذي تم التوصل إليه ديسمبر 2015 وناقشته 195 دولة، فقد وقّعت عليه بعدُ 177 دولة، بينما لم تصدّق عليه حتى الآن 19 دولة، هي في الأساس من الدول الجزرية الصغيرة.


هل أنت مستعد لقبول إجراءات صعبة للحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون في بلدك؟ شارك برأيك.

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×