تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

درجات حرارة قياسية الصعود إلى أعالي الجبال بحثا عن أجواء منعشة

مع ارتفاع درجات االحرارة في سويسرا وتسجيلها أرقاما قياسية، اختار البعض التوجه إلى الجبال بحثا عن درجات حرارة منخفضة، وعن أنهار جليدية تمكنهم من ممارسة رياضة التزلّج.

ويعتبر صيف 2018 العام الأكثر جفافا في سويسرا منذ عام 1921، حيث تصل درجات الحرارة في المدن هذا الأسبوع إلى الذروة وينتظر أن تسجّل 35 درجة مائوية.  

وعلى الرغم من أنه من غير المحتمل تحطيم الرقم القياسي لارتفاع درجة الحرارة المسجّلة في منطقة غرونو، جنوب شرق سويسرا في عام 2003، خلال هذا العام، فإن موجة الحر الحالية تلحق ضررا بالغا بالمحاصيل وبالثروة المائية. 

وقررت السلطات منع اشعال النيران على مقربة من الغابات بينما ذهب البعض الآخر منها إلى حد حظر النيران في الخارج حظرا مطلقا. كما تكافح محطات الطاقة النووية في العديد من المناطق في الحفاظ على البرودة.

لكن الشكوى لا تشمل الجميع. فالبحيرات والأنهار تعجّ بأعداد كبيرة من السكان المحليين، وأصحاب الحانات والمطاعم فرحون بتكاثر أعداد حرفائهم.

أما الذين يريدون التمتع بالبرودة دون أن يبللهم الماء، فهم يقصدون الجبال، حيث تنزل درجات الحرارة إلى حدود 19 درجة مائوية بمجرد بلوغ نقطة 2000 متر فوق سطح البحر، و10 درجات مائوية على ارتفاع 3000 متر. وبامكانهم النزول إلى درجة الصفر بالصعود إلى 4500 متر.

وفي حين أن عددا قليلا سوف يتطلعون لصعود  قمة ماترهورن (4.478 مترا)، أو قمة دوفورسبيتز (4634 مترا)، وهي أعلى قمة في سويسرا ، فإن كثيرا من السويسريين يستمتعون بأجواء منعشة على مرتفعات مختلفة في جميع أنحاء البلاد.