على الرّغم من مساحتها المحدودة وعدم توفُّـرها على المواد الخام، إلا أن سويسرا تشهَـد نجاحا اقتصاديا مرمُـوقا في المجاليْـن الصناعي والمالي.

ونظرا للظروف الاقتصادية والسياسية الإيجابية، فإن العديد من الشركات متعدِّدة الجنسيات، تتَّـخذ من سويسرا مقرّا لها. وتبقى البلد معتمدة بشكل كبير على استيراد المواد الأولية والمُـنتجات شِـبه المصنعة والمنتجات الجاهزة، وكذا الطاقة والمواد الغذائية.

الحياة الاقتصادية

أما الفلاحة، فإنها موجّـهة بشكل أساسي نحو تربية المواشي وإنتاج الألبان. والبلاد تحقِّـق نجاحات كبيرة في مجالات أخرى، مثل زراعة الحبوب والعِـنب والفواكه. كما أن لسويسرا حضور في التجارة الدولية من خلال تربية وإنتاج الألبان، وهي تتمتّـع، بالإضافة إلى المزارع الكبيرة، بالعديد من المزارع الصغيرة وما دون الصغيرة، وعدم وجود الظروف المُـواتية، يعسر على كثير من الفلاحين عملهم، ناهيك عن وجود غزْو من قِـبل الأسواق الأجنبية يجعل الفِـلاحة السويسرية أمام تحدٍّ ليس بالسّـهل.

ويحتاج المزارعون السويسريون 2.5 مليار فرنك كدفعة مباشرة أو في شكل اعفاءات حكومية كل سنة بسبب مواجهتهم لمنافسة حادة. وتذهب بعض التقديرات إلى أن دعم المزارعين يكلّف دافعي الضرائب سنويا 4 مليارات. وتشير الإحصائيات المنشورة إلى أن المزارعين السويسريين قد حصلوا على 2.8 مليار فرنك كدفعات مباشرة في عام 2014 وعلى اعفاءات للقطاع الزراعي  تصل إلى حدود 3.7 مليار فرنك لنفس السنة.

وتتميز الصناعة السويسرية بالمُـنتجات عالية الجودة، وتُـعتَـبر المصانع الصغيرة والمتوسِّـطة، أهم القطاعات الصناعية في البلاد. ويتِـم تصدير جُـزء كبير من المنتجات الصناعية. ومن بين أهم المجالات الصناعية والحِـرفية نجد: تصنيع المعادن وصناعة الماكينات والآلات وصناعة الساعات والأدوية والكيماويات والمواد الغذائية وصناعة المنتجات الفاخرة وصناعة البناء والتشييد.

كما نجِـد على رأس صناعة الماكينات والآلات: صناعة الأجهزة الكهربائية وآلات النسيج ووحدات ومراكز إنتاج الطاقة والقاطرات والمصاعد والصناعات الدقيقة، فضلا عن وجود تزايُـد في أعداد الشركات التي تهتَـم بصناعة التكنولوجيا الجديدة (بما في ذلك التكنولوجيا البيئية وتكنولوجيا النانو).

أما عن قطاع الخدمات السويسري، فإنه في غاية التطوّر. فهناك البنوك وشركات التأمين المتجذِّرة في واقع الحياة، وهي تُـزاول نشاطها على المستوى الدولي. ومَـن الذي لم يسمع بالنظام المصرفي في سويسرا ومكانته العالمية ومدى تقدّمه. وفي هذا المقام، لابد من لفْـت النظر إلى فنّ صناعة السياحة الذي تُـجيده سويسرا، إذ تحتلّ السياحة هي الأخرى مكانة مرموقة، ولها اعتباراتها المتميِّـزة، من تنوع في الطبيعة والمواقع، إلى تعدّد أماكن ممارسة الرياضات المختلفة، بالإضافة إلى المطاعم التي تقدِّم أطيب وأشهى الأكلات المتميِّـزة، كل ذلك جعل من سويسرا مكانا ممتعا لقضاء العطلات والقيام بالرحلات، ويستقطب الأعداد الغفيرة من السياح.

البيانات الاقتصادية الرئيسية لعامي 2006 -2007

الناتج المحلي الإجمالي 449,9 - 512,1 (مليار فرنك سويسري)

نصيب الفرد من الدخل   64444 - 67223 (فرنك سويسري)

معدل زيادة الناتج المحلي الإجمالي (٪)  3,4 - 2,8

معدل التضخم (٪)   1,1 - 0,7

معدل البطالة (٪)  2,8 - 2,6

(المصدر : المكتب الفدرالي للإحصاء)

ومن جانب آخر، فإن سويسرا منْـخرِطة بشكل كبير في مجال التجارة الدولية، لدرجة أنها أصبحت تحقِّـق حاليا نصف أرباحها في الخارج. ويُـعتبر أهم شركائها التجاريِّـين، دول الاتحاد الأوروبي ودول السوق الأوروبية المشتركة والولايات المتحدة الأمريكية واليابان والصين. وهنالك تقدُّم على جبهة المحيط الهادي، حيث أسواق جديدة آخِـذة في التوسّع.

وفي عام 2008، بلغت قيمة الصادرات السويسرية 216,3 مليار فرنك، بينما بلغت قيمة السِّـلع المُـستوردة 197,4 مليار فرنك، وبذلك تكون قيمة الفائض التجاري نحو 18,9 مليار فرنك. (المصدر: شبكة الأعمال وتنشيط التجارة الخارجية السويسرية)

swissinfo.ch