أ ف ب عربي ودولي

جانب من موقع مجلس العزاء الذي استهدفته غارة للتحالف العربي في صنعاء في 8 تشرين الاول/اكتوبر 2016

(afp_tickers)

اعلن التحالف العربي ان غارات طيرانه التي اوقعت 140 قتيلا في صنعاء السبت وفق الامم المتحدة، نتجت عن معلومات "مغلوطة" قدمها الجيش الموالي اليمني، كما اعلن فريق التحقيق في هذا الخطأ الفادح.

واقر المحققون في بيان بان الغارات الدامية تمت من دون "الموافقة" النهائية لقيادة التحالف الذي تقوده السعودية ومن دون "اتباع الاجراءات الاحترازية المعتمدة".

واستهدفت الغارات مجلس عزاء في وفاة والد احد الوزراء في العاصمة اليمنية التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون.

وافاد تقرير المحققين ان "ما تم الاطلاع عليه من الحقائق والأدلة والبراهين، وحيث ثبت للفريق أن بسبب - المعلومات التي تبين أنها مغلوطة - وبسبب عدم الالتزام بالتعليمات وقواعد الاشتباك المعتمدة، فقد تم استهداف الموقع بشكل خاطئ مما نتج عنه خسائر في أرواح المدنيين وإصابات".

واوصى الفريق ب"اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق الأشخاص الذين تسببوا في الحادثة، والعمل على تقديم التعويض المناسب لذوي الضحايا والمتضررين".

كما اكد "ضرورة قيام قوات التحالف فوراً بمراجعة تطبيق قواعد الاشتباك المعتمدة بما يضمن الالتزام بها".

واوقعت الغارات 140 قتيلا واكثر من 525 جريحا وفقا للامم المتحدة.

وكان التحالف العربي الداعم للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بمواجهة المتمرد الحوثي نفى اول الامر مسؤوليته عن الغارات.

ولقيت هذه الغارات ادانة واسعة في في جميع أنحاء العالم وادت الى اعلان الولايات المتحدة حليفة السعودية، عن اعادة النظر في دعمها التحالف.

afp_tickers

  أ ف ب عربي ودولي