تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

التعليم العالي ما أهمية تصنيف الجامعات؟

Rolex Learning Center,

في الصدارة: طلبة يدرسون في مركز روليكس التعليمي التابع للمعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان.

(© Keystone / Gaetan Bally)

تميل المعاهد التعليمية السويسرية إلى تحقيق نتائج جيدة في تصنيف الجامعات. ولكن كيف تنظر المؤسسات نفسها إلى هذا الترتيب، ولماذا تختلف النتائج كثيرًا؟

وفي حين يجادل البعض بأن هذه التصنيفات الدورية تساعد في تقييم الجودة في بيئة عالمية، تتميز بالتنافسية وبالتنوع على نحو متزايد، يقول آخرونرابط خارجي إن بإمكانهم قيادة الجامعات للتركيز على الأبحاث الصديقة للتصنيف في ميدانيْ التعليم والمسؤولية الاجتماعية. كما أشار النقاد إلى أن التصنيفات الدورية تعطي الأفضلية إلى المزايا التي تتمتع بها أفضل 200 جامعة، والعديد منها، إن لك يكن جلها، في أوروبا وأمريكا الشمالية.

يعد المعهد التقني  الفدرالي العالي بزيورخ ETH من أفضل الجامعات في سويسرا ، ويأتي نظيره في لوزان، EPFL ، في المرتبة الثانية. ومع ذلك، فهناك مؤسسات أخرى تنافسهما: لدى جامعة جنيف الآن فائزان بجائزة نوبل للفيزياء، مما قد يؤثر إيجابا على موقعها في هذه القوائم.

علوم الفلك عالمان سويسريان يفوزان بجائزة نوبل في الفيزياء

تحصل العالمان السويسريان ميشال مايور Michel Mayor وديديي كِلو Didier Queloz على جائزة نوبل في الفيزياء بالإشتراك مع عالم الكونيات الأمريكي - ...

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 أكتوبر, 2019 02:23 م

في تصنيفات التايمز للتعليم العالي للجامعات العالمية 2020، كان لدى سويسرا حضورا هاما ضمن أفضل 200 جامعة بحسب الفرد الواحد مقارنة بالبلدان الأحرى.

+المعهد التقني الفدرالي العالي بزيورخ ضمن المؤسسات التعليمية الست الأولى في العالم

ما هي أبرز التصنيفات بالنسبة لسويسرا؟

بالعودة إلى موقع شبكة  universityranking.chرابط خارجي التابع لأمانة الدولة للتعليم والبحوثرابط خارجي، نجد أن التصنيفات  العالمية التي تحظى بأهمية في سويسرا هي تصنيفات شانغهايرابط خارجي، والتايمزرابط خارجي، وكواكريلّي سيموندسرابط خارجي وليدنرابط خارجي. تم إنشاء هذا الموقع في عام 2006 استجابةً للاهتمام الكبير الناتج عن التصنيف الجامعي الأول، شنغهاي، الذي نشرت نتائجه في عام 2003 (التصنيف الجامعي ظاهرة حديثة نسبيًا). وأشار ممثل عن أمانة الدولة للتعليم والبحوث في حديث  لـ swissinfo.ch إلى أن  النظام الأساسي لا يأمر بالتصنيفات ولكنه يظهر وضع المؤسسات السويسرية في قوائم التصنيفات المتعاقبة. وقال ممثل حكومي إن التصنيفات "تقدم أيضًا تفسيرات للمنهجيات، وقبل كل شيء، تحذير القراء من التفسير الخاطئ للتصنيفات".

هذه التصنيفات لا تستحدم في صياغة سياسات التعليم العالي والبحث العلمي في سويسرا، لكنها ساعدت المؤسسات ذات المرتبة الجيدة في العلاقات العامة مع واضعي السياسات وطلاب المستقبل.

ماذا تقول الجامعات السويسرية؟

الجامعات السويسرية تدرك كلا وجهي العملة. خذ المعهد التقني الفدرالي العالي بزيورخرابط خارجي، المصنف الثالث عشر في تصنيف 2020، وهو أعلى تصنيف لجامعة خارج المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

"لئن كانت التصنيفات الأكاديمية الدورية للجامعات أداة قيّمة للمقارنة، فهي ليست سوى وجهة نظر جزئية للجامعة" ، قال رئيس معهد زيورخ جويل ميسوت في تعليق مكتوب. وتنبني إستراتيجية معهد زيورخ على التفويض الفدرالي لإجراء البحوث الأساسية وتثقيف المتخصصين ونقل المعرفة الجديدة إلى الاقتصاد والمجتمع. في ظل هذه الظروف، يعد إنجاز معهد زيورخ من أفضل الجامعات في العالم، وهذا إنجاز كبير".

كتبت جامعة جنيفرابط خارجي الحائزة على جائزة نوبل مؤخرا ، والمصنفة رقم 144 في قائمة تصنيف التايمز 2020، أنها لا تملك سياسة محددة لتحسين وضعها في تصنيفات أو معايير معينة، ولكنها ركزت على "تحسين التدريس والبحث". ومع ذلك، من المتوقع أن يكون لجائزة نوبل المزدوجة "تأثير إيجابي على التصنيف العالمي، حتى لو كان من المستحيل تحديد المرتبة"، وفق ما صرح به المتحدث باسم هذه الجامعة، ماركو جيرار كاتانيو. 

بشكل عام ، نظرًا لأن أفضل 200 جامعة تعتبر الأفضل بنسبة 1٪ في العالم، لا يمكنك تجاهل تأثير ذلك على العلماء والطلاب، حسبما ذكرت الجامعة. لكن التصنيفات لا تعطي صورة متكاملة ويجب التعامل معها بحذر، خاصة "عدم المبالغة في تفسير التقلبات لأعلى أو لأسفل، غالبًا بسبب التغيرات المنهجية".

ما الذي يجعل التصنيف أداة تقييم؟

يستند تصنيف التايمز على 13 مقياسًا للأداءرابط خارجي، تم تجميعها في خمسة مجالات (التدريس / السمعة ، البحث ، الاستشهادات ، ثم التوقعات الدولية وإيرادات / ابتكار الصناعة). يعتمد QS على خمسة مؤشرات ، أهمها مراجعة النظراء الأكاديمي (40٪). يركز ترتيب شانغهاي أكثر على الأبحاث ، بما في ذلك الجوائز والمنشورات التي يتم الاستشهاد بها بشكل متكرر ، بينما تبحث ليدن في الأداء العلمي ، استنادًا إلى المؤشرات الببليومترية.

هذا ما يفسر لماذا احتل معهد زيورخ المرتبة السادسة في QS 2020 والثالث عشر في تصنيف تايمز 2020.

إذن ما هو التصنيف الأمثل؟

من الصعب الإجابة عن هذا السؤال. حتى فيل باتيرابط خارجي، كبير مسؤولي المعرفة بتصنيف التايمز، أوضح من خلال حسابه على تويتر رابط خارجيإنه لا يوجد "تصنيف جامعي صحيح أو دقيق".

كما أخبر swissinfo.ch في قمة تصنيف التايمز رابط خارجيالتي عقدت في زيورخ ، أن التصنيفات قد "تختلف اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على التدابير التي تم اختيارها ، والمقاييس ، والأوزان المعطاة".

وقال: "علينا أن نكون صادقين كواضعين للتصنيفات لا أحد يعرف يقينا وبشكل جازما  لماذا المعهد التقني الفدرالي بزيورخ يأتي في المرتبة الثالثة عشر في العالم وتحتل جامعة أكسفورد المرتبة الأولى". وأوضح أنه بدلاً من ذلك ، تستند النتيجة إلى مجموعة محددة من المقاييس "تقرر بالتشاور مع القطاع".

لهذا السبب، يشجع باتي الأشخاص على تحليل البيانات وفقًا لاحتياجاتهم - لذلك قد يهتم الطلاب بالموارد المتاحة للتدريس، بينما يحتاج أصحاب الدكتوراه للنظر  سمعة المؤسسة وشهرتها.ويلخص المعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان الذي احتل المرتبة 38 وفق تصنيف التايمز 2020 هذه المعضلة بشكل جيد على موقعهرابط خارجي على الإنترنت: "لا واحدة من هذه التصنيفات يعد مثاليا ، لكنها تلقي جميعها بعض الضوء على الجامعات الخاضعة للتدقيق. يعطي تحليل هذه التصنيفات في شموليتها فكرة موثوقة إلى حد ما عن الأهمية النسبية للمؤسسات الأكاديمية وتصورها وأدائها".


(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك