تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

التلمذة الصناعية أصحاب مهن يدوية شقوا طريقهم نحو الشهرة

قد يكون ترك المدرسة في سن السادسة عشر في بعض الأحيان ليس عاملا مساعدا على تحقيق تجارب وظيفية ناجحة، وليس محبذا في بعض البلدان والثقافات. ومع ذلك يبرز معرض الصور الذي نقترحه عليكم هنا عددا من السويسريين الذين شقوا طريقهم إلى القمة - وأحيانا في مجال مختلف تماما - بعد أن بدأوا التلمذة الصناعية.

وتشير مؤسسة البيت السويسريرابط خارجي ( House of Switzerland ) ، موقع إلكتروني مموّل فدراليا أنشأ للترويج لصورة سويسرا  في الخارج، إلى أنه "في حين أن العديد من البلدان الأخرى تنظر إلى التلمذة الصناعية على أنها أقلّ شأنا من الدرجات الجامعية، فإننا نجد في سويسرا عددا غير قليل من القادة السياسيين وغيرهم من أصحاب النفوذ والشهرة الذين بدأوا مشوار حياتهم بالتدريب المهني".

وبعد انتهاء سنوات التعليم الإلزامي في المدارس الإبتدائية والثانوية، يتلقى أكثر من نصف المراهقين السويسريين تدريبا مهنيا، والاقبال الأكبر وفق دراسة صدرت حديثا يكون في المجال التجاري. ومن الناحية النظرية، هذا التعليم الصناعي يمكن أن يقود صاحبه إلى فضاءات رحبة جدا ويمكنه من تحقيق تجربة وظيفية عالية القيمة. فوزير المالية في الحكومة الفدرالية حاليا، أولي ماورررابط خارجي، بدأ حياته المهنية كعون تجاري في إحدى الجمعيات التعاونية الزراعية في أواخر الستينات.

ولحسن حظ سويسرا وليفربول، قرر لاعب كرة القدم تشيردان شاكيري عدم الإلتزام بخياره المهني الأصلي: البيع بالتجزئة في مجال تجارة الملابس. مع ذلك، ربما لاتزال خزانة ملابسه تستفيد من المهارات المهنية التي امتلكها في البداية.


Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك