Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

الجاليات المسلمة مصدومة ومتألمة من قرار الشعب السويسري




طغت مشاعر الإحباط وخيبة الأمل والمخاوف من انتهاك الحقوق الأساسية في صفوف المنظمات الإسلامية في سويسرا بعد أن وافق 57,5% من الناخبين يوم الأحد 29 نـوفمبر 2009 على المبادرة الشعبية الداعية إلى حظر بناء مآذن جديدة في سويسرا، والتي أطلقها ساسة من أقصى اليمين وحظيت بتأييد حزب الشعب السويسري (يمين متشدد) العضو في الإئتلاف الحكومي وحزب مسيحي صغير.

في تصريحات لـ swissinfo.ch أدلى بها مباشرة بعد الإعلان عن النتائج الأولية للتصويت ضد بناء المآذن في سويسرا، قال عادل الماجري، رئيس رابطة مسلمي سويسرا: "فوجئنا بهذه النتيجة، وليس فقط نحن المسلمون بل أيضا كل من دعا إلى رفض هذه المبادرة من السلطات الرسمية ومن أغلبية الأحزاب السياسية والأديان الأخرى ومنظمات المجتمع المدني".

وأضاف الماجري: "في الواقع، هو قرار الشعب السويسري في هذا الاستفتاء، ونحن نحترمه طبعا، رغم أنه صوت بـ "نعم" على المبادرة، ولكن في المقابل، لابد أن نفكّـر في الآليات التي استُـخدمت واستُـعملت خلال الحملة الانتخابية. والظاهر الآن أن سبب القبول يعود لعمليات التخويف وعمليات التهويل وعملية خلط كثير من الملفات ببعضها البعض والوسائل التي استعملها أصحاب المبادرة من حزب الشعب السويسري في تخويف المجتمع السويسري من الإسلام وكثير من القضايا الأخرى المتعلقة بالدين الإسلامي، فأصبح من الصعب جدا على المواطن السويسري أن يميز بين منع المئذنة وأشياء أخرى".

غاضبون لكنهم لن يستسلموا

فرهاد أفشار، رئيس تنسيقية المنظمات الإسلامية في سويسرا، قال في تصريح لوكالة الأنباء السويسرية بعد ظهر الأحد: "ما يؤلمنا أكثر لا يتمثل في حظر المآذن بل في ما يرمز إليه هذا التصويت. فالمسلمون لا يشعرون بأنهم مقبولون كمجموعة دينية".

وأضاف أفشار أن هذا التصويت "مـسّ بالحقوق الأساسية وحماية الأقليات، ومع الأسف، لم تأخذ الأحزاب السياسية هذا الرهان على محمل الجد. وليس باستطاعة المنظمات الإسلامية شن معركة سياسية لأن ذلك هو عمل الأحزاب التي فشلت في هذا التصويت".

ورغم التصويت الواضح ضد المآذن، فإن مسلمي سويسرا لا ينوون الاستسلام، إذ أعلنت الجالية المسلمة في لانغنتهال (بكانتون برن) أنها لن تسحب مطلبها الداعي إلى تشييد مئذنة في مسجدها بالمدينة. وأوضحت أنه إذا ما استندت السلطات البلدية إلى نتيجة التصويت على المبادرة الشعبية لرفض مطلب البناء، فإنها مستعدة للذهاب إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ للدفاع عن حقها في ممارسة دينها بحـُرية.

"لا ندري ماذا يمكن أن نفعل أكثر"

الشيخ يحيى باسلامة، رئيس المنظمات الــمسلمة في جنيف، قال في حوار مع swissinfo.ch: "هذا شيء مؤسف لأنه مخالف للاتجاه العام العادي المعروف في سويسرا، أي أن الناس أحرار في ديانتهم وفي المسائل الثقافية، فليس هنالك أي مشكلة بين الناس هنا، وهذا التخوف الغريب يجعل الأمر مختلفا عن السابق، وهذا شيء مؤسف لجميع السويسريين ليس فقط للمسلمين، فالسمعة الطيبة لسويسرا ستنحدر الآن إلى مستوى غير مقبول عند الأمم الراقية (...) هذه الفئة التي أتت بهذه البدعة (المبادرة) هي التي سببت هذه الخسارة لنا ولجميع السويسريين. وهذا التصويت شيء غير مقبول".

وفي إجابته عما يمكن للمنظمات الإسلامية في سويسرا أن تقوم به لتصحيح نظرة الشعب السويسري للمسلمين والإسلام، قال الشيخ باسلامة: "لا نعرف ماذا نعمل (أكثر)، نحن فتحنا الأسبوع الماضي المساجد والمراكز الإسلامية في جميع سويسرا للناس حتى تعطي المعلومات اللازمة وكذلك في بعض المقالات وبعض البيانات الصحفية، والآن لا ندري ماذا نعمل، سنواصل عملنا مثل العادة ولن نخشى مما حدث لأن التزامنا بمبادئ الإسلام يجعلنا نتصرف دائما طيبة مع الآخرين".

من جهتها، قالت نائبة الشيخ باسلامة، لوسيا دحلب: "يجب أن نعترف بأننا فوجئنا جدا بنتيجة التصويت، بما أن استقراءات الرأي الأخيرة كشفت عن نسبة تأييد لا تتجاوز 34%، وقلنا إن النسبة قد ترتفع بعض الشيء وانتبانا فضول كبير حول نسبة التأييد النهائية، لكننا لم نكن نتوقع بصراحة قبول هذه المبادرة، اليوم نحن مفاجئون ومصدومون، لا نفهم جيدا ما حدث. وأعتقد أننا بحاجة لبعض الوقت لتحليل هذه النتائج".

واستطردت قائلة في حديثها مع swissinfo.ch: "لدي الانطباع، وهذا رد فعل على السريع، بأن كافة المخاوف والخطاب حول حضور المسلمين في سويسرا أتى تماره وأعتقد أن المواطن الذي صوت اليوم قد استمع بالدرجة الأولى إلى تلك المخاوف وأراد أن يتخذ موقفه ضد تلك "الأسلمة الزاحفة في سويسرا" التي قدمها له أصحاب المبادرة، وبالتالي فهو قال "لا" لبناء المآذن".

وأعربت لوسيا دحلب عن اعتقادها أن التصويت كان "عاطفيا بالأحرى" وأن كافة المبررات العقلانية التي أبرزها معارضو المبادرة لم تبلغ هدفها المنشود. وقالت في نفس السياق: "نحن أصبنا بخيبة أمل في سويسرا الروماندية (المتحدثة بالفرنسية) بحيث كنا نتوقع أن تتخذ الأحزاب السياسية موقفا واضحا وصارما، لكن الخطابات السياسية كانت في الغالب غامضة ومبهمة بحيث قال السياسيون "نعم، صحيح أننا نعارض المبادرة ضد المآذن لكننا نعارض أيضا الختان"، وتعداد الأحزاب السياسية للمخاوف وافتقارها للوضوح إلى حد كبير أتى بنتائج عكسية".

وتعتقد دحلب أنه ينبغي على المنظمات المسملة في سويسرا القيام بعمل توضيحي على المستوى السياسي مع مختلف الأحزاب السياسية وشرح ما تنتظر منها في المرحلة الموالية لهذا التصويت الذي أظهر أن التواصل بين الطرفين يشكو من خلل ما.

"دعاية مشوهــة"

وفي بيان لاتحاد الجمعيات المسلمة في فريبورغ تلقت swissinfo.ch نسخة منه مساء الأحد، كتب رئيس الاتحاد محمد علي بتبوت: "مع الأسف، تمكن أصحاب المبادرة، بفضل (حملتهم) الدعائية المشوهة من تعبئة جزء كبيـر من الشعب من خلال إثارة مخاوف معظمها لا علاقة له بالمسلمين في سويسرا. المسلمون الذين يعيشون هنا في سويسرا يعترفون بدستور سويسرا وبنظامها القانوني. وهذا الاعتراف يكرّس شعورهم العميق بأن حقوقهم الدستورية تتعرض للانتهاك".

ويضيف البيان أن "حظر تواجد مئذنة فوق مساجد معينة تتعارض - من جملة أمور أخرى - مع الحقوق الأساسية لحرية ممارسة الشعائر الدينية. والهدف الرئيسي لمن أطلقوا المبادرة لم يكن الوصول إلى حظر بناء رمز مرتبط بمكان للعبادة، بل هم حاولوا طوال هذه الحملة تقديم الإسلام بمفاهيم مغلوطة وبنصف حقائق وذلك عبر جلب صور إرهاب من الخارج لا تمت بصلة بالأسر المسلمة المقيمة في سويسرا".

"المآذن لم تكن الهدف الحقيقي"

من جانبه، قال عبد الحفيظ الورديري، مدير مؤسسة التعارف في جنيف، والمتحدث السابق باسم المؤسسة الإسلامية بجنيف: "بصراحة، أنا أشعر بالذعر والقلق، ولا أدري في الحقيقة كيف يمكن تفهم ما حدث، وبالتالي سيكون رد فعلي بطبيعة الحال القول في نهاية المطاف أن من صوتوا لصالح هذه المبادرة صوتوا أساسا لجعلنا على هامش المجتمع ولـمنح قوة سياسية لـمن أطلقوا المبادرة، مما سيجعل منهم أولئك الذين يصنعون السياسة وأولئك الذين سيجعلون أمرا عاديا تماما استغلال مخاوف الشعب إزاء المسلمين من خلال تقديمهم كعناصر تثير الاضطراب وكإرهابيين ومتعصبين، ونعتهم بما يمكن من الأوصاف السلبية بهدف الترفيع من قاعدتهم الانتخابية".

وأضاف الورديري في تصريحاته لـ swissinfo.ch أن المبادرات الشعبية القادمة "قد تذهب إلى أبعد من ذلك بكثـير لأنهم (أصحاب المبادرة) استخدموا الآن ما وصفوه برمز للإسلام لأنهم لم يجرؤوا على القول بصراحة أن المسلمين والإسلام هما المستهدفان مباشرة".

"جواب خاطئ على سؤال خاطئ"

السفير الدائم لمنظمة المؤتمر الإسلامي في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف، باباكار با، صرح لـ swissinfo.ch: "هذا جواب خاطئ على سؤال خاطئ. وأخشى من أن يكون هذا العمل مجرد مكافأة لصالح التطرف وعـدم التسامح. أعتقد أنه يجب التحلي بقدر كبير من الحذر أمام صعود الإسلاموفوبيا (معاداة الإسلام). وهذا التصويت يشكل بابا مفتوحة لعملية تشكيك خطيرة في الحريات الأساسية".

ولا يخشى باباكار با من حدوث ردود فعل عنيفة في صفوف شعوب البلدان المسلمة، لاسيما أن الزعماء السياسيين والدينيين في سويسرا عبروا بوضوح عن موقفهم الرافض للمبادرة، لكن نتيجة تصويت 29 نوفمبر حول المآذن سيكون لها بالتأكيد تأثير سلبي جدا على صورة سويسرا، حسب اعتقاد السفير با الذي أوصـى بـ "التحلي بالهدوء أولا ومعرفة العمل الذي لا يزال يتوجب القيام به من أجل الدفاع عن الحريات الأساسية"، مضيفا: "أعتقد أنه ينبغي القيام بذلك باستخدام القانون مرورا بالمسارات التنظيمية وبالمشاركة بصورة بناءة في النقاش حول كافة القضايا التي تثير الـخوف والهلع، وبمحاولة التقارب من بعضنا البعض للتصدي كجبهة واحدة للمتطرفين من أي جانب كان".

إصلاح بخات - محمد شريف - عبد الحفيظ العبدلي - swissinfo.ch

أول بيان يصدر عن الحكومة السويسرية باللغة العربية

نعم للمبادرة الشعبية "ضد بناء المآذن"
لا يزال بناء المساجد واستخدامها ممكنا

"قَبَلَ كل من أغلبية الشعب السويسريّ وممثلي الدويلات السويسرية المبادرة الشعبية الاتحادية السويسرية "ضد بناء المآذن".إن المجلس الاتحادي يحترم هذا القرار. وبذلك يكون بناء مآذن جديدة محظورا في سويسرا. أمّا المآذن الأربع القائمة حاليا فسوف تبقى على حالها. كما يمكن الاستمرار في تشييد وبناء المساجد. ويمكن للمسلمين والمسلمات في سويسرا الاستمرار في ممارسة شعائر دينهم، بصورة فردية أو جماعية، كما كان الأمر قبل هذا القرار.

رَفَضَ مَجْلِس الوزراء السويسري وأغلبية واضحة من أعضاء مجلس الشعب (البرلمان) السويسريّ ھذه المبادرة الشعبية. وترى رئيسة المديرية الحكومية (الوزارة الاتحادية السويسرية) للعدل والشرطة، المستشارة الاتحادية السويسرية السيدة إيفيلين فيدمار – شلومف، أن قرار الشعب اليوم هو تعبير عن بعض المخاوف لدى أفراده وقلقھم من تيارات أصولية إسلامية متطرفة ترفض تقاليد دولتنا وقد لا تحترم نظامنا القانونيّ. "يجب أخذ هذا القلق على محمل الجد. لقد اضطلع المجلس الاتحادي السويسري باستمرار بهذا الدور وسوف يمضي في هذا الطريق مستقبلا على الرغم من أنه يعبر عن اقتناعه بأن حظر بناء مآذن جديدة ليس الوسيلة المناسبة لمكافحة المتطرفين الإسلاميين".

لا يمس الحظر الجديد المآذن الأربع القائمة حاليا. كما يمكن الاستمرار في تشييد واستخدام المساجد وأماكن الصلاة الإسلامية. وتشير المستشارة لاتحادية السويسرية السيدة إيفيلين فيدمار – شلومف إلى أن "ھذا الحظر المتضمن في قرار الشعب اليوم يسري فقط على بناء مآذن جديدة. لكن هذا القرار لا يعني رفضا يوجه ضد مجموعات المسلمين أو ديانتهم أو ثقافاتهم. وهذا هو ما يتعهد به مَجْلِس الوزراءالسويسري ."لقد كان السلام الدينيّ وما يزال عنصرا هاما من عناصر نجاح النموذج السويسريّ. ولا بد من استمرار الحوار فيما بين المجموعات الدينية والاجتماعية وتدعيمه. أمّا الشروط التي لا غنى عن توافرها من أجل إقامة حوار صريح وبَنَّاء فيما بين كل هذه الجهات فهي الاحترام والانفتاح على الآخرين على اختلاف معتقداتهم وأرائهم".

(المصدر: المستشارية الفدرالية بتاريخ 29 نوفمبر 2009)

نسبة مشاركة أعلى من المعتاد

نجحت المبادرتان الشعبيتان المناهضتان لبناء مآذن جديدة في سويسرا ولتصدير العتاد الحربي السويسري في تعبئة الناخبين بحيث ارتفعت نسبة المشاركة إلى حوالي 53%، وهي أفضل نتيجة سجلتها عمليات التصويت على المستوى الفدرالي في عام 2009.

وحسب النتائج النهائية لعمليات تصويت يوم 29 نوفمبر 2009 الصادرة عن المتشارية الفدرالية:

- المبادرة الشعبية المناهضة لبناء مآذن جديدة في سويسرا حظيت بموافقة 57,5% من الناخبين.

- المبادرة الشعبية المناهضة لحظر تصدير العتاد الحربي السويسري قوبلت برفض 68,2% من الناخبين.

- تمويل النقل الجوي: حصل المقترح على تأييد 65% من الناخبين.

أما نسبة المشاركة حول المواضيع الثلاثة مجتمعة فبلغت 51,9%.



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×