رويترز عربي ودولي

جندي من الجيش المصري في نقطة تفتيش في العريش بشمال سيناء - صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

القاهرة/الإسماعيلية (رويترز) - قال الجيش المصري إن ثمانية من أفراده قتلوا مساء الخميس عندما هاجمت "عناصر إرهابية" نقطة أمنية بمحافظة شمال سيناء التي ينشط بها متشددون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف الجيش في بيان نشر على صفحة المتحدث العسكري الرسمية على فيسبوك أن المهاجمين استخدموا عربات دفع رباعي مفخخة ومحملة بكميات كبيرة من المتفجرات.

وقال البيان العسكري إن القوات اشتبكت مع المهاجمين وقتلت ثلاثة منهم وأصابت عددا آخر. وتابع أن الضحايا الثمانية سقطوا جراء انفجار عربة مفخخة وخلال الاشتباكات بالإضافة إلى انفجار عبوة ناسفة في إحدى المركبات.

وذكرت مصادر أمنية أن الهجوم أسفر عن إصابة ما لا يقل عن عشرة آخرين من رجال القوات المسلحة.

وأضافت أن الهجوم شمل تفجير سيارة ملغومة وإطلاق قذائف (آر.بي.جي) وقذائف مورتر على الجنود الذين كانوا في النقطة الأمنية الواقعة بمنطقة السبيل جنوب غربي مدينة العريش كبرى مدن شمال سيناء.

وقالت مصادر أخرى أن المهاجمين أطلقوا قذيفتي (آر.بي.جي) على نقطة التفتيش ثم قدمت ثلاث شاحنات تقل رجالا ملثمين وفتحت النار.

ولم تعلن بعد أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وعادة ما تعلن جماعة ولاية سيناء الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية المتشدد مسؤوليتها عن هجمات تستهدف رجال الجيش والشرطة في محافظة شمال سيناء المتاخمة لقطاع غزة الفلسطيني.

وكثف المتشددون هجماتهم في شمال سيناء منذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عام 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه. وأسفرت الهجمات عن مقتل المئات من رجال الجيش والشرطة.

ودعا تنظيم الدولة الإسلامية -الذي يسيطر على مناطق في سوريا والعراق- أعضاءه وأنصاره يوم الخميس إلى الهجرة إلى مناطق أخرى من بينها سيناء وليبيا واليمن إذا ما عجزوا عن السفر إلى سوريا والعراق.

وقال التنظيم في صحيفة النبأ التي يصدرها أسبوعيا "فيا من منعته الهجرة إلى العراق والشام مؤامرات الطواغيت.. إن أبواب الهجرة لا تزال مفتوحة إلى قيام الساعة. فمن لم يستطع الهجرة إلى العراق والشام.. فليهاجر إلى ليبيا أو خراسان أو اليمن أو سيناء أو غرب إفريقية أو غيرها من ولايات الخلافة وأجنادها في مشارق الأرض ومغاربها."

كان التنظيم دعا مؤيديه في السابق إلى شن هجمات في بلدانهم إذا عجزوا عن السفر إلى سوريا والعراق بسبب الحملات التي تستهدف قطع خطوط الإمداد للمتشددين.

(تغطية صحفية للنشرة العربية يسري محمد في الإسماعيلية وعلي عبد العاطي في القاهرة - إعداد محمود رضا مراد - تحرير أمل أبو السعود)

reuters_tickers

  رويترز عربي ودولي