أ ف ب عربي ودولي

خلفت الحرب المتعددة الابعاد التي تمزق كولومبيا منذ اكثر من نصف قرن وتشمل حركات تمرد من اقصى اليسار ومليشيات من اقصى اليمين والجيش على خلفية عنف مهربي مخدرات، اكثر من 260 الف قتيل و45الف مفقود و6,6 ملايين نازح

(afp_tickers)

لم تتوصل الحكومة الكولومبية و"القوات المسلحة الثورية الكولومبية" (فارك) الى التوقيع الاربعاء، كما كان مقررا، اتفاق سلام نهائي، لكنهما اعلنتا مواصلة التفاوض بهدف التوصل الى اتفاق بحلول نهاية 2016.

وقال رئيس فريق التفاوض الحكومي امبيرتو دو لاكال في هافانا حيث تدور المفاوضات الكولومبية منذ اكثر من ثلاث سنوات "بصدق علينا ان نعلم العموم بانه لا تزال هناك خلافات مهمة مع فارك بشان قضايا جوهرية".

من جهته قال ايفان ماركيز رئيس فريق تفاوض فارك "يجري وضع برنامج يحدد الاهداف والشروط المطلوبة والآجال من الان وحتى نهاية 2016".

واقر الطرفان المنخرطان منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2012 في مفاوضات، تم نقلها الى هافانا، تهدف لانهاء اقدم نزاع في اميركا اللاتينية، في الاونة الاخيرة انهما لن يكونا قادرين على توقيع اتفاق سلام نهائي بحلول تاريخ 23 آذار/مارس 2016 كما سبق ان تعهدا.

ولم يتوصل الطرفان اللذان وقعا العديد من الاتفاقيات التمهيدية خصوصا بشان محاربة الاتجار في المخدرات والتعويضات للضحايا، الى الاتفاق بشان بنود وقف اطلاق النار ونزع اسلحة المتمردين.

وخلفت الحرب المتعددة الابعاد التي تمزق كولومبيا منذ اكثر من نصف قرن وتشمل حركات تمرد من اقصى اليسار ومليشيات من اقصى اليمين والجيش على خلفية عنف مهربي مخدرات، اكثر من 260 الف قتيل و45الف مفقود و6,6 ملايين نازح.

afp_tickers

  أ ف ب عربي ودولي