تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الحياة بعد البركسيت سويسرا تمد يدها إلى بريطانيا الفاقدة للصديق الأوروبي

في الوقت الذي تعتقد فيه رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أن الأشياء لا يمكن أن تصل إلى أبعد مما وصلت إليه من سوء وتعفّن، أصبحت بريطانيا موضوع سخرية لدى السويسريين. وقد حقق فيديو ساخر نسبة مشاهدة قياسية، ويتعلق بما على بلد ما أن يفعل إذا وجد نفسه من دون أصدقاء. والرسالة موجهة إلى البريطانيين: ضعوا أيديكم في أيدي رفاقكم السويسريين الذين لا صديق لهم أيضا. (Deville, SRF).

كان من المقرّر أن يجتمع البرلمان البريطاني يوم الثلاثاء 11 ديسمبر لإقرار أو رفض صفقة البركسيت بين المملكة المتحدة والإتحاد الاوروبي. وخشية أن تصيبها هزيمة نكراء، قررت ماي تأجيل التصويت على هذا المشروع، ولا أحد يعلم الآن ما الذي سيحصل لاحقا. 

لا أحد تقريبا. والحل برأي الكوميدي السويسري دومينيك ديفيل، هو إنشاء الإتحاد الأوروبي للبلدان الغير أعضاء في الإتحاد الأوروبي. ومن خلال فيديو "ديفيل آخر الليْل"  على قناة التلفزيون السويسري الناطق بالألمانية (SRF)، رأى ديفيل أن للبريكسيت عدة فوائد وليس فقط مساوئ.

وقال: "خارج الاتحاد الاوروربي، يمكن أن تفعل ما تشاء". وفي الحين تظهر شوكولاطة توبلورون على الشاشة، مع عبارة "كأن تأكل الشوكولاطة إلى حين يدمى فمك".

وأضاف الفكاهي السويسري: "إبرام طلاق مع الإتحاد الاوروربي يمكن أن يساعد كذلك على توحيد البريطانيين والسويسريين عبر إنشاء عملة جديدة  - الأنظف على مستوى الكون: "مصارفكم تقوم بغسيلها، ومصارفنا تقوم بالتستّر عليها".

ويتميّز هذا الفيديو بقيامه بنقد ذاتي، وهو على الشاكلة نفسها لفيديو سابق هو "كيف تصنع صداقات مع السويسريين"، ولماذا؟ إذا كان دونالد ترامب يريد أن تكون أمريكا أوّلا، سويسرا لابد أن تكون الثانية.

هذا ما قيل. ومن بين المراجع التي يمكن اعتمادها، والتي تتجاوز كل أنواع البريكسيت، على سبيل المثال، طرد الخرفان السوداء من العلم السويسري، ومفتشي التأمينات الاجتماعية، وإكزيت.


(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي), swissinfo.ch/SRF

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك