Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

وُلدت في كاباريه فولتير بزيورخ


الدادائية.. ردّ فنانين على الحرب العالمية الأولى


 انظر لغات أخرى 5  لغات أخرى 5
شيفرة التضمين

زيورخ هي مهد حركة فنية يطلق عليها دادا أو "الدادائية"، كرّست جهودها لمناهضة القيم الثقافية التي يعتقد أعضاؤها أنها أدّت إلى اندلاع الحرب العالمية الأولى. القصة بدأت في كابريه فولتير في الحي القديم بمدينة زيورخ في شهر فبراير 1916، أي قبل 100 عام من الآن. (SRF/Julie Hunt, swissinfo.ch, 2014)

التزمت سويسرا خلال الحرب العالمية الأولى موقف الحياد. ولجأ إليها العديد من الفنانين الأوروبيين، كان من بينهم حامل الجنسية الألمانية هوغو بال، مؤسس كاباريه فولتير.

نشرت الحركة الدادائية كتبا وأبدعت لوحات ومنحوتات، ولكن ترجمة الروح الحقيقية للدادائية كانت من خلال التظاهرات والعروض الفنية: الأداء الفني بالملهى، والتظاهرات، والبيانات، والتصريحات، والمواجهات، وتوزيع النشرات والمجلات الصغيرة، والصحف، وأعمال قد تُصنف اليوم ضمن مسرح العصابات.

عندما انضم هانس آرب وريتشارد هويلسينبيك إلى المجموعة، بدآ في ممارسة الفن التصويري والمنحوتات الخشبية. لكن فناني كابريه فولتير لا يرغبون في حصر أنفسهم ضمن هذه الفئة أو تلك من المشتغلين بالفن: رسامون، كتاب، راقصون، موسيقيون. والكثير منهم منخرطون في ممارسة العديد من الفنون في نفس الوقت، غير عابئين بالحدود التي تفصل بين هذه التخصصات. 

تمت إعادة ترميم كابريه فولتير، وتحوّلت إلى متحف، وستظلّ شاهدا دائما ورمزا مخلّدا للدادائية، هذه المدرسة الفنية التي كان لها تأثير كبير على تطوّر الممارسة الفنية في القرن العشرين.