Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

الذكرى المائوية لنشأة نزعة متمرّدة


الدادائية.. الحركة الثقافية التي شَكَّكت بكل شيء


بقلم كريستيان رافلاوب، زيورخ


"إن ملهى فولتير لهو بمثابة برج إيفل مدينة زيورخ"! هذا ما قاله مؤخرا أحد أساتذة تاريخ الفن المخضرمين في إسرائيل لـ يوري شتاينَر، كبير القيمين على إحتفالات اليوبيل المئوي لولادة حركة دادا. وكانت الحركة قد إنطلقت من هذا الملهى قبل 100 عام بالضبط. (Martin Stollenwerk)

"إن ملهى فولتير لهو بمثابة برج إيفل مدينة زيورخ"! هذا ما قاله مؤخرا أحد أساتذة تاريخ الفن المخضرمين في إسرائيل لـ يوري شتاينَر، كبير القيمين على إحتفالات اليوبيل المئوي لولادة حركة دادا. وكانت الحركة قد إنطلقت من هذا الملهى قبل 100 عام بالضبط.

(Martin Stollenwerk)

تحتفل مدينة زيورخ هذا العام بالذكرى المائوية لنشوء الحركة الثقافية الوحيدة التي انطلقت من سويسرا لتغزو العالم برمته: دادا. وفي الحقبة التي عاصرت ولادة هذه الحركة، كان كابريه فولتير الذي شهد تلاوة البيان الأول للحركة يحتل مركز الأحداث. واليوم يخطط هذا الملهى والعديد من المؤسسات الأخرى لإقامة سلسلة كبيرة من الأحداث والفعاليات إحتفالاً بالمناسبة. ولكن، ألم تكن شعلة هذه الحركة قد إنطفأت منذ زمن بعيد؟ 

لا شك أن العمل الفني الأكثر مَبيعاً لحركة دادا (أو الحركة الدادائية) هو العُملة السويسرية الورقية من فئة 50 فرنك. وتحمل هذه الورقة النقدية صورة الفنانة السويسرية صوفي تاوبر - أرب، التي كانت مع زوجها من أشهر أتباع هذه الحركة. وفي الواقع، تمثل حركة دادا أكثر بكثير من مجرد الشعر الصوتي الخالي من الكلمات والمعاني، على شاكلة قصيدة "غاجي بيري بيمبا" الصوتية الشهيرة للمسرحي والشاعر والروائي الألماني هوغو بال، أحد أهم مؤسسي هذه الحركة. ولم تكن الدادائية مجرد شعور بالعبثية والفوضى والرفض لكل ما يكبح جموح التلقائية في الإبداع الفني فحسب، ولكنها كانت العشوائية والحَدَث وفن الملصقات وأسلوب الطباعة والعديد من المجالات الأخرى أيضاً. وقبل كل شيء، كانت التعبير عن كل ما هو غير تقليدي.

أما بداية كل شيء فكانت في زقاق ‘شبيغَلغاسّة’ (Spiegelgasse) في منطقة ‘نيدَردورف’ (Niederdorf)، أحد أجزاء البلدة القديمة في مدينة زيورخ. هنا، وفي المبنى رقم 1 بالتحديد، يمكن العثور مرة ثانية وبعد سبات طويل على كابريه فولتير الذي شهد الإعلان الأول لقيام هذه الحركة.

واليوم، وبعد انقضاء 100 عام على هذا الحدث، لا يبدو هناك تغيير يُذكر في الصالة الرئيسية لـ‘مبنى دادا’ الذي حمل هذه التسمية حينذاك للمرّة الأولى. فأينما يجول البصر، يمكن مشاهدة الجدران المليئة بالصور والملصقات والسير الذاتية للدادائيين المعروفين. وفي أحد أركان الصالة، يجثم بيانو قديم، وإلى جانبه أجزاء من دمى عَرض مُهملة.

ومن هذا الموقع، وفي خضم أهوال الحرب العالمية الأولى، أسس هوغو بال وإيمي هينينغس يوم 5 فبارير 1916 - أي قبل 100 عام بالتمام - ملهاهم الليلي المتعدد الألوان والأغراض، الذي كان بمثابة إشارة الانطلاق للحركة الدادائية. مع ذلك، لم يبرز مفهوم هذا المنزع إلّا في وقت لاحق وبعد نحو شهرين.

"كانوا يقدمون العروض الفنية لبضعة أشهر، وعلى الأرجح حتى 23 يونيو، عندما ظهر هوغو بال مرتدياً زي الأسقف وهو يردد بنبرة مُشابهة لنبرة الكهنة قصائده الصوتية الأولى"، كما يقول أدريان نوتس، مدير كابري فولتير.

بعد ذلك ببعض الوقت، إنتقل فنّانو وفنانات الحركة - الذين كانت غالبيتهم من المهاجرين - إلى أماكن أخرى، ليعود كابريه فولتير ثانية إلى حانة ‘مايراي’. وبعد أن وضعت الحرب أوزارها، عاد مُعظم الدادائيين إلى أوطانهم. أما المبنى، فقد ظل خاوياً الى حدٍ كبير منذ تسعينيات القرن الماضي بِحسب نوتس.

إحتلال مُثمر

الدادائيون

أشار المتحف الوطني في مدينة زيورخ، إلى أن الحركة الدادائية جاءت كاحتجاج وردة فعل على جنون وعدم جدوى الحرب العالمية الأولى. وكانت عبثية هذه الحرب هي القوة الدافعة الرئيسية لفنانات وفناني هذه الحركة الذين انحدر معظمهم من خارج سويسرا.

وبالإضافة إلى مؤسسي الحركة هوغو بال وإيمي هينينغس الألماني، تضمنت الأسماء المعروفة من جيل مؤسسي الدادائية الألماني- الفرنسي هانز آرب وزوجته السويسرية صوفي تاوبر - أرب، والفنانان الرومانيان تريستان تزارا ومارسيل جانكو والألماني ريتشارد هويلسينبيك.

وبعد إنقضاء الحرب العالمية الأولى تخطت الدادائية حدود سويسرا إلى مدن مثل نيويورك وباريس وبرلين وكولونيا وهانوفر، لتظهر بالنتيجة حركات دادائية في هذه المدن، ألهمت العديد من فنانيها. ومن هؤلاء في نيويورك الفرنسي - الأمريكي مارسيل دوشامب، والفرنسي فرانسيس بيكابيا، والأمريكي مان راي. وفي باريس، كان هناك الفرنسي أندريه بروتون، وفي ألمانيا إشتهر كلا من كورت شفيتَّرز، يوهانَّس بادر، ماكس ارنست ويوهانس تيودور بارغَلد.

ويتفق مؤرخو الفن أن أنواع الفنون المختلفة الموجودة في يومنا هذا ماكانت لتكون موجودة لولا حركة دادا. ومن هذه على سبيل المثال، فن الأداء Performance والأشياء الجاهزة Ready-Mades التي تعكس مبولة مارسيل دوشامب أفضل مثال لها.

وفي عام 2002، وبعد أن تناهى هذا الأمر إلى مسامع الفنان المفاهيمي مارك ديفو ، قام  في 2 فبراير بإحتلال المبنى برفقة بضع عشرات من الأشخاص."لقد تم كل شيء بأسلوب حضاري، وكان الجميع بمظهر مُرَتَّب ويرتدون ملابس أنيقة"، كما يستذكر الفنان الذي يبلغ الخمسين من عمره اليوم في أحد مقاهي مدينة زيورخ. وبحسب ديفو، جاء هؤلاء حاملين معهم أجهزة الغيتار ونظموا حفلاً بهذه المناسبة.

"بعد مرور بعض الوقت، حَضَر رجال الشرطة، ولكننا أخبرناهم بأننا ورثنا هذا المبنى. وقد سرَّهم هذا الأمر وقاموا بتناول المقبلات معنا، ولم يدركوا بأن المبنى كان مُحتلاً في الواقع إلّا بعد مضي يوم على دخولنا إليه"، كما يقول ديفو الذي يشعره هذا الحدث بالسعادة إلى اليوم.

أيانا كالوغار، وهي فنانة من زيورخ، كانت إحدى المشاركات بعملية احتلال المبنى أيضاً. تقول هذه الأخيرة: "كانت الجدران مُغطاة بالصور والبطاقات البريدية والنصوص وخرائط العالم المُرقعة. كان المكان عبارة عن تركيب ثلاثي الأبعاد وبـزاوية 360 درجة. كنا نشعر وكأننا في عالم آخر"، كما تستذكر. وتقول الفنانة التي تبلغ السادسة والثلاثين من العمر أن إحتلال المبنى جعلها تكتشف المنفذ للدخول إلى هذه الثقافة الخاصة التي طبعت حياتها بشكل دائم. وبعد انقضاء عامين على إحتلالهم المبنى، لعبت كالوغار برفقة ديفو دوراً رئيسيا في الفيلم الوثائقي "دادا غير حياتي".

دادا للجميع

ما يثير إعجاب ديفو بهذه الحركة الثقافية هو ميزتها الجماعية. "كانت حركة فنية أسسها عدد من الفنانين"، كما يقول. وبمناسبة الذكرى السنوية المئوية لولادة الدادائية، يعتزم الفنان المفاهيمي عقد حلقة دراسية حول الحركة في مقر إقامته في براغ، يبحث فيها تأثيرها على الحركات الهدّامة التي انبثقت من زيوريخ.

ومن جانبها، تنفذ كالوغار في 6 فبراير فعاليات أطلقت عليها تسمية ‘مرحلة/ مسرح فوضوي’  Chaostage (وهو تلاعب بالكلمات مؤلف من إدماج كلمات أيام الفوضى بالألمانية ومسرح الفوضى بالإنجليزية). وكما تقول :"سوف تُعرض أشياء مُختلفة بدءاً من الموسيقى وحتى الأداء وعروض الأفلام". وبالنسبة لـ كالوغار التي تشير إلى خلو الفعاليات من أي توصيات، تمثل الدادائية "استراحة مَرِحة من كل ما يُعتبر تقليدياً".

وفي الواقع، حركة الدادائية ليست شيئاً ملموساً بالفعل. "لا يعرف حتى الدادائيين ماهي الدادائية، الوحيد الذي يعرف هو الدادا الأعلى، وهو لن يبوح بالسر لأحد"، كما كتب الدادائي يوهانس بادَر منذ عام 1919.

أمّا يوري شتاينر، القيِّم المشارك لمعرض "دادا العالمي" Dada Universal المقام في المتحف الوطني في زيورخ، ورئيس الجمعية التي قامت بتنظيم أحداث الإحتفال بهذه المناسبة، بالإضافة إلى موقع الذكرى السنوية المئوية لحركة الدادائية، فيقول إنه إكتشف هذه الحركة أثناء مروره بـ‘مرحلة العاصفة والإندفاع’. وبالنسبة له، تمثل دادا "حتمية المرور بأشكال مُتطرفة من الإحراج بغية العثور على الذات. وخلف هذا الخوف من الفشل تكمن حرية إبداع جديدة، والتي أفضت عند الدادائيين إلى أعمال فنية عظيمة".

فن بلا قيود

وكما يقول المدير السابق لمركز بول كلي (الواقع في العاصمة برن)، والإختصاصي المعروف بهذه الحركة "يمكن إستشعار هذا الإندفاع في الفن حتى اليوم". وبرأيه، غيَّرَت الدادائية ما جاء بعدها من الفنون تماماً. وهو يصف ما كان يجري في كابريه فولتير الذي يسميه بـ ‘نصب الطلائعية’ بأنه :"خَلق لحظة يُلغى فيها الحد الفاصل بين سلبية الجمهور وإيجابية الفنان. من المؤكد أن هذه كانت إحدى أكثر اللحظات إثارة في الملهى". ووفق شتاينَر، مازالت الحركة الدادائية كنهج وأسلوب تفكير "مؤثرة" حتى اليوم.

من جهته يصف مدير الملهى أدريان نوتس الدادائية بأنها "أول فن مُتعدد التخصصات". وقد وَرَثَت العديد من الحركات الفنية التي ظهرت بعد دادا هذه الحركة، تتقدمها السريالية، والحركة الأممية الموقفية، وحركة الفلوكسوس الفنية، والـ‘بانك’ وجيل الـ‘بيت’، و‘فن الأداء’ في يومنا هذا "الذي تجسده مارينا ابراموفيتش"، بحسب نوتس.

أبعاد رقمية

ولا يقتصر الإحتفال باليوبيل المئوي لحركة دادا على العالم الحقيقي فحسب، ولكنه يحظى بوجود في الفضاء الإلكتروني أيضاً. والمشروعين الأضخم بهذا الخصوص هما بيانات دادا، Dada Data وهي تحية تفاعلية لحركة دادا بأربع لغات، تشارك فيها هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية، ودادا الرقمي Dada Digital، وهو مشروع رقمنة يخص دار الفنون في زيوريخ.

وبهذا الخصوص، تكشف كاثرين هوغ، القيّمة على دار الفنون في زيورخ والمسؤولة عن المشروع الأخير بعينان يملأوهما الإعجاب عن العديد من المنشورات الأصلية للحركة التي تنتظر دورها في عملية الرقمنة.

"الجميل في الدادائية هو أنها دعوة للجميع، وهي شاملة للغاية"، كما تقول. وتشير هوغ إلى توفر دار الفنون في زيورخ على أكبر مجموعة من أعمال الحركة. وعلى الرغم من أن الأعمال البارزة للدادائية معروفة جيداً لدى الجمهور، "لكن الوثائق والمجلات التي لا حصر لها، والتي تشكل بدورها جزءاً من تعريف دادا تغفو في الأرشيف". وقد دفع هذا بدار الفنون إلى توفير هذه الأعمال الفنية التي يقارب عددها 540 عملاً الآن على شبكة الإنترنت. وتعتبر هوغ نفسها محظوظة لأن هذا المشروع أتاح لها الفرصة للعمل بشكل وثيق مع رايموند مايَّر، المختص بهذه الحركة.

"تقبُّل التراث"

على صعيد آخر، ليس بالمُستغرب أن تجتذب هذه السلسلة من الأحداث التقليدية مُنتقدي هذه الحركة إلى الساحة أيضاً. وهكذا مثلاً، كتبت ريغولا شتيمفلي المُحللة السياسية في صحيفة ‘بازلَر تسايتونغ‘ (اليومية الصادرة بالألمانية في بازل) في تعليق حول المفهوم الكامن خلف الذكرى "كان دادائيو ذلك الوقت سيضحكون حتى الموت".

لكن يوري شتاينر يرد معترضاً بأن من غير الضروري أن يكون المنبر المُنَظِّم للعديد من الفعاليات المختلفة بشكل مترابط دادائي بحد ذاته. ذلك أن الأهم "هو توفر إمكانية التفاعل التاريخي مع الحركة مرة أخرى، وتقبل هذا التراث والإشارة إليه كجزء منّا، حتى ولو لم يكن الدادائيون سويسريين بالضرورة.

100 عام من عمر الدادائية: "إلى حَد الجنون"

من المزمع إقامة العديد من الفعاليات الإحتفالية المختلفة على خشبات المسارح وفي المتاحف وقاعات الموسيقى والمهرجانات وعلى شبكة الإنترنت طيلة عام 2016. ويقدم موقع الذكرى السنوية المئوية لحركة دادا لمحة عامة لهذه الفعاليات - التي لن تكون حصراً على مدينة زيورخ فقط.

من جانبه، سوف يحتفل كابريه فولتير بحركة الدادائية على إمتداد 165 يوماً من خلال معرض ‘هوس دادا’ (Obsession Dada). ومن خلال فعاليات مرافقة، يرغب المعرض - كما جاء عن القائمين به "خلق فضاء فني يحتل فيه الحَدَث المُقدِّمة من خلال استخدامات شديدة الإفراط ولحد الجنون وفقدان الوعي".

وتتضمن الاحتفالات المئوية لولادة حركة دادا بعض الأحداث الرئيسية الأخرى مثل معرض ‘إعادة بناء عالم دادا’ (Dadaglobe Reconstructed) في دار الفنون بزيورخ، ومعرض ‘دادا العالمي’ (Dada Universal) في المتحف الوطني بزيورخ.

وإجمالا، تشارك في هذه الإحتفال بهذه الذكرى أكثر من 40 مؤسسة ثقافية محلية ووطنية ودولية. ويفترض أن تكون هذه الإحتفالات مترابطة "عبر اتصالات مع مدن عالمية أخرى انتشرت فيها حركة دادا، مثل برلين وباريس ونيويورك وموسكو"، كما كتب منظمو الفعاليات.

وتحتفل حركة دادا بكافة جوانبها بباقة متعددة الأطياف تمتد من المعارض والعروض والقراءات والمناقشات والحفلات التنكرية والجولات داخل مدينة زيورخ والندوات والنشرات وفيلم وثائقي وبث تلفزيوني مباشر ومشاريع على شبكة الإنترنت، وحتى "دليل دادا" للمبتدئين وصحيفة صادرة بهذه المناسبة.

وتتلقى إحتفالات اليوبيل المئوي لانطلاق حركة دادا دعماً كبيراً من مدينة وكانتون زيورخ بالإضافة إلى المكتب الفدرالي للثقافة.

swissinfo.ch



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×