تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الذكرى المائوية 1914 - 1918 بطاقات بريدية تروي وقائع الحرب الكونية الأولى

شهدت البطاقات التذكارية، وسيلة الأعلام الأكثر انتشارا، عصرها الذهبي في أوائل القرن العشرين. وكانت الأداة الأكثر شعبية في مجال التواصل، في فترة لم يكن استخدام الهاتف متاحا للجميع.

في البلدان التي كانت تخوض النزاع المسلح أو في سويسرا على السواء، طغت وقائع الحرب العالمية الأولى أو الموضوعات المتصلة بها على القضايا التي أثثت تلك البطاقات المصوّرة. فقد تحولت إلى وسيلة للدعاية، والهجاء، والمشاعر الوطنية، ولتوثيق الحياة العسكرية، وإن كان ذلك بشكل لا يخلو من مثالية بالتأكيد.

هذه البطاقات تظل، بعد مرور مائة عام على اندلاع النزاع، مصدرا ثريا للمعلومات. وعلى عكس العديد من الفنون الأخرى، مثل السينما، والنصوص الصحفية، أو الأعمال الأدبية، لم تحظ هذه المواد المصوّرة بالعناية الكافية إلا في الآونة الأخيرة، حيث بات المؤرخون يهتمون عن قرب بهذه المواد التوثيقية التي تسمح بالإقتراب كثيرا من مُجريات الأحداث في ذلك العصر. وبغض النظر عن الصور نفسها، فإن ما هو أهم هو الرسائل التي تتضمنها والتي تسمح لنا اليوم بفهم ألغاز تلك المرحلة وانشغالاتها. (النص: أوليفيي بوشار، swissinfo.ch)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك