تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الذّكرى السّنويّة الخامسة لانهيار رانا بلازا الضّغط على الشّركات السّويسريّة من أجل توقيع معاهدة بنغلادش للسّلامة

إمرأة ترفع صورة لأبناءها وتقف أمام رمام مبنى

"رانا بلازا" الّذي تمّ بناؤه بلا ترخيص وآوى العديد من معامل الملابس قبل أن ينهار في 2013.

(AP Photo/Kevin Frayer)

بعد مرور خمسة أعوام على انهيار بناء المعمل الّذي أدّى إلى مقتل 1138 عامل نسيج في بنغلادش قامت 145 مؤسسة عالمية منتجة بتوقيع معاهدة لتحسين شروط السّلامة في المعامل، إلّا أنّ واحدة منها فقط هو شركة سويسرية.  

من أجل التّذكير ولفت الانتباه إلى كارثة رانا بلازا قامت المنظّمة غير الحكوميّة للعدالة الاجتماعيّة "عين العامّة" "Public Eye" رابط خارجيبكتابة رسالة مفتوحةرابط خارجي وموجّهة إلى تجّار الملابس شيكوري "Chicorée"  وكووب "Coop" وماموت "Mammut" ومانور "Manor" وميغروز "Migros" وزيبرا "Zebra" تحثّهم فيها على توقيع المعاهدة المتعلّقة بالحريق وبسلامة المباني في بنغلادشرابط خارجي.

 بنغلادش، بحسب هذه المنظّمة، هي رابع المصادر الرّئيسة للملابس في سويسرا. وإنّ هذه المعاهدة هي أوّل معاهدة من نوعها تضع مقاييساً قانونيّة من أجل تحسين شروط السّلامة في مباني أمكنة العمل وذلك من أجل أكثر من 2 مليون عاملاً وعاملة في مجال انتاج الألبسة هناك. بالإضافة إلى الـ 1138 قتيلاً، كان هناك أكثر من 2000 جريحاً في حادثة رانا بلازا التي حدثت في 24 أبريل 2013.

ومنذ أبرمت هذه المعاهدة تمّ معاينة أكثر من 1,600 معمل والتّعرّف على أكثر من 118,500 خطراً متعلّقاً بالسّلامة من الحرائق كمشاكل متعلّقة بالتّركيبات والكهربائيّة منها. تمّ معالجة ما يقارب الـ 83% منها طبقا للمتنظمة المعروفة رسميّاً باسم بيان برن "Berne Declaration".

يشرح لنا دافيد هاخ فيلد "David Hachfeld" المختصّ من منظّمة "Public Eye" أهداف الحملة المسمّاة بالملابس النّظيفة "Clean Clothes Campaign"رابط خارجي ولماذا يجب على الجميع توقيع هذه المعاهدة.

المقاييس السّويسريّة

مصنّع ملابس الشّباب المتمركز في سويسرا تالي فايل "TALLY WEiJL"رابط خارجي وقّع هذه المعاهدة في عام 2014 ونجد على صفحة الانترنت الخاصة به شعاراً يقول "بمساعدة مختصّين حياديّين قام تالي فايل بفحص كلّ معامل القماش الّتي يتعامل معها، وفي حال ثبت أنّها ملتزمة بمقاييس السّلامة الأساسيّة قام تالي فايل في المقابل بتوقيع عقود طويلة المدى معهم".

أمّا كووبرابط خارجي الّذي يبيع منتجات متنوّعة من الملابس ومن أثاث المنازل فقد أخبر swissinfo.ch عند سؤاله عن سبب عدم توقيعه للمعاهدة بأنّ منتجاته القليلة والّتي تأتي من مورّدين من بنغلادش يتمّ اختيارها بتمعّن وبأنّه حاول دائماً تحمّل مسؤوليّة تطبيق معايير الاستدامة مباشرة. 

كما قال رامون غاندير المتحدّث الرّسميّ باسم كووب "إنّ المورّدين في بنغلادش يتمّ مراقبتهم بشكل دائم من قبل مراقبي مبادرة مطابقة الأعمال الاجتماعيّة BSCI وبالإضافة إلى ذلك وما يأتي بدرجة تسبق المعاهدة هو أنّنا حرصنا وبالتّعاون مع مورّدينا على توظيف مراقبين للأبنية وتابعنا كلّ اجراء لتصحيح أيّ خلل".

وفي هذا الصدد يشرح المنتج السّويسريّ "ماموترابط خارجي" لماذا لم يوقع هو المعاهدة بالقول في بيان له إنّ "ماموت ملتزم بتطوير شروط العمل والسّلامة، ولتحقيق هذا الهدف عمل ماموت بالتّعاون مع مؤسسة فير وير (Fair Wear Foundation)رابط خارجي والشّركاء المنتجون والمجموعات المحلّيّة على بناء نظام مراقبة وإدارة دائم على مدار السّنوات العشر الماضية".

ولكن منظّمة "Public Eye" ترى بأنّ هذه الإجراءات الفرديّة والتّطوّعيّة في أحسن الأحوال ليست إلّا مبادرة إضافيّة، ولا تعتبر بديلاً لمعاهدة سلامة مُلزِمة قانونيّاً على مستوى الصّناعة بأكملها.


(ترجمه من الإنجليزيّة وعالجه: ثائر السّعدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك