نظام الضمان الاجتماعي السويسري نظام مجزّأ نسبيا، وكل قطاع فيه له خصوصياته، باعتبار أن النظام الفدرالي السويسري يضع سلطة التشريع بيد الكانتونات، وليس بيد الحكومة الفدرالية.

ويُـغطي نظام الضمان الاجتماعي في سويسرا، العديد من المخاطر ويوفِّـر موارد معقولة للعائلات والأمهات والمرضى والمصابين والعجزة والعاطلين عن العمل.

نظام التأمينات الاجتماعية

يكفل نظام الضمان الاجتماعي السويسري تغطِـية المخاطِـر التالية:

  • المرض والإصابات والأمراض المهنية
  • الشيخوخة والوفاة والعجز (التأمين الأساسي أو العماد 1 والتأمين عن العمل أو العماد 2)
  • البطالة.
  • التعويضات العائلية.
  • تعويضات الأمومة: وهي إما تعويضات عينية يمنحها التأمين الصحي، وإما تعويضات نقدية هي من مهمة التأمين الاجتماعي الخاص بتعويض الأجر.

من جهة أخرى، يجب على كلّ شخص يُـقيم في سويسرا أن يحصل على تأمين صحّي (طبي) في غضون الثلاثة أشهر الأولى من ولادته أو من وصوله إلى سويسرا، إلا أن تأمين التعويض اليومي في حالة المرض، ليس إجباريا، إلا إذا كان مشروطا في عقد العمل الفردي أو في الاتفاق الجماعي.

كما يُـعتَـبر التأمين على الشيخوخة والباقين على قيد الحياة (AVS) والتأمين على العجز المستديم (الكلي أو الجزئي)، فرضا على كل مَـن يقيم أو يعمل في سويسرا.

وبصفة عامة، يعتمد نظام التأمين الاجتماعي السويسري في تمويله على الاشتراكات التي يدفعها الأشخاص المُؤمَّـنون بحسب مرتباتهم أو مداخيلهم أو رؤوس أموالهم.

ويساهم أرباب العمل من جانبهم في تمويل كافة أصناف التأمينات، ما عدا التأمين الصحي (الطبي). كما تساهم الحكومة هي أيضا في تمويل التأمينات الاجتماعية، ما عدا التأمين ضد الإصابة وتأمين العمل (العماد 2).

أما التأمين الصحي، فإنه يُـموَّل من طرف الأشخاص المُؤمَّـنين، ولا يتحدّد تبعا للدخل، ولكن تبعا لشركات التأمين، وتقوم الدولة بتقديم إعانات في هذا الشأن للأشخاص من ذوي الظروف الاقتصادية الصعبة.

حماية المعاشات

يُـعتبر نظام حماية المعاشات السويسري من أفضل أنظمة العالم في حماية العمّال المتقاعدين والحماية ضدّ الشيخوخة، خاصة إذا ما نظرنا إلى بلد مثل ألمانيا على سبيل المثال، حيث ما فتِـئ الخرق في نظام التأمين التقاعدي يتّـسع يوما بعد يوم، ويناقش الخبراء، هناك إمكانية استنساخ النّمط السويسري في هذا الشأن.

ويشمل نظام المعاشات التقاعدية في سويسرا، ليس فقط التقاعد، ولكن أيضا حالات العجز والوفاة. والأساس في هذا النظام، أنه على هيئة مدّخرات، لا يمكن لصاحبها التصرّف بها إلا وِفق شروط محدّدة في النظام المقرّر من قِـبل صندوق المعاشات التقاعدية، ووفق ظروف معيّـنة، منها مغادرة سويسرا بشكل نهائي على سبيل المثال.. 

ويمكن لمواطني سويسرا الاستفادة من 3 أنواع من التأمينات الخاصة بنظام المعاشات والتقاعد:

- العماد (1): (AVS)، (التأمين على الشيخوخة وتأمين الحوادث)، وهو التأمين الأساسي، وهو إلزامي لجميع الذين يعيشون أو يعملون في سويسرا. ويضم التأمين ضدّ الشيخوخة (التقاعد) والتأمين ضد الحوادث وحالات العجز والبطالة.. ويهدف إلى حماية المواطن من التبعِـات المالية للمخاطر التي تتسبب في عدم مزاولته لعمله (كالتقاعد والعجز والوفاة)، وذلك بتعويضه جُـزئيا عن النقص أو الخسارة التي قد تلحَـق بدخله، وهو قليل لا يؤمِّـن إلا الحدّ الأدنى من المعيشة، لكنه يجعل مَـن بلغ سن التقاعد أو تعرّض لحادث أو طارئ في مَأمَن أن لا ينقطع دخله.

- العماد (2) (PP): (تأمين العمل)، لدعم واستكمال ما يغطيه التأمين الأساسي (AVS)، وهو إلزامي لجميع العاملين في سويسرا بدءً من سن 25 سنة، إذا كان الرّاتب السنوي يبلغ 19.350 فرنكا سويسريا كحدّ أدنى. ويهدف إلى حماية المُؤمَّن من التدنّي في استحقاقاته في حالة التقاعد أو العجز أو الوفاة، وزيادة تعويضاته، بحيث يحصل بموجب التأمينين (AVS + PP) على 60٪ من راتبه الأخير، فيما يحقِّـق مستوى تأميني أفضل، وبالتالي، زيادة في المستوى المعيشي.

يقوم صندوق المعاشات التقاعدية بتحديد قيمة الرسوم المستحقة لهذا التأمين، وينص القانون على حدٍّ أدنى إلزامي يتحمّـله مناصفة كلٌّ مِـن الموظف (يقتطع مباشرة من راتبه الشهري) وصاحب العمل.

- العماد (3 أ) التأمين الإضافي: وهو تأمين اختياري يتعلّـق برغبة الفرد، وبعض الشركات تعتمده كامتياز لبعض موظفيها. ويمثل دخلا إضافيا للتقاعد والغرض منه تحسين مستوى المعيشة عند التقاعد، وذلك بدعم وزيادة معاشات المتقاعدين عمّـا يحصلون عليه بموجب التأمينيْـن السابقيْـن.

ومن الناحية العملية، يأخذ هذا النوع من التأمين شكلا من أشكال الادِّخار لدى البنوك أو شركات التأمين، ويتمّ بواسطة فتح حساب مصرفي أو نتاج معاملات مصرفية، ويحصل على نسبة من الفوائد، لكنها عادة ما تكون زهيدة، وله امتيازات ضرائبية  قد تصل إلى الإعفاء.

  

(يوفر الدليل الصحي السويسري (إصدار 2005 باللغة العربية)، معلومات مهمة ومفصلة عن التأمينات الصحية والاجتماعية في الكنفدرالية.

التأمين على الشيخوخة والباقين على قيد الحياة والتأمين على العجز(AVS/AI)

عندما يبلغ الرجل سن 65 سنة والمرأة سن 64 سنة، يُـصبح من حقهما الحصول على معاش تقاعدي قابل للتقديم مدة سنة أو سنتين، في مقابل تخفيض المعاش بنسبة 6,8٪ عن كل سنة). كما يُـمكن تأخير التقاعد مدة تتراوح من سنة إلى خمس سنوات، مقابل الحصول على زيادة للمعاش بنسبة ما بين 5,2 و31,5٪ عن كل شهر زيادة. ووفق شروط معيّـنة، يمكن للشخص المتقاعد الحصول على معاش إضافي عن أفراد أسرته (الزوج أو الزوجة والأبناء القصَّـر).

ويحقّ لأسرة المتوفّـى (الزوج أو الزوجة والأبناء القصَّـر) من بعده، الحصول على معاش، كما يحق للزوجة الأرملة الحصول على معاش، وإن لم يكن لديها أولاد، بشرط أن يكون عمر الزوجة 45 سنة عند وفاة زوجها ويكون مضى على زواجها منه خمس سنوات على الأقل. وينتهي حق الحصول على معاش بالوفاة أو الزواج ثانية أو في حالة الرجل إذا بلغ أصغر أبنائه سن 18 سنة. أما بالنسبة لأبناء المتوفى، فإن لهم حق الحصول على معاش تيتّـم، وينتهي هذا الحق عند بلوغ سن 18 سنة أو 25 سنة بالنسبة للأبناء الذين لا يزالون دراستهم، وإلا بوفاة اليتيم.

عند حصول عجز بنسبة 40٪ يكون للمؤمن عليه عند بلوغه 18 سنة، الحق في معاش العجز تبَـعا لمِـقدار عجزه، ويكون من حقه الحصول على معاش لأبنائه. وفي حال وفاته، يُصرف لهم معاش تيتم.

التأمين على البطالة

 

يجب على كل من يعمَـل أجيرا في سويسرا، إذا لم يبلغ سن التقاعد، أن يكون لديه تأمين ضدّ خطر البطالة، ويتم تسديد رسوم هذا التأمين بمُـوجب حصة يدفعها العامل وحصة أخرى مساوية يدفعها رب العمل. ولأجْـل صرف تعويض البطالة، يجب على المؤمن عليه استيفاء الشروط التالية:

  • أن يكون عمل لمدة لا تقل عن 12 شهرا خلال السنتين الأخيرتين وبمرتّـب خاضع للاستحقاق الضريبي. 
  • أن يكون مقيما في سويسرا.
  • أن يكون لديه تصريح عمل. 
  • أن يسجل نفسه ضمن قائمة الباحثين عن عمل لدى مكتب شؤون العمل، ويلتزم أيضا من جانبه بالبحث عن عمل.

 وفي إطار اتفاق حرية تنقل الأشخاص بين سويسرا والاتحاد الأوروبي، أصبح بالإمكان احتساب فترات التأمين أو العمل التي تؤدّى في أحد بلدان الاتحاد الأوروبي أو بلاد السوق الأوروبية، فيما يتيح فرصة الاستفادة من تأمين البطالة.

يقوم تأمين البطالة بتعويض 70٪ من متوسّـط الراتب لآخر ستة أشهر (وآخر 12 شهرا، إن كان متوسّطها هو الأنسب). وإذا كان هنالك أبناء وكانت هذه النسبة لا تحقق الحدّ الأدنى من المعاش، فعندئذ يتم صرف نسبة 80٪ من متوسط الراتب. عِـلما بأن تأمين البطالة، لا يُؤمِّن الرواتب التي تزيد عن 10500 فرنك سويسري شهريا أو تلك التي تقل عن 500 فرنك شهريا.

في غضون سنتين، هما فترة استحقاق المَؤمَّن عليه لتعويض البطالة، يكون من حقه الحصول على حدٍّ أقصى من التعويض يُـقدَّر بعدد 400 تعويض يومي بالنسبة للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 55 سنة و520 تعويضا يوميا لمن تزيد أعمارهم عن 55 سنة، إذا كانوا قد سدّدوا رسوم اشتراك التأمين لمدة 18 شهرا على الأقل.

ولكي يحصل الشخص المعني على حقّـه في تعويض البطالة، يتعيَّـن عليه التقدّم، بحسب مكان إقامته، لدى البلدية أو لدى مكتب خدمات التوظيف، في موعد لا يتجاوز اليوم الأول من البطالة. ومن ثَـمَّ، يتعيّـن عليه التردّد بانتظام (عادة ما يكون مرتيْـن في الشهر) على مكتب خدمات التفتيش، لأجل التباحث والتشاور والمعايَـنة. والواقع، أن تعويض البطالة يتمّ تحويله من شركة تأمين البطالة التي سبق للمتقدم اختيارها عند التسجيل. وعند لحظة التسجيل، يتم تقديم كافة المعلومات والتفاصيل بشأن الإجراءات التي ينبغي إتباعها.

ملاحظة: تخفيض سن من يجب عليه هذا التأمين وِفقا لآخر التعديلات من 25 سنة إلى 20 سنة..  

إضافة مما هو هنا: هناك فئات معينة لا تخضع لإلزامية هذا النوع من التأمين، مثل من يقوم بعمل حر، وكذلك من يقوم بالعمل بأجر، ولكن بعقد لا تزيد مدته على ثلاثة أشهر، وأفراد أسرة الفلاح الذين يشتغلون معه في شركته، وكذلك الشخص المعوق الذي يتقاضى معاشا من تأمين العجز (AI) مقابل عجز بنسبة 70٪ على الأقل. إلا أن هؤلاء الأشخاص يمكنهم المشاركة الاختيارية في الحد الأدنى لهذا النوع من التأمين.

التأمين على الأمومة

 

مسألة الأمومة يتدخّـل فيها نوعان من التأمين. الأول، هو التأمين الصحي الإلزامي الذي يتحمّـل استحقاقات الرعاية الطبية المتعلِّـقة بالأمومة، الفحوص الطبية خلال الحمل وبعده والوضع والاستشارة بخصوص الرضاعة والإقامة في المستشفى وما يتعلق بها من رعاية صحية وعلاجية للأم ولوليدها السليم منذ ولادته وحتى خروج أمه من المستشفى بعد الوضع.

أما الثاني، فهو تأمين الأمومة المتعلق بالمرأة التي تعمل بأجر أو عملا حرا. فهذا النوع من التأمين يتحمّـل تعويض المرأة لفقدانها الدّخل بسبب الأمومة، وهو يعوِّض ما يعادل 80٪ من آخر راتب تقاضته المرأة قبل الوضع، وبحيث لا يزيد عن 196 فرنكا يوميا كحد أقصى، وخلال فترة 14 أسبوعا بعد الوضع. ولكي يحق للمرأة الحصول على هذا التعويض، يلزم أن تكون شاركت في تأمين الأمومة خلال التسعة أشهر التي سبقت الوضع وتكون عملت براتِـب أو مدخول خلال هذه الفترة لمدة لا تقل عن خمسة أشهر.

للتأهل لهذا البديل، يجب أن يكون المؤمن عليه تم خلال تسعة فترة شهرا - السابقة مباشرة للولادة وأثناء تلك الفترة.

التعويضات العائلية

 

بخصوص التعويضات العائلية المتعلقة بقطاع الفلاحة، فهي مقنَّـنة على مستوى فدرالي، وهي من شؤون الحكومة الفدرالية. أما التعويضات العائلية المتعلقة بعمال القطاعات الأخرى، فهي من شؤون الكانتونات. ومن حيث المبدأ، تُـصرَف التعويضات العائلية من قِـبل رب العمل مع المرتب.

يصرف مبلغ 200 فرنك شهريا لكل طفل لم يبلغ سن 16 سنة، أما بالنسبة للأبناء الطلاب، فيصرف لكل واحد منهم 250 فرنكا وحتى سن 25 سنة. ويمكن زيادة المبلغ من قبل الكانتونات أو الشركات، وهناك كانتونات تمنح تعويضا يبلغ ما بين 850 فرنكا و2000 فرنك نظير كل مولود أو طفل يتم تبنيه.

أما فيما يخص القطاع الفلاحي، فيمنح للمقيمين في مناطق السهول نظير كل طفل تعويضا قيمته 200 فرنك شهريا وحتى سن 16 سنة، بينما يبلغ تعويض الأبناء الذين ما زالوا في الدراسة 250 فرنكا وحتى سن 25 سنة. أما بالنسبة للمقيمين في الأرياف، فهنالك زيادة في قيمة التعويض قدرها 200 فرنكا شهريا. كما يحصل العاملون في القطاع الفلاحي على معونة أسَـرية قيمتها 100 فرنك شهريا.

المساعدة الاجتماعية

 

يكفل الدستور السويسري لكل مواطن حقّ الحصول على المساعدة المالية عند الضرورة. فكل شخص محتاج وغير قادر على تأمين تكاليفه المعيشية، فله الحق بالعون والمساعدة والحصول على تكاليف الحدّ الأدنى لحياة كريمة. والحق في المساعدة الاجتماعية يَـطال الأشخاص الذين يعجزون عن تأمين احتياجاتهم المعيشية بأنفسهم ولا يمكنهم الحصول على مساعدة طرف ثالث ساعة الحاجة. والحق في المساعدة الاجتماعية منفصل عن السبب الذي أدى إلى الوقوع في الوضعية الحرجة.

وبشكل عام، فإن المساعدة الاجتماعية مرتبِـطة بالمكتب الذي يتْـبع له الشخص المعني بحسب مكان إقامته، والمفروض أنها تُـسترجع. وجدير بالذكر، أن هنالك أيضا العديد من الهيئات والمؤسسات الخيرية التي تقدِّم العون المادي وغيره من المساعدات والخدمات للمحتاجين

swissinfo.ch