Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

الطاقة الخضراء


إنتاج واستخدام الطاقات المتجددة في سويسرا لا زال محدودا


كشفت دراسة جديدة أن حجم إنتاج سويسرا من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح للفرد الواحد (170 كيلواط في الساعة) - أي ما يكفي من الطاقة لتشغيل ثلاجة لسنة واحدة - يقل عن مُعظم بقية البلدان الأوروبية الأخرى.

لا زالت طاقة الرياح تُكافح للإقلاع فعلا في سويسرا، البلد الذي تشقه سلسلة جبال الألب. في الصورة: شعار مناهض لاستخدام الطاقة الهوائية في قرية "شارّات" القريبة من مدينة مارتيني (كانتون فالي) قبل تصويت أجري على المسألة يوم 8 فبراير 2014.  (Keystone)

لا زالت طاقة الرياح تُكافح للإقلاع فعلا في سويسرا، البلد الذي تشقه سلسلة جبال الألب. في الصورة: شعار مناهض لاستخدام الطاقة الهوائية في قرية "شارّات" القريبة من مدينة مارتيني (كانتون فالي) قبل تصويت أجري على المسألة يوم 8 فبراير 2014. 

(Keystone)

وفي دراسة مقارنة أنجزتها المؤسسة السويسرية للطاقة ونُشرت يوم الثلاثاء 17 مايو 2016 احتلت سويسرا المرتبة 25 من بين 29 بلدا تناولها البحث.

فقد اتضح أن أربع دول أوروبية فحسب (وهي سلوفينيا وسلوفاكيا والمجر ولاتفيا) تنتج كمية أقل من الطاقة الشمسية ومن طاقة الرياح بالنسبة للفرد الواحد مقارنة بسويسرا. في المقابل، احتلت الدنمارك (2619 كيلوواط بالساعة للفرد الواحد) والسويد (1704 كيلوواط بالساعة) وألمانيا (1556 كيلوواط بالساعة) المراتب الثلاثة الأولى في الجدول النهائي.

الترتيب السويسري الضعيف يأتي رغم الإرتفاع المُسجّل في إنتاج الطاقات المتجددة في البلد الصغير الذي تعبره سلسلة جبال الألب حيث تضاعف حجم الطاقة الشمسية المنتجة للفرد الواحد خلال السنوات الخمس الماضية 15 مرة وثلاث مرات بالنسبة لطاقة الرياح. 

وأضافت أن حوالي 37000 مشروع لا زالت في انتظار الحصول على تمويلات من أداة (تُسمّى feed in remuneration) طورتها السلطات الفدرالية لتطوير إنتاج الطاقات المتجددة وتشجيعها. وبالفعل، يُغطي هذا السعر الخاص الفارق القائم بين تكلفة الإنتاج وسعر السوق، كما يضمن لمنتجي الطاقة الكهربائية بفضل مصادر متجددة سعرا يُكافئ تكاليف الإنتاج.

بلانزر أشارت إلى أنه لو تم إنجاز جميع المشاريع المعطلة (37000)، لقفزت سويسرا إلى المرتبة الثانية عشرة.

الدراسة الجديدة لم تتضمن أي إشارة إلى الطاقة المائية التي تُشكل حوالي 60% من الإنتاج السويسري المحلي. ومع أن احتساب الطاقة المائية المنتجة بفضل العدد الكبير من السدود الجبلية التي تتوفر عليها سويسرا كانت ستُحسّن ترتيب سويسرا، إلا أنه كان هناك قرار متعمّد بعدم إدراجها في الدراسة.

في هذا الصدد، تقول بلانزر: "تأتي الإمكانية الحقيقية للحصول على قدرات إضافية من طاقات الشمس والرياح. وتشير التوقعات إلى أنه لا يُمكن الترفيع في طاقة المياه في سويسرا حاليا إلا بخمسة في المائة فقط".

swissinfo.ch

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×