Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

تراجع إنبعاثات غازات الدفيئة


المباني السويسرية المُوَفِّـرة للطاقة تقطع أشواطا بعيدة


بقلم سيليا لوترباخر


تعتبر الألواح الشمسية من الرموز الأكثر شيوعا لما أصبح يُعرف اليوم بـ "الكفاءة في مجال الطاقة"، ولكن توجد تقنيات أخرى تُستخدم الآن في المنازل السويسرية لها تأثير كبير على الحد من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. (Keystone)

تعتبر الألواح الشمسية من الرموز الأكثر شيوعا لما أصبح يُعرف اليوم بـ "الكفاءة في مجال الطاقة"، ولكن توجد تقنيات أخرى تُستخدم الآن في المنازل السويسرية لها تأثير كبير على الحد من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون.

(Keystone)

أصبحت انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون الناجمة عن الإستخدامات المنزلية المتنوعة في سويسرا موضوعا يتداوله المختصون. فعلى الرغم من الزيادة الحاصلة في عدد السّكان والمساحة اللازمة للفرد الواحد، إلا أنَّ معدل إنبعاثات غازات الدفيئة استمر بالإنخفاض بين عامي 2000 و2013. فكيف أمكن تحقيق ذلك؟

يُمثل المبنى السكني الجديد الذي يجري إنشاؤه في بلدية ‘بروتَّن’ Brütten في كانتون زيورخ والذي يحمل اسم "بيت المستقبل" مثالاً واضحاً لحالة الإستخدام الكفوء للطاقة في سويسرا، على الرغم من تفوقه بمراحل عدّة على أكثر المنازل إقتصاداً في استخدام الطاقة القائمة اليوم.

وينتج هذا المبنى السكني المُتميز باكتفاءه الذاتي، والذي يُعتقد أنه الأول من نوعه في العالم، التدفئة والكهرباء الخاص به مُستعيناً بالطاقة الشمسية. وهو ليس بحاجة بالتالي إلى أي اتصال مع شبكة الكهرباء أو إمدادات البترول أو الغاز.

الخلايا الشمسية لا تُغلِّف سطح المبنى فَحَسب، ولكن واجهاته الأربعة أيضاً. وهو مُصمم لتقليل إستخدام الطاقة إلى المستوى الأدنى والحَد من هدرها أيضاً. وعند الإنتهاء من تشييده خلال هذا الربيع، يُفتَرَض أن يكون المبنى قادراً على تجميع طاقة تكفيه على مدار 24 ساعة، مُعتمدا في ذلك على ساعة واحدة فقط من أشعة الشمس.

وبالرغم من توفر نظام احتياطي لحالات الطوارئ لتحويل الطاقة الشمسية المخزونة إلى غاز الهيدروجين في الأيام التي تفتقر إلى أشعة الشمس الكافية، سوف يتعين على المُستأجرين في المبنى مراقبة مقدار الطاقة التي يستهلكونها، لضمان عدم تجاوزهم للكمية التي يستطيع المبنى توفيرها لهم.

مع ذلك، يبدو واضحاً أن هذا الشرط لم يُثنِ عددٌ كبير من الأشخاص عن التقدّم بطلبات للسكن في الشقق التسعة التي يوفرها المبنى، والتي وصل عددها بحسب شركة أومفيلت إيرينا  المُصمِّمة للمشروع إلى مئة مطلب.

وحول ذلك، تقول كارول ماك أون، وهي مهندسة معمارية من بَرن متخصصة في معايير الطاقة الكفوءة :"كلما كثُر عدد المباني الموَفِرة للطاقة، كلما زاد إدراك الناس وفهمهم لأهمية مثل هذه المشاريع وكلما أصبح طبيعياً أكثر أن يَروا جودة هذا الأمر وقيمة القيام به".

وسواء تعلق الأمر بضبط مُنَظِّم الحرارة في المسكن، أو تشغيل غسالة الصحون ،أو فَتح النافذة لإدخال نسمة من الهواء الطلق، لا شك أن استهلاك الطاقة يؤثرعلى العديد من الأوجه المختلفة لحياتنا اليومية. ولكن كيف لنا أن نستهدف التحسينات الأمثل في مجال الطاقة الكفوءة ؟

المكتب الفدرالي للإحصاء في سويسرا أجاب على هذا السؤال في دراسته الصادرة مؤخراً من خلال الكشف عن العوامل المختلفة التي تؤثر على استخدام الطاقة، وانبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون في المنازل السويسرية.

الزيادة السكانية

ارتفع عدد السكان في سويسرا بنسبة 1.2% في عام 2014. وفي الفترة الممتدة بين عامي 2000 و2013، زاد عدد السكان بنسبة 13%، من 7.2 مليون وحتى 8.1 مليون نسمة.

ووجد الباحثون في دراستهم أن رَفع مستوى الكفاءة في استخدام الطاقة في المنزل أدى إلى خفض انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون الناجم عن إحراق الوقود الأحفوري المستخدم لتدفئة المنازل السويسرية بين عامي 2000 و2013، على الرغم من زيادة عدد السكان في تلك الفترة بنسبة 13%.

علاوة على ذلك، وعلى افتراض عدم إدخال التحسينات في الطاقة المستخدمة، كانت المساكن السويسرية ستولّد المزيد من غاز ثاني أوكسيد الكاربون الناجم عن التدفئة وبنسبة تقارب 20%، مما كانت قد ولدته بالفعل خلال الفترة الزمنية التي تناولتها الدراسة.

وكما قال فلافيو مالاغويرا محرر الدراسة لـ swissinfo.ch."قد يعود الانخفاض في انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون إلى استخدام وسائل العَزل الأفضل، والنوافذ الأكثر سمكا، أو اتباع العادات الأكثر تلائماً مع البيئة، مثل تثبيت جهاز تنظيم الحرارة في المسكن على درجة 19 مئوية بدلاً من 23، أو عدم ترك النوافذ مفتوحة لمدة أطول من اللازم". 

تحمل المسؤولية

على الرغم من تأكيد مالاغويرا أن القياس الدقيق لتأثير العادات اليومية للناس في استخدام الطاقة هو أمر بالغ الصعوبة، لكن دراسة أخرى للمكتب الفدرالي للإحصاء نُشِرَت في عام 2015، أشارت إلى احتمال تنامي الوعي في سويسرا بشأن استخدام الطاقة. وكان 42% من الأشخاص الذين شملتهم الدراسة أكّدوا أنهم يأخذون بعين الإعتبار "دائماً" كيفية تأثير استخدامهم لمشترياتهم أو أجهزتهم الكهربائية على استهلاكهم للكهرباء. وكانت هذه النسبة 35% في عام 2011.

من جهته، لا يتفق روجر نوفَر المتخصص بالمباني في المكتب الفدرالي السويسري للطاقة مع هذا الرأي. "لقد أظهرت الدراسات الحديثة أن مساحة الأرضية المُدفأة للفرد الواحد في تزايد، مما يعني الحاجة إلى تسخين حجم أكبر. وهذا التأثير يسير بالاتجاه المعاكس لتحسين الطاقة في المباني".

ويرى نوفَر أن الفضل الأكبر لتوفير الطاقة في المساكن الجديدة يعود لمضخات الحرارة . وتَستَخدم هذه الأنواع من المضخات الكهرباء لنقل الحرارة من خارج المسكن إلى داخله - أي عكس نظام مكيف الهواء - بدلاً من توليد الحرارة الخاصة بها، مما يجعلها ذات كفاءة عالية. واليوم، توجد نحو 130,000 مضخة حرارية قيد الإستخدام في سويسرا، ويتوقع المكتب الفدرالي السويسري للطاقة استخدام نحو 400,000 مضخة بحلول عام 2020.

كما يمكن أن تكون مضخات الحرارة جزءاً من أنظمة تدفئة الأحياء السكنية التي تزود الحرارة لمجموعة من المساكن عن طريق نظام مركزي للتبادل الحراري.

تظافر جهود الحكومة الفدرالية والكانتونات

"تحتل أنظمة تدفئة الأحياء السّكنية أهمية خاصة في المدن القديمة، التي تُستهلك فيها الحرارة بكثافة عالية، والتي قد يصعب تحديث أبنيتها القديمة التي قد تكون من المآثر التاريخية التي تحظى بالحماية"، وفقاً لـ نوفَر.

"بإمكان هذه الأنظمة أن توفر التدفئة بالطاقة المتجددة لمجموعة متنوعة من المباني، بحيث لا يتعين على كل مبنى تشغيل حلول خاصة به للطاقة المتجددة".

وتعتقد ماك أون أن الزيادة في مساحة المعيشة تعود الى عوامل تتعلق بنمط الحياة مثل تنامي الثروة، والمزيد من الأسر التي يتوفر فيها كل طفل على غرفته الخاصة. وهي ترى إن انخفاض انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون له علاقة بتحسين مواد البناء "الناتج عن جهود الحكومة الفدرالية والمجتمع المحلي للحد من الطاقة المستخدمة في تدفئة المنازل".

وتتضمن هذه الجهود - بالإضافة إلى القوانين الخاصة بالطاقة على مستوى الكانتونات - تقديم مساعدة مالية تُستخدم لإعادة تجهيز أنظمة طاقة كفوءة واستبدال الوقود الأحفوري بمصادر للطاقة المتجددة في المنازل القائمة.

وانسجاماً مع استراتيجية سويسرا للطاقة لعام 2050، قامت الحكومة الفدرالية والكانتونات بين عامي 2010 و2014 بإنفاق أكثر من مليار فرنك سويسري (1.1 مليار دولار) على برامج تحفيزية تهدف إلى تحسين كفاءة استخدام الطاقة في المباني القائمة.

وبِحسب ماك أون "ينبغي على سويسرا أن تكون حذرة في مسألة استخدام الطاقة، لأنها - عدا عن الطاقة الكهرومائية - لا تتوفر على موارد طبيعية يمكن استخدامها في إنتاج الطاقة". وكما تضيف الأخصائية في معايير الطاقة الكفوءة :"يجب أن تَضمَن الحكومة السويسرية توفُّر مواطنيها على الطاقة بشكل دائم . وهذا يجعلها تسعى بنشاط لفهم كيفية استخدام الطاقة والتعرُّف على أساليب للسيطرة عليها أو الحَد من استخدامها".

 الطاقة وانبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون

ساهم نمط الحياة العصرية في زيادة إستهلاك الإنسان للطاقة التي تأتي مباشرة من حرق الوقود الإحفوري (كالنفط والغاز والفحم) في البيوت، كما يحصل في التدفئة والطبخ باستخدام الغاز الطبيعي، أو بشكل غير مباشر عن طريق إستهلاك الطاقة الكهربائية المُنتجة من محطات توليد الطاقة الكهربائية. ويؤدي ذلك في جميع هذه الحالات إلى حدوث انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون الذي يمكن أن يتسبب وجوده في الغلاف الجوي بمنع أشعة الشمس من مغادرة سطح الأرض، مما يؤدي بالتالي إلى إحتباسه في الداخل ورفع درجات الحرارة في العالم.

بلغت انبعاثات سويسرا من غاز ثاني أوكسيد الكاربون الناتج عن إحراق الوقود الأحفوري في عام 2013 نحو 47 مليون طن - نُسب ما يزيد قليلاً عن 40% منها إلى الإستخدام المنزلي (في مقابل الاستخدامات الصناعية). وتُعتبر بدائل الوقود الأحفوري مثل الطاقة الشمسية، الحَد من استخدام الطاقة بشكل كلّي والتقليل من الطاقة المهدورة بمجملها وسائل للحَد من انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون الناجم عن احتراق هذا النوع من الوقود.



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×