Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

المحكمة الإدارية الفدرالية


منح حق اللّجوء لسوري رفض الخدمة في جيش الأسد


بقلم swissinfo.ch مع الوكالات


اعتبرت المحكمة الإدارية الفدرالية أن مخاطر الإضطهاد التي يتعرض لها من يرفضون الخدمة في صفوف الجيش النظامي السّوري بقيادة الرئيس بشار الأسد، تُبرّر منح حقّ اللّجوء في سويسرا. وبذلك، أقرّت المحكمة الطّعن الذي تقدّم به سوري لجأ إلى الكنفدرالية.

وترى المحكمة أنه من المحتمل جدا أن تعتبر الحكومة السورية رفض المُستأنف كتعبير عن قناعات مُعادية للنظام، وأن تفرض عليه عقوبة قاسية بشكل مفرط بصفته معارضا سياسيا.

القرار الصادر عن المحكمة الإدارية الفدرالية في سانت غالن يوم الجمعة 6 مارس 2015، جاء ليُضفي المزيد من الدقة على مجال تطبيق بند جديد أضيف إلى قانون اللجوء، ينصّ على أنه "لا يمكن منح الأجنبي صفة لاجئ بسبب التهديد بالإدانة في بلاده لرفض الخدمة العسكرية أو الهروب منها".

المحكمة ذكّرت في حيثيات قرارها أن هذا التعديل الذي صادق عليه الناخبون في يونيو 2013 كان يهدف إلى الحدّ من العدد الذي اعتُبر مرتفعا جدّا لطالبي اللّجوء القادمين من أريتريا، مُشددة على أن التعديل "لا يمنع منح حقّ اللجوء للأشخاص الذين يتعرّضون لمخاطر الإضطهاد، فضلا عن العقوبات المفروضة على الرافضين للخدمة".

في السياق، أشارت المحكمة إلى أنه منذ بداية الحرب في سوريا عام 2011، لا يواجه الرافضون للإلتحاق بجيش بشار الأسد الاعتقال بأعداد كبيرة فحسب، بل يتعرّضون أيضا للتّعذيب والإعدامات بإجراءات موجزة.
وأمام هذا الوضع وممارسات النظام السوري المعلومة، ألغت المحكمة الإدارية العُـليا قرارا اتخذه المكتب الفدرالي للهجرة (أصبح يُسمى كتابة الدولة للهجرة منذ يناير 2015) رفض بموجبه منح صفة لاجئ سوري من شمال البلاد من أصول كردية.

وكان المكتب قد رفض في أغسطس 2013 منح حق اللجوء للمُستأنف. ولكنه منحه في المقابل حق المكوث المؤقت بما أن إعادته لبلاده لم تكن ممكنة.

وإذا ما عاد إلى بلاده، فإن العقوبة التي قد تُفرض عليه لن تقتصر على قمع مشروع لرفضه الخدمة العسكرية، بل تدل جميع المؤشرات على أنه قد يواجه عقوبة غير متناسبة، ومعاملة تتنافى مع حقوق الإنسان.

علاوة على ذلك، فإن شمال سوريا - ولئن كان يخضع جزء كبير منه حاليا لسيطرة الحزب الكردي السوري وتنظيمه المُسلح – لازال يعيش وضعا لا يضمن حماية كافية للمُستأنف بسبب عدم الإستقرار الذي يسود المنطقة.

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×