تتميز سويسرا بتقليد عريق وثري في المجال المسرحي. بازل، برن، زيورخ وجنيف أنتجت أعمالا ذاع صيتها خارج حدودها.

وتحظى المسارح الكبرى بحصة الأسد من الميزانيات المخصصة للفنون في مدنها. لكن هنالك أيضا عدة مسارح صغيرة متخصصة في الأعمال الكلاسيكية، أو الكوميدية، إضافة إلى بعض الأعمال الثانوية.

مسارح ومسرحيات

تعرض المسارح السويسرية أيضا أعمالا كثيرة في الهواء الطلق رغم الأحوال الجوية المضطربة في غالب الأحيان.
 
توجد العديد من المنصات في الهواء الطلق لعرض إنتاجات كبرى مثل "ويليام تيل" في انترلاكن، والـ "المسرح العالمي" لكالدرون كل عشرة أعوام في أيْنسيلدن، فضلا عن "حفل مزارعي الكروم" (Fête des Vignerons)، التي تُخلد كل خمسة وعشرين عاما تقريبا الحياة الريفية لمنتجي النبيذ في مدينة فوفي وضواحيها على ضفاف بحيرة ليمان، التي تُسمى أيضا بحيرة جنيف.
 
معظم المسرحيات والإنتاجات الدرامية السويسرية لها جذور محلية أو لغوية، لكن فريدريش دورنمات تجاوز تلك التضييقات ليكتسب شهرة عالمية ككاتب مسرحي.
 
ديمتري - المهرج من كانتون تينشينو الجنوبي المتحدث بالإيطالية - صنع اسمه كفنان على خشبة المسرح. وأسس مدرسة للمهرجين في بلدة فيرشو، حصلت حديثا على وضع يعادل مستوى الجامعات.

swissinfo.ch