تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المؤشر الدولي للمعدّلات الضريبية سويسرا تحافظ على جاذبيتها بالنسبة للشركات وأصحاب الكفاءات العالية

A picture of Stans in the canton Nidwalden

يوفّر كانتون نيدفالدن المعدّل الضريبي الأدنى على المستوى السويسري (10.1%)، والثاني على مستوى الترتيب العالمي.

(Keystone)

ظلت سويسرا وجهة ضريبية جذّابة لكل من الشركات والعمال من ذوي الكفاءات العالية في عام 2017، وفقا لدراسة استقصائية تشمل المراكز الإقتصادية العالمية الكبرى نشرت نتائجها يوم الأربعاء 10 ديسمبر 2018. لكن هذه الدراسة حذّرت أيضا من أن الإصلاحات الضريبية التي تخطط لها الإدارة الأمريكية الحالية ستزيد من حدّة المنافسة على الساحة الدولية.

ووفقا لمؤشّر باك الضريبيرابط خارجي، والذي يقيس القدرة التنافسية في مجال الضريبة على الشركات والأجور في مدن وبلدان في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المدن والكانتونات السويسرية، جاءت هونغ- كونغ في صدارة هذا الترتيب (9.95%) تلتها نيدفالدن (10.1%) بوصفها الكانتون السويسري الذي يوفّر النسبة الضريبية الأدنى على الشركات. ونشرت هذه الحصيلة مجموعة باك للبحوث الإقتصادية ببازل.

ومن بين الكانتون السويسرية الأخرى التي تعتمد نسبا ضريبية منخفضة، نجد أبنزل (10.3%)، ولوتسرن (10.3%)، وأوبفالدن (10.9%)، وحتى جنيف، التي يوجد فيها أعلى معدّل ضريبي على الشركات في سويسرا (21.4%)، ظلت تحتفظ بثماني نقاط مئوية أدنى من المعدّل الدولي. في المقابل، احتلت نيويورك أدنى الترتيب، حيث تفرض هذه المدينة على الشركات ضريبة تصل إلى 49.8%، ولا توجد نسبة أعلى منها في أي مركز اقتصادي دولي آخر.

وبصورة عامة ظل العبء الضريبي مستقرّا على المستويْين السويسري والعالمي، حيث بقيت الارقام هي نفسها تقريبا كما وردت في التقرير السابق الذي أنجز في عام 2015.

وتشير الدراسة إلى أن الوضع حاليا في سويسرا يدعو إلى التفاؤل، لكنها تحذّر من أنه "الهدوء الذي يسبق العاصفة". فالإصلاح الضريبي الذي تخطط له الإدارة الأمريكية، و الذي من المنتظر أن يدخل حيّز النفاذ قريبا، سيؤدّي إلى زيادة حدّة التنافس، وسيضاعف الضغوط على البلدان المجاورة لسويسرا مثل فرنسا وألمانيا.

وأشار التقرير إلى أن الإصلاح الضريبي المزمع في سويسرا من شأنه أن يسهم في استقرار هذا النظام. وتهدف الجهود التي تبذلها الحكومة الفدرالية حاليا إلى وضع مشروع إصلاح ضريبي بديل خاص بالشركات بعد ان رفض الناخبون العام الماضي مشروعا سابقا.

+ الإصلاح الضريبي على الشركات في سويسرا

مزايا الموظفين من ذوي الكفاءات العالية

كذلك تعد معدّلات الضريبة في سويسرا على العمال من ذوي الكفاءات العالية منخفضة نسبيا مقارنة بغيرها. وجاء كانتون تسوغ في المرتبة الرابعة بنسبة ضريبية قدرها 23%، بينما سُجّلت أعلى نسبة في كانتون نيوشاتيل في سويسرا (37.7%)، ولكن هذه النسبة ظلت أدنى بقليل من المعدّل المتوسّط على المستوى العالمي البالغ 38.4%.

وقد تم احتساب مؤشّر العمال المؤهلين تأهيلا عاليا بالنسبة للموظفين الذين ليس لديهم أبناء، والذين يحصلون على دخل إجمالي يناهز 117.445 فرنك سويسري في السنة. وبحسب هذا المؤشّر يدفع هؤلاء الأشخاص أقلّ نسبة من الضريبة في كانتونات تسوغ وأوبفالدن وأوري.

وإجمالا، ارتفعت نسبة الضرائب المفروضة على الموظفين من أصحاب الكفاءات العالية في سويسرا بنسبة 0.2% مقارنة بعام 2015، بينما ظل المعدّل الدولي كما هو لم يتغيّر.

swissinfo.ch/ln

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك