تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

النقل البري على الطرقات السويسرية عدد كبير من الشاحنات تفشل في اجتياز فحص الكفاءة

شاحنات كثيرة على طريق شريع في سويسرا

تهدف مبادرة جبال الألب إلى تحويل المزيد من مركبات البضائع الثقيلة بعيداً عن الطرق السويسرية.

(Keystone/ Valentin Flauraud)

فشلت حوالي 20 ألف شاحنة نقل بضائع ثقيلة في اجتياز نقاط التفتيش في سويسرا العام الماضي، من بينها 5000 شاحنة لم تتوفّر فيها شروط السلامة المطلوبة، وفق نتائج 90.000 عملية تفتيش أعلن عنها المكتب الفدرالي للطرقات يوم الخميس 28 مارس الجاري.

من المحتمل أن تزيد هذه النتائج من حدّة المطالبات من قبل مجموعة مبادرة "جبال الألب" لتقليل عدد الشاحنات التي تمر عبر سويسرا، علماً أنّ السلطات السويسرية تكافح فعلاً من أجل الوفاء بمتطلبات اقتراع عام 1994 لتقييد حركة مرور المركبات الثقيلة إلى 650.000 عبور عبر جبال الألب كل عام.

كان الهدف من المبادرة الشعبية هو نقل المزيد من شحنات البضائع من النقل البري إلى السكك الحديدية، وعلى ما يبدو فإن افتتاح نفق غوتهارد للسكك الحديدية في عام 2016 قد ساهم في تخفيف مشكلة مرور المركبات الثقيلة.

وقال المكتب الفدرالي للطرقات إن معظم المشكلات التي يتمّ اكتشافها في نقاط الفحص لها علاقة بأبعاد وأوزان غير قانونية للمركبات وبعيوب تقنية وانتهاكات ساعات العمل وفترات الراحة. وتم العثور على حوالي 127 سائق تحت تأثير الكحول أو المخدرات، وكان هناك 389 حالة تجاوز للسرعة في عام 2018.

كما تم استثمار أموال إضافية في فحص الشاحنات التي تمر عبر سويسرا. واستجابت مجموعة مبادرة جبال الألب إلى تقرير المكتب الفدرالي الأخير بالمطالبة بفتح المزيد من نقاط المراقبة.

في العام الماضي، أبلغ مسؤولو الجمارك الذين يقومون بعمليات تفتيش عند نقاط الحدود عن زيادة بنسبة 83% في انتهاكات الشاحنات الثقيلة بين 2010 (17997 حالة) و2017 (32.967).

ترحيل البضائع من الطرق البرية إلى السكك الحديدية جون بولت: «تعجبني مبادرة جبال الألب لأنها عملية»

قبل ربع قرن بالضبط، وافق الشعب السويسري على مبادرة جبال الألب التي تسعى إلى تحويل نقل البضائع التي تمر عبر جبال الألب من الطرق البرية إلى السكك ...

swissinfo.ch/ث.س

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك