Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

انتخابات رئاسية؟


سيناريوهات لا تبشِّـر بالخير في انتظار سوريا


بقلم محمد ماضي - واشنطن


في هذه الصورة التي التقطت يوم 20 أبريل 2014، ووزعتها وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، يتبادل الرئيس السوري بشار الأسد (على الشمال) أطراف الحديث مع جنود حكوميين خلال زيارة قام بها إلى قرية معلولا المسيحية القريبة من العاصمة دمشق. (Keystone)

في هذه الصورة التي التقطت يوم 20 أبريل 2014، ووزعتها وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، يتبادل الرئيس السوري بشار الأسد (على الشمال) أطراف الحديث مع جنود حكوميين خلال زيارة قام بها إلى قرية معلولا المسيحية القريبة من العاصمة دمشق.

(Keystone)

في أحدث التصريحات الصادرة عن الرئيس السوري، يُمنّي بشار الأسد نفسه بتحوّل في الصراع الدائر منذ ثلاثة أعوام لصالح قواته، بل ويستعد لترشيح نفسه من جديد رئيسا للبلاد، لكنه لم يحدِّد بالضبط ما هي سوريا التي سيواصل حُكمها أو التي سترجّح قواته كفّة الميزان فيها لصالح النظام.

عندما وجهت swissinfo.ch سؤالا لروبرت فورد، السفير الأمريكي السابق في سوريا عما إذا كانت سوريا ستخرج من هذا الصراع دولة موحدة دون المساس بوحدة أراضيها، قال إنه الهدف الذي تصبو إليه الولايات المتحدة والدول العربية والمجتمع الدولي، ولكن ليس كل ما يتمنّاه المرء يُدركه، حيث "يبدو أن الدولة السورية تنهار بالتدريج، فيما تواصل الأطراف الإقليمية دفع مقاتلي المعارضة السورية الذين تؤيِّدهم لمواصلة القتال، رغم عدم قُدرتهم على حسْم الصراع، فيما يبدو النظام عاجزا عن استخدام القوة العسكرية في استرجاع مناطق، مثل الرقة ودير الزور أو ترجيح كفّته على الأرض، بدليل لجوئه لتكتيكات العصور الوسطى في الحصار والتجويع لقوات المعارضة.. والنتيجة المتوقّعة، هي أن سوريا ستتحوّل إلى كانتونات يُسيطر النظام السوري فيها على دمشق وضواحيها وحتى جنوب حلب ومدن ساحلية مثل اللاذقية وبانياس وطرطوس، بينما تفرض كل جماعة من جماعات المعارضة المسلحة والمتنافسة سيْطرتها على المناطق التي أخرجتها من قبضة النظام".

السفير فورد أشار أيضا إلى أن انقسام جماعات المعارضة السورية المسلّحة على أسُس عقائِدية وطائفية وفشلها في طمأنة الأقليات التي يعتمد عليها النظام، كالعلويين والدروز والمسيحيين ونخبة رجال الأعمال السُنّة "يغذّي سيناريو التقسيم ويمدِّد عمر نظام بشار الأسد". كما نبّه فورد إلى أن أيّ تلويح أمريكي باستخدام القوة في سوريا، دون استعداد حقيقي لاستخدام الخِيار العسكري "سيُـقوِّض مصداقية الولايات المتحدة".

روبرت فورد، السفير الأمريكي السابق في سوريا

انقسام جماعات المعارضة السورية المسلّحة على أسُس عقائِدية وطائفية وفشلها في طمأنة الأقليات التي يعتمد عليها النظام، كالعلويين والدروز والمسيحيين ونخبة رجال الأعمال السُنّة، يغذّي سيناريو التقسيم ويمدِّد عمر نظام بشار الأسد

سيناريو دعم المعارضة لتغيير الواقع

في الأثناء، وبسبب الضغوط السعودية من أجل حثّ إدارة أوباما على بذل جهود حقيقية لتغيير الواقع على أرض سوريا، أعدت وكالة المخابرات الأمريكية برنامجا جديدا لمساعدة جماعات المعارضة السورية المعتدِلة، وفي هذا السياق، كشف المحلِّل السياسي الأمريكي المشهور ديفيد إجناشيوس النِّقاب عن بعض تفاصيل برنامج المساعدة الأمريكي الجديد للمعارضة السورية، الذي قال إنه يستهدِف إرسال رسالة واضحة للرئيس الأسد، الذي بات يعتقد أنه ينتصِر، مفادها أنه "لا يوجد حلّ عسكري للصراع"، حيث أشار إلى أنه:

* سيتِم تقديم التدريب الأمريكي لمقاتلي المعارضة السورية في معسكرات في كل من قطر والأردن وشمال السعودية بواقع 600 مقاتل كل شهر.

* ستُشرف المخابرات الأمريكية على البرنامج الجديد وتوسّع نطاق البرنامج الذي تديره حاليا.

* تواصِل إدارة أوباما بحْث ما إذا كان يتعيَّن أن يكون للقوات الخاصة الأمريكية وعناصر عسكرية أمريكية أخرى دور في التدريب، وهو ما تفضِّله المعارضة السورية.

* تريد المملكة العربية السعودية الحصول على إذْن من الولايات المتحدة بتزويد المعارضة السورية بصواريخ مضادّة للطائرات، لوقف هجمات طيران النظام السوري على أن تشمل الدّفعة الأولى خمس منصّات إطلاق.

*سيتِم التأكّد من خلفيات المقاتلين أثناء التدريب، لاستبعاد مَن تكون لهم صِلة بالتنظيمات المتطرِّفة، ووافقت المملكة العربية السعودية على استِبعاد أي مقاتلين سبَق لهم الإنضِمام إلى تنظيمات أحرار الشام وجبهة النصرة وداعش.

*وافقت قطر على وقف تمويلها لمنظمات تُعرف باسم الجبهة الإسلامية، بعد أن تبيَّن وصول التمويل لعناصِر تنتمي إلى تنظيم القاعدة.

غير أن هذا السيناريو محفوف بمخاطر نبَّهت إليها السفيرة آن باترسون، مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط، فقالت إن الولايات المتحدة تتّفق مع دول مجلس التعاون في أنه لا مكان للرئيس بشار الأسد في مستقبل سوريا السياسي، ولكنها تختلف مع دول المجلس في سُبل التعامُل مع الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ ثلاثة أعوام، وشرحت ذلك بقولها: "لقد أصبحت تلك الحرب بُؤرة اجتِذاب لمقاتلين متطرّفين يمارسون العنف، أتى عدد منهم من بعض دول الخليج أو تلقّوا تمويلا منها أو من أفراد في دول مجلس التعاون الخليجي، ويسعى هؤلاء المقاتلون إلى إقامة ملاذ آمن للإرهابيين في سوريا ويشكِّلون تهديدا للعراق، وبالتالي، يمكن أن يشكِّلوا خطرا حقيقيا في المستقبل على دول الخليج. لذلك، يجب على دول المجلس اتِّخاذ موقف موحَّد لتجفيف منابِع تمويل المقاتلين المتطرفين"، على حد قول السفيرة.

السفيرة آن باترسون، مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط

يجب على دول مجلس التعاون الخليجي اتِّخاذ موقف مُوحَّد لتجفيف منابِع تمويل المقاتلين المتطرفين

السيناريوهات السبعة المتوقعة

وبغَضّ النظر عمّا إذا كانت إدارة أوباما ستلقي ببعض من ثقلها في أتون الحرب الأهلية السورية التي قد تستمر حسب البعض لعشرة أعوام أم ستواصل التردّد وانتظار ما ستؤول إليه على أرض الواقع، يرى سيث كابلان، المحاضر بجامعة جونز هوبكنز والمتخصّص في دراسات الدول الهشّة، أن هناك سبعة سيناريوهات لن يخرج عنها مستقبل سوريا بعد الصراع الدموي المتواصل وهي:

 

انتصار الأسد: مع أنه سيناريو محتمل بالنظر لاستمرار روسيا وإيران في دعمه وتدخّل مقاتلي حزب الله لمساعدته في القتال ضد المعارضة، فإنه يبدو صعْب المنال، نظرا لعجز قوات النظام عن استِعادة الأراضي التي فقدتها في الشمال والشرق.

انتصار المعارضة المعتدلة: ويتطلب هذا السيناريو وقف المساعدات من إيران وحزب الله وإقناع العلويين بأنهم سيكونون آمنين إذا تخلّوا عن أسلحتهم وتزويد قوات المعارضة المعتدِلة، مثل الجيش السوري الحر بتفوق نوعي يمكِّنها من بسط نفوذها على مساحات أكبر في سوريا، بحيث تديرها دون رغبة في الإنتقام ممّن خسروا أمامها. ويرى السيد كابلان أن هذا السيناريو صعْب التحقيق، نظرا للإنقسام الشديد في صفوف المعارضة المعتدِلة وتغلغُل جماعات متطرِّفة في مناطق تسيْطر عليها المعارضة المعتدلة.

انتصار المعارضة المتطرفة: وسيؤدي مثل ذلك السيناريو إلى أجواء من التطرّف وأعمال الإنتقام التي ستُسفر عن موجة أكبر من نزوح اللاجئين السوريين هرَبا من تطرّف ميليشيات منضوية تحت لواء تنظيم القاعدة، حيث سيجد ملايين السوريين من العلويين والمسيحيين أنفسهم مضطرِّين للهرب إلى تركيا ولبنان.

سيناريو العقدة المستعصية: وهو السيناريو الأكثر احتمالا لدى السيد كابلان، الذي يبرر ذلك بقوله:"يعجز طرفا الحرب الأهلية السورية عن السيطرة على مُعظم أنحاء البلاد حتى الآن. فإذا تمكّن أيّ من الطرفيْن من إحراز مكاسِب رئيسية، فسيلجأ الطرف الآخر إلى تعزيز قُدراته العسكرية بالإستِعانة بالخارج، بحيث يمكنه استعادة ما فقد، وبالتالي، قد يقتنِع طرفا الصِّراع بأنه لا يمكن حسْم الموقف عسكريا وأنه لابد من التفاوض بجدية للتوصّل إلى حل سياسي".

سيناريو تفكيك سوريا: إذا امتد أمَد الحرب الأهلية السورية وبقِي الوضع على ما هو عليه، فإن نظام الأسد مدعوما بالعلويين وكثير من المسيحيين السوريين وبعض من النّخبة السُنية القديمة، سيحتفظون بسيطرتهم الحالية على منطقة دمشق وضواحيها ومُعظم المنطقة الساحلية المُطلّة على البحر المتوسط، وستساندهم إيران وروسيا، التي تحتفظ بقاعدة بَحرية لها في طرطوس. ووفقا لهذا السيناريو، يتوقّع السيد كابلان أن يُسيطر السُنّة السوريون على مساحة مُماثلة من أراضي سوريا، تمتد من الشمال الغربي وحتى الحدود مع العراق، بما في ذلك شمال حلب، وستحظى المنطقة بمساندة دول كالسعودية وقطر وتركيا. فيما قد يحاول أكراد سوريا السَّعي للإستقلال في الشمال الشرقي أو تشكيل تحالُف مع أكراد شمال العراق.

سيناريو الصراع الإقليمي: وتزيد احتمالات هذا السيناريو، إذا امتد أمَد الحرب الأهلية السورية واتّسع نِطاقها في شكل صراع سُني - شيعي من خلال تطرّف سُنّي داخل العراق ولبنان، يدفع بالمنطقة كلها إلى عُنف طائفي و تناحُر مذهبي، قد يشمل أكثر من خمسين مليونا من المسلمين في منطقة الهلال الخصيب.

سيناريو الفوضى: ويُـشبِّه السيد كابلان هذا السيناريو بما حدث من قبل في الصومال، إذا تواصل الصراع وامتدّ أمَد عجْز الدولة عن بسط سيطرتها، حيث ستنشَأ فئة من تجّار الحرب وزعماء الميليشيات المسلّحة وتصبح لهم مصالح اقتصادية في تمديد الصراع، مما يُجبر السوريين الذين نزحوا على عدم العودة، فيما سيُحرم السوريون في الداخل من خدمات التعليم والعمل وسط شيوع حالة من الفوضى العامة.

وفي الختام، يخلُص السيد كابلان إلى أنه لا زال بوسع المجتمع الدولي استغلال سيناريو "العُقدة المستعصِية" الحالي في الترتيب لوقف لإطلاق النار وانتهاز فرصة عجز كل من النظام والمعارضة عن حسم الصراع عسكريا في إقناعهما بالدخول في مفاوضات أكثر جدية من مؤتمرات جنيف العقيمة.. إلا أن الوقت بدأ بالنفاذ.

سوريا تعلن إجراء انتخابات الرئاسة في الثالث من يونيو

بيروت (رويترز) - أعلنت سوريا يوم الإثنين 22 أبريل 2014 إجراء انتخابات الرئاسة في الثالث من يونيو المقبل، مما يمهِّـد الطريق أمام الرئيس بشار الأسد لتحدّي معارضة واسعة النطاق لحُكمه وتمديد بقائه في السلطة، بعد أيام من تصريحه بأن مجريات الحرب تسير في صالحه.

ووصفت دول غربية وخليجية تُساند معارضي الأسد خطط إجراء الانتخابات بأنها "مسخ للديمقراطية"، وقالت إنها ستقوض جهود التفاوض للتوصل إلى تسوية للسلام.

وانهارت محادثات دعمتها الأمم المتحدة في جنيف في فبراير الماضي، ولم تُـسفر عن اقتراب الجانبيْن من التوصّل لاتفاق، لاسيما بشأن رحيل الأسد عن السلطة. ولم يعلن بعدُ عن موعد لاستئناف المحادثات.

وقال منذر اقبيق، مستشار الشؤون الرئاسية في الائتلاف الوطني السوري المعارض لرويترز، إن الانتخابات دلالة على أن الأسد غير مستعد للسّعي إلى حل سياسي للصراع. وأضاف قائلا "هذه حالة انفصال عن الواقع وحالة إنكار.. لم تكن لديه شرعية قبل هذه الانتخابات التمثيلية ولن تكون له شرعية بعدها. لا نعلم أي ممثل سيأتي به منافسا له، لكننا لا نأخذ الأمر بجدية."

وتسبب الاقتتال في تمزيق صفوف مقاتلي المعارضة السورية ولم يحضر العديد من الشخصيات الرئيسية في المعارضة محادثات جنيف.

وجدد الاتحاد الأوروبي تأكيد موقفه المعارض لإجراء انتخابات في الوقت الراهن، قائلا إن إجراءها "في خِضمّ الصراع وفي المناطق الخاضعة لسيطرة النظام فقط وفي ظل نزوح ملايين السوريين عن ديارهم، ستكون مسخا للديمقراطية ولن تتمتّع بأي مصداقية على الإطلاق وستقوض الجهود الرامية للتوصل إلى حل سياسي."

وفي واشنطن، قالت جين ساكي، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية "النظام السوري تحت قيادة عائلة الأسد لم يُجرِ قطّ انتخابات نزيهة وحرّة وجديرة بالثقة، واتخذ خطوات قانونية وإدارية بما يضمن أن هذه الانتخابات لن تكون نزيهة. واضافت قائلة "الدعوة الى استفتاء فعلي هي دعوة جوفاء، خصوصا الآن بينما يواصل النظام ذبْح الناخبين أنفسهم الذين يزعم أنه يمثلهم."

وقتل أكثر من 150 ألف شخص في الصراع الذي اندلع في سوريا قبل ثلاث سنوات، وأجبر الملايين على ترك منازلهم وفقدت الحكومة السيطرة على قطاعات من الأراضي.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 22 أبريل 2014).

swissinfo.ch



وصلات

×