Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

بعد 10 أعوام من الفاجعة


أطول نفق في العالم أصبح اليوم أكثر أمانا


بقلم لويجي جوريو - غوشنن


أدى الحادث المُروّع الذي وقع في نفق غوتهارد يوم 24 أكتوبر 2001 إلى سقوط 11 ضحية. (Keystone)

أدى الحادث المُروّع الذي وقع في نفق غوتهارد يوم 24 أكتوبر 2001 إلى سقوط 11 ضحية.

(Keystone)

بعد عشر سنوات من مأساة عام 2001، أصبح نفق غوتهارد واحدا من أكثر الأنفاق أمنا في أوروبا، وذلك بفضل تحسين خدمات الطوارئ وتطوير احتياطات السلامة في بنيته التحتية الجديدة.

وجدير بالذكر، أنه في يوم 24 أكتوبر 2001، وعلى الساعة 9 و39 دقيقة صباحا، وبعد أن كانت حركة المرور في نفق غوتهارد تسير بشكل طبيعي، فجأةً، أخذت إحدى الشاحنات تترنّـح يمَـنة ويسَـرة، وذلك على مسافة نحو كيلومتر من البوابة الجنوبية للنفق، "حاولتُ تفاديها، ولكنها داهمتني"، كلمات قالها برونو سابا، سائق الشاحنة، مباشرة عقِـب حادث التَّـصادم.

وفي لحظة وقوع الحادث، كان الخوْف من اندِلاع النيران بسبب وقود الشاحنة المُـنسكب على الأرض وحمولتها من الإطارات، هو أكثر ما يُـسيطر على تفكير سائق الشاحنة الإيطالي، فانْـطلق، في غضون عشْـر دقائق، خارجا من النفق ومصطحِـبا معه نحو عشرين سائقا.

وما هي إلا لحظات معدودة، إذا بالنيران تتأجَّـج وتمتد ألسِـنتها إلى مسافة 300 متر وترتفع درجة الحرارة لتبلغ 1200 درجة مِـئوية، وراح ضحية الحادث 11 شخصا، فيما اعتُبِر واحدا من أسوإ حوادث المرور في سويسرا وفي أوروبا على حدٍّ سواء.

وبرأي ماركو غراسّي، من مركز القيادة والتحكّـم في مقر مرور سانت غوتهارد، أنه "حتى اليوم، ثمّة احتمالية لوقوع حوادث، وربما تكون الخسارة في الأرواح أكبر"، إذ لا يمكن استبعاد حصول مواجهة بين مركبتيْـن، ما دام في النفق اتجاهيْـن، كما أن القيادة بسرعة 80 كلم/ساعة في نفق طوله 17 كم، تتطلب أقصى درجات التركيز، لكن، بحسب غراسّي، فإنه "في حالة وقوع حادث، كمِـثل الذي حصل قبل عشر سنوات، سيكون عدد الضحايا أقل".

أمان، ولكن ليس نُـزهة

نحن الآن مُـتواجدون في غرفة التحكّـم في مقَـر مرور غوشنن في كانتون أوري، على بُـعد أمتار قليلة من البوابة الشمالية للنَّـفق، حيث تتم مراقبة ورصْـد حركة المرور، بل كل ما يحدث، داخل وخارج النفق، بواسطة عشرات الشاشات.

وحيث أن النفق تعبُره قُرابة 17 ألف مرْكبة يوميا، فمن الطبيعي، أن لا يتم التسامح أو التساهل مع السائقين غير المُـنضبطين، وما أكثرهم، لدرجة أن "بعضهم قد يتجرّأ على القيام بحركة تجاوُز أو دوَران بعكْـس الاتجاه"، على حدّ قول ماركو غراسّي، الذي أمضى 30 عاما في الخدمة. وأضاف قائلا: "ذات مرّة، شاهدت إحدى العائلات أوقفت سيارتها لتتناول الطعام في المسار الخاص بالطوارئ".

وعلى الرغم من أن هكذا تصرّفات غيْـر مسؤولة قد توجد أحيانا، إلا أن عدد الحوادث داخل النفق تقلَّـص إلى حدٍّ كبير. فبعد أن كان أكثر من 40 حادثا سنويا، قبل عام 2001، سجّـل عام 2010، بحسب المكتب الفدرالي للطُّـرق، عشر حوادث فقط، جميعها بدون وفيات.

وهو ما عبّر عنه ألبرت تينر، الذي يعمل سائق شاحنة لدى إحدى الشركات العالمية في كانتون تيتشينو، حين اعتبر نفق غوتهارد واحدا من بين أكثر الأنفاق أمانا في أوروبا، وقال: "لقد عبَـرته ما لا يقِـل عن ألف مرة، ولم أواجه أية مشاكل".

وأكّد أنطونيلّو لافيليا، المتحدث باسم المكتب الفدرالي للطرق بأن، ممّـا يجعل نفق غوتهارد أكثر أمانا هو "اعتماد نظام العدّاد"، الذي لا يسمح بمرور أكثر من 150 شاحنة في الساعة الواحدة، فضلا عن تحسين البِـنية التحتية للنفق، وأوضح لافيليا قائلا: "على وجه الخصوص، تمّ تحسين الإضاءة، كما اليافطات والإشارات، بالإضافة إلى إبراز مخارج الطوارئ".

"متحف الأهوال"

ولإلقاء نظْـرة فاحصة على التّـحسينات التي طرأت على البِـنية التحتية للنفق وعلى أنظمة التحكم الخاصة به، توجهت swissinfo.ch إلى أحشاء نفق غوتهارد من خلال ممَـر الطوارئ المُـمتد بمُـحاذاة القنطرة الرئيسية، حيث يبلغ عَـرضه أكثر من ثلاثة أمتار، ويُشعِرك داخله وكأنك في قبْـو رطْـب وبارد، ويوجد على إحدى جُدُرِه الصخرية لافتة تُـشير إلى كون بلدة "أيرولو Airolo" على بُعد 16 كلم باتجاه الجنوب.

وإلى الداخل، حيث البهْـو الخاص بنظام التهوية، يوجد ما يمكن تصوّره وكأنه "متحف صغير للأهوال"، مُكوَّن من معادن بدت عليها آثار الانصِـهار، وكابلات وأنابيب طُـلِيَت بالسواد، فيما يُذَكّـر بفظاعات ما يمكن أن تفعله النار، ذلك أن ألسنة اللّـهب وانتشار الدخان، هي أكثر ما يُـهدِّد سلامة النفق. ففي عام 2001، كانت سحابة كثيفة من الدخان الأسود المُـنبعث من الحريق، هي المتسبّـب في معظم الوفيات.

وعليه، تمّ تحسين نظام التهوية الجديد، للحيلولة دون أضرار ومخاطر الدخان، في حال ما إذا اندلع حريق في المستقبل، ومن أجل ذلك، أعيد تصميم فوهات التهوية بالكامل، وهي الآن ثلاث مرّات أكبر مما كانت عليه في السابق، وبالإمكان التحكّـم بفتحاتها في حال الطوارئ أو عند نشوب الحرائق، بحيث يتم، بحسب ماركو غراسّي، "فتح الفوهات المجاورة للحريق وإغلاق تلك البعيدة، وبالتالي، محاصرة الدخان، ثم شفطه بسهولة".

ومن ناحية أخرى، تمّ تزويد فتحة مدخل النفق ببوابة حرارية، من شأنها الحدّ من الأخطار التي قد تنجُـم عن نشوب حريق، وقد أفاد أنطونيلو لافيليا قائلا: "إن من شأن النظام، الذي نحن بصدد اختباره، أن يكون قادرا على رصد درجة حرارة الأجزاء المختلفة لكل سيارة، بهدف اصطياد الشاحنات ذوات السخونة الزائدة، قبل أن تلج داخل النفق".

جاهزية في ظرف ثلاث دقائق

وعلاوة على تحسين البنية التحتية، تمّ توطيد سلامة نفق غوتهارد بتطوير وتحسين خدمات التدخّـل السريع، وجعلها أكثر كفاءة ومِـهنية. ومنذ عام 2008، يخضع رجال الإطفاء، في المراكز المتواجدة عند بوّابتَـي النفق، لتكوين وتدريب مِـهني مُـتكامل، كما تمّ تزويدهم بمعدّات وتكنولوجيا أكثر تطورا.

ومن جهته، تحدث إلينا فليب مولن، أحد ثمانية رجال إطفاء مرابطين في مركز غوشنن، قائلا: "خلال ثلاث دقائق، نكون على أهبة الانطلاق، وخلال 15 دقيقة، نكون داخل النفق"، ولا تقتصر مهمّـة الطواقم المتخصصة في مركز التدخل السريع على التدخل في حالات الحوادث أو الحرائق، وإنما يتدخلون أيضا لنجْـدة السيارات التي يحصل لها عطل. وأردف مولن قائلا: "نتدخل نحو 100 إلى 150 مرة في السنة".

وفي المقابل، تمّ أيضا تزويد مراكز التدخل السريع بمركبتيْـن من النوع الحديث، تمتازان بمقاومة درجات الحرارة المرتفعة، بما تتمتّـعان به من نظام لبَـخّ الماء، يساعد في ترطيب الزجاج الأمامي، ومهمتهما ضمان وصول رجال الإطفاء إلى موقع الحدَث، حتى مع وجود الحريق. ويشرح مولن قائلا: "في الماضي، كان علينا أن نترجّـل لنتمكن من وضع الأقنِـعة وأخْـذ اسطوانات الأكْـسِجين، أما الآن، فقد أصبح بإمكاننا أن نفعل ذلك داخل قمرة القيادة، فشتان شتان بين الأمريْـن".

غير أن ماركو غراسّي استدرك قائلا: "من شأن التحسينات النوعية في النظام الجديد، أن تُهيئ لنا سرعة استجابة، ولكنها لن تمنع وقوع الحوادث، وأمن الطرق يعتمد بشكل رئيسي على شعور سائقي المركَـبات بالمسؤولية، وأنصحهم بأن يحافظوا على مسافة الأمان المطلوبة وأن يراقبوا دوما كل ما يجري أمامهم وخلفهم".

نظام السلامة في الأنفاق

في أعقاب الحادث الذي وقع في نفق غوتهارد يوم 24 أكتوبر 2001، تم تعديل وتشديد النّظُم والمعايير الخاصة بأمن وسلامة الأنفاق المرورية في سويسرا.

وأظهر مسح أجراه المكتب الفدرالي للطرق في نهاية عام 2008، بأن 126 من 220 نفقا مروريا، منتشرا في أنحاء سويسرا، لا يستجيب للمعايير والنظم المطلوبة. ومن بين أوجه القصور الرئيسية: أنظمة التهوية والإشارات وإمدادات الطاقة الكهربائية اللازمة.

وتُقدّر تكلفة ترميم وإعادة تأهيل الأنفاق القاصرة، وعددها 126 نفقا، بنحو 1.2 مليار فرنك سويسري، فيما ستستمر هذه الأشغال حتى نهاية عام 2020.

نفق غوتهارد في أرقام

بدأت أعمال حفر نفق غوتهارد في عام 1970 وافتتح رسميا في 5 سبتمبر 1980.

تكاليف الإنشاء: 686 مليون فرنك سويسري (حوالي 760 مليون دولار).

الطول: 16,9 كلم (الأطول في العالم).

العرض المتاح لحركة المرور: 7,80 م

الارتفاع : 4,50 م

مخارج الهروب: كل 250 متر، يتيح الوصول إلى ممر السلامة المحاذي.

الإضاءة: 14 ألفا من مصابيح الفلوريسنت.

التهوية: 23 مروحة وفتحات تهوية بشفاطات كل 90 متر.

المراقبة بالفيديو: 86 كاميرا

حركة المرور: 3 مليون مركبة في عام 1980 وأكثر من 6,2 مليون مركبة (منها ما يقرب من 945 ألف شاحنة) في عام 2010.

(المصدر : المكتب الفدرالي للطرق)

swissinfo.ch



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×