Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

بلدة سويسرية تتحدى الدفيئة!


بدل انتظار تسوية الخلافات بين الأطراف المؤيدة والمعارضة لبروتوكول كيوتو حول ظاهرة الاحتباس الحراري، فضلت بلدة بونترسينا السويسرية التحرك واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية نفسها من انعكاسات ظاهرة الدفيئة بعد أن أظهرت دراسة علمية طويلة أن البلدة مهددة بالانقراض..

الخطر الذي يهدد بلدة بونترسينا (Pontresina) يكمن في ذوبان الجَمد السرمدي، وهو طبقةُُ متجلدة باستمرار على عمق متفاوت تحت سطح الأرض. هذا الجمد يعادل 6% من مجموع مساحة سويسرا. وفي حال ذوبانه من جراء ظاهرة الاحتباس الحراري، سيجرف البلدة المذكورة بأكملها.

أمام هذا الخطر، سارعت بلدة بونترسينا الواقعة جنوب شرقي سويسرا إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحمايتها من الكارثة المحتلمة لتصبح أول منتجع جبلي أوربي يقرر التحرك ضد تهديدات الدفيئة.

وتُنفق البلدة مبلغ 7 ملايين فرنك سويسري من اجل تشييد سد ضخم وراء البلدة لصد انزلاقات الوحل والحجر.

من دق ناقوس الخطر؟

كشفت دراسة استغرقت 12 عاما مدى الخطر الذي يهدد البلدة حيث أوضحت أن أجزاء من جبل شافبيرغ (Schafberg) الواقع وراء القرية ليست مكونة من حجر صلب كما كان يحسب الجميع، بل هي على شكل جمد سرمدي مكون من ارض وحجر ليِّنَيْن.

واستخلصت الدراسة العلمية التي تواصلت ما بين عامي 1987 و1999 أن درجة حرارة هذه الطبقة المتجلدة الهشة في ارتفاع وتقترب في بعض الأجزاء من درجة الذوبان.

تيقظ البلدة السويسرية ميزة عريقة

من التقاليد المعروفة عن بلدة بونترسينا حرصها الشديد والعريق على حماية نفسها من الكوارث الطبيعية. فقد بدأت في تشييد حواجز ضد الانزلاقات الثلجية منذ عام 1880، حتى أن طول الأحصنة التي أقامتها البلدة بينها وبين جبل شافبيرغ قد بلغ 16 كيلومترا.

وبعد ناقوس الخطر الذي دقته الدراسة العلمية ودعوتها الى التحرك بصورة عاجلة، لم يتردد مجلس المدينة في المصادقة على تخصيص سبعة ملايين فرنك لبناء السد الضخم كدرع واقي من انزلاقات الوحل والحجر.

ويعد مشروع بناء هذا السد الأكبر من نوعه في بلدة بونترسينا. الجرافات والحفارات لا تتوقف عن العمل طيلة اليوم. وتم لحد الآن قطع اكثر من 1000 شجرة لفسح الطريق والشروع في تشييد السد لدرجة ان جذور الأشجار المقتلعة أصبحت تمثل بحالها جبلا صغيرا يبلغ علوه حوالي عشرين مترا..

سويس انفو



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×