Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

بوابة للفن السويسري بالإمارات


كورت بلوم: "الثقافة أساس متين لحوار مستدام"




ينشط كورت بلوم منذ سبع سنوات في مجال تعزيز العلاقات السويسرية الإماراتية من خلال تطوير الشركة الثقافية بين البلديْن. (swissinfo.ch)

ينشط كورت بلوم منذ سبع سنوات في مجال تعزيز العلاقات السويسرية الإماراتية من خلال تطوير الشركة الثقافية بين البلديْن.

(swissinfo.ch)

"هم يحبّون السويسريين لهدوئهم، ويحبون سويسرا لأنها بلد مسالم مثل بلدهم". عبارة تلخّص متانة العلاقة بين الشعبين السويسري والإماراتي على حد عبارة كورت بلوم، مدير عام شركة "سويس آرت غيت الإمارات"، والذي أجرت معه swissinfo.ch حوارا تركّز حول أنشطة هذه البوابة والدور الثقافي الرائد الذي تضطلع به. 

وكورت بلوم، هو المدير العام لمؤسسة "سويس آرت غيت الإمارات"، وقد أسّس هذه الشركة قبل سبع سنوات، ويضع برامجها ويشرف على أنشطتها، ويتواصل مع الأوساط الفنية في سويسرا والإمارات وفي جميع انحاء العالم "من أجل تقريب الثقافات وتيسير التواصل بين الشعوب"، كما يقول هو نفسه. وهذا نص الحوار الذي أجريناه معه:  

swissinfo.ch : ما صنف الأنشطة والبرامج التي تقدمها بوابة الفن السويسري إلى الجمهور الإمارتي والأجنبي المقيم هناك؟  

كورت بلوم: أوّلا أريد الترويج للفن والثقافة السويسرية، وإشراك المبدعين في البلديْن في عملية نشطة للتبادل الثقافي، وخلال الجزء الأكبر من هذه الأنشطة تعرض أعمال فنية لرسامين سويسريين وعالميين. 

في هذا السياق ننظّم معارض فنية في سويسرا وفي الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب أيام سويسرا بدبي، وذلك منذ 2009. في البداية حضر هذه الأيام الثقافية التي تنظّم كل سنة 10 فنانين سويسريين من مجالات ابداعية مختلفة، وفي شهر فبراير الماضي حضرها 14 فنانا ومبدعا أيضا، وننتظر عددا مماثلا في الدورة القادمة كذلك. 

من المقرّر أن تُحيي الأيام الثقافية السويسرية بدبي لعام 2016 (5 و6 فبراير)، كل من فرقة السيرك المعاصر في كانتون تيتشينو، ومجموعة لوتسيا فون فيل من لوتسرن. وسينضاف إلى أوركسترا فون فيل عازف على العود من الموسيقيين المحليين من أبو ظبي. 

كذلك ساهمنا ومن خلال قراءات في أعمال أدبية سويسرية في فعاليات مهرجان الكتاب بأبو ظبي ومهرجان الأعمال الأدبية في الإمارات العربية المتحدة. ومن بين المشاركين السويسريين كان بيتر شتام صاحب كتاب "هايدي"، وإليزابيت هوريم صاحبة كتاب "شظايا". 

بوابة الفن السويسري في الإمارات العربية المتحدة لا تتلقى أي دعم من الدولة السويسرية، وهي مؤسسة خاصة. وأنا باعثها والشخص الوحيد الذي يقوم بالترويج للثقافة السويسرية. وهذا شيء فريد من نوعه على مستوى العالم. ولكني أقوم بهذا العمل بفخر واعتزاز، واجد الدعم والمؤازرة من الشركات السويسرية النشطة في دولة الإمارات العربية المتحدة. 

swissinfo.ch : هل يمكن أن توضح لنا معنى وأبعاد الشعار الذي ترفعه بوابتكم "بناء الجسور بين الثقافات من خلال احترام قيم وتقاليد كل واحدة منها"؟ 

كورت بلوم: أريد تعزيز الروابط بين البلديْن خاصة في هذه الفترة التي تشهد فيها بلدان الشرق الاوسط حالة من الإضطراب وعدم الإستقرار. ومن المهمّ جدا أن نتمكّن من الوقوف على "المشترك" في "المختلف"، كما أنني أريد أن أخلق لحظات من الفرح ومتعة المشاهدة. في نفس الوقت أريد أن يحافظ كل بلد على تقاليده وثقافته، وليس هناك حاجة لصدام الثقافات بين بعضها البعض. وبالإضافة إلى ذلك، ما ان تتوفّر فرصة، حتى أحاول خلق تواصل وشراكة بين الضفّتيْن، مثلما أشرت سابقا بالنسبة لأوركسترا فون فيل للأيام السويسرية بدبي لعام 2016. 

swissinfo.ch : لاحظتُ عدم احتفاء من بوابتكم بالأعمال الفنية التي تصوّر الأشخاص نساءً أو رجالا؟ هل هو شكل من أشكال احترام الثقافة المحافظة السائدة في البلد المضيف؟

كورت بلوم: ربما يعود هذا الحكم لنقص في توثيق المعارض والأنشطة التي قمنا بها في السابق، حيث لا يتضمن موقعنا الإلكتروني كل تلك الأنشطة. لكننا في الواقع سبق أن نظمنا معرضا بالتعاون مع الرسامة دانيالا فينسينز، وكل المعرض خصص للوحات نسوية، كما نظّمت كذلك معرضا في أبو ظبي مع رسام إماراتي، وكانت كل اللوحات مخصصة لصور الرجال والنساء. 

كذلك نظّمت بوابة الفن السويسري بالإمارات العربية معرض صور في فندق "بوريفاج" سنة 2011 وفي "فور سيسزن" بجنيف تضمّن 20 صورة من الحجم الكبير تخلّد "زيارات الشيخ زايد إلى سويسرا". ونُظّم نفس المعرض أيضا في أبو ظبي. 

شركة "سويس آرت غيت، الإمارات"

"سويس آرت غيت، الإمارات" هي شركة يوجد مقرها بالإمارات العربية المتحدة تهدف إلى تنظيم المعارض الفنية وتعزيز المشاريع الثقافية والتعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال التعاون مع الفنانين العالميين، مع التركيز أساسا على الترويج لأعمال المبدعين السويسريين والعرب في مجال الموسيقى، والفنون البصرية، والرقص، والادب والدراما، والأفلام والوسائط الإعلامية الحديثة.

 هذه البوابة هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط تروّج للاعمال الفنية عبر الإنترنت وبإستخدام بطاقات الإئتمان لمن أراد اقتناء أعمال عن بعد، وذلك منذ عام 2010.

تستضيف هذه المعارض في أغلب الأحيان إمارتا دبي وأبو ظبي، وتنتصب في الفنادق الفاخرة والمطاعم الشهيرة، وقاعات المعارض. 

swissinfo.ch : أي دور يمكن أن يلعبه الفن في حياتنا؟ 

كورت بلوم: الفن مهمّ جدا في حياتنا. ومثلما يمكن أن يكون انعكاسا للحياة الشخصية الفردية، يمكن أن يكون انعكاسا للحياة السياسية والإجتماعية والبيئية لمجتمع من المجتمعات. إنه بمثابة المرآة التي تجعلنا نفتح أعيننا وتساعدنا على فهم حالة الفرد أو الجماعة في وضع معيّن. لا يعترف الفن بالحدود أو القيود. لذلك فهو منفتح ومفتوح للجميع، للذين يهتمون بالفن، وحتى للذين لا يهتمون. لهذا أحبّذ دائما تنظيم معارض في الأماكن العمومية، وبذلك يمكن للجميع رؤية الأعمال الفنية، والتعرّف على الأفكار المختلفة. 

swissinfo.ch : من هم الفنانين السويسريين الأكثر شهرة الذين عرضتم أعمالهم في الإمارات؟

كورت بلوم: حاليا، نعرض صورا لفابيان اوفنر، وهو في نفس الوقت فنان وعالم، فهو متخصص في تكنولوجيا الإبصار، وفي ما لا تستطيع العين رؤيته في العادة. هي صور عالية السرعة. وقد سبق لأوفنر أن عمل لفترات عديدة مع فيراري، وهو الذي سجّل مؤخرا فيديو فيراري كاليفورنيا (2015). 

كذلك عرضنا لوحات ليزا أوندرلي، وهي رسامة ومتخصصة في "قص الورق"، وقد سبق أن استضافتها العديد من المتاحف في سويسرا. 

swissinfo.ch : هل تخصصون أيضا معارض للفنانين الأوروبيين والعرب. هل تذكر لنا أمثلة على ذلك؟

كورت بلوم: عن الجانب العربي، نظمت العديد من المعارض لأشهر المبدعيين الإماراتيين من الرجال والنساء، ولآخرين من خارج الإمارات. وعلى سبيل الذكر أشير هنا إلى عبد القادر الرايس، ونجاة مكّي. وفي الواقع لديّ تواصل وثيق وعلاقات حميمية مع الفنانين الإماراتيين.

نحرص عبر دعم مثل هذه الفعاليات إلى توصيل رسالتنا المتمثلة في حب الإنسان والاحتفاء بالحياة وإتاحة الفرصة أمام الناس لحضور ما يغذي الروح والنفس
أندريا رايشلين، السفيرة السويسرية خلال الإعلان عن فعاليات الدورة السابعة من «أيام سويسرية 2015»

وكانت هناك محطات مشتركة بين المبدعين العرب والسويسريين، حيث قدمت أعمال فنانين إماراتيين في سويسرا، وفي مونتنيغرو. وقد طلبت مني سفارة الإمارات بمونتنيغرو الإشراف على تنظيم اليوم الوطني للإمارات في بودغوريكا تحت شعار "40 عاما ، اتحاد الإمارات العربية". في هذا الإطار استقدمت أربعة فنانين إماراتيين وعازف على البيانو، وآخر على العود، لإحياء هذا الإحتفال. 

في البداية كان التعامل بالاساس مع السويسريين والإماراتيين، ولكن مع مرور الوقت أصبح التعاون مفتوحا أكثر على بقية الرسامين والمبدعين في جميع انحاء العالم. ولقد انهينا للتوّ معرضا لرسام إمارتي استضافه المركز المالي الدولي بدبي. 

swissinfo.ch : كيف تقيّم إقبال وحماسة الزوار المحليين للثقافة السويسرية؟ 

كورت بلوم: زوّار المعارض والأنشطة الثقافية تكون نسبتهم في العادة أقلّ بقليل من نسبة حضور المجموعة التي ينتمون إليها من ضمن السكان عموما. وفي الإمارات يبلغ عدد السكان 8 مليون، 10% فقط منهم إماراتيون. 

موضوعيا إذن، لا يمثل الإماراتيون سوى 5 إلى 10% من مجموع الزوار. البعض من هؤلاء يهتمون كثيرا بهذه الفعاليات الثقافية، وهم عادة أناس درسوا في الولايات المتحدة الأمريكية أو في أوروبا، ومتفاعلون مع الثقافات الأخرى. وعموما أهل هذا البلد منفتحون جدا، ولديهم رغبة في حب الإطلاع. 

بالنسبة للثقافة السويسرية، هم يحبّذون كثيرا قصص هايدي. ومثل الجميع، إما أنهم قرأوا أو شاهدوا الرسوم المتحركة المتعلقة بهذه البطلة السويسرية إما في البيت أو في المدرسة. ولأنه يسافرون للسياحة في سويسرا، فإنهم يتشوّقون لرؤية مشاهد جبال الألب والفضاء الذي عاشت فيه بطلتهم المحبّذة.

معارض فنية منتظمة في أماكن عمومية

قصر الإمارات، باحة أبوظبي منذ عام (2009).

فندق ياس فايسرو، قاعة معارض، أبو ظبي منذ عام (2010).

مطعم أرماني، فندق أرماني ، برخ خليفة، دبي منذ عام (2012).

البرج السويسري، دبي، منذ عام (2013).

برج العرب، الطابق 18، قاعة أسوان، دبي (2013/ 2014).

غاليري جزيرة مارياه، أبو ظبي (2014).

فيرمونت باب البحر، أبو ظبي، (2015).

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×