Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

بول كلي.. عاش منفيا في بلاده


توفي الفنان التشكيلي بول كلي قبل أن يحصل على الجنسية السويسرية، وربما شاء القدر هذا، كي تبقى تركته الفنية في مدينة برن.

واليوم، تسدد العاصمة الفدرالية بعض الدّين للرسام الشهير عبر تأسيس مركز يحمل اسمه ويعرض أعماله وتراثه.

هناك من ينتقد مدينة برن لأنها تباطأت في منح بول كلي الجنسية السويسرية، إلى أن وافته المنية. ويمكن القول بأن افتتاح مركز بولي كلي Zentrum Paul Klee، في 20 يونيو 2005، " فرصة نادرة لتصحيح الخطأ المرتكب في حق بول كلي وعائلته" حسب تصريح رئيس بلدية برن السابق كلاوس باومغارتنر. لكن تأسيس هذا المركز ما كان ليتحقق لو حصل بول كلي على الجنسية السويسرية في حياته.

شخص غير مرغوب فيه في ألمانيا النازية

شرع النازيون منذ وصولهم الى السلطة في ألمانيا في عام 1933، في مطاردة ممثلي الفن الحديث ، ومن بينهم بول كلي، الذي داهمت الشرطة منزله في داساو.

وبعد ذلك بقليل، تم فرض حظر على نشاط من كانوا يسمون "بالمنحرفين"، وتم طرد بول كلي من منصبه كأستاذ في أكاديمية دوسلدورف للفنون. وفي 23 ديسمبر من عام 1933، عاد هذا الأخير وزوجته ليلي الى في مدينة برن.

منفي في مسقط رأسه

ولد بول كلي في برن، فيها تعلم، وفيها أيضا متواه الأخير. لكن والده الألماني الجنسية، لم يطلب في يوم من الأيام الجنسية السويسرية. ورغم ذلك عاد الفنان فارا من ألمانيا الى مسقط رأسه (برن) لعيش فيها كأجنبي.

وكان بول كلي قد قدم ابتداء من ربيع عام 1934 طلبا للحصول على الجنسية السويسرية، تم رفضه بموجب إتفاق برلين الموقع في 4 مايو من عام 1933. حيث ينص هذا الاتفاق أن الرعايا الألمان لا يمكنهم الحصول على الجنسية السويسرية إلا إذا أقاموا في البلاد لمدة 5 سنوات دون انقطاع.

وفي شهر أبريل من عام 1939، قام بول كلي بمحاولة ثانية للحصول على الجنسية، وهو الطلب الذي عالجته الشرطة السويسرية بعد تحريات دقيقة، لأن الرأي العام السويسري كان في ذلك الحين (مثلما هو الحال في ألمانيا) يصنف المنتسبين للفن المعاصر في خانة اليساريين، كرد فعل على المواجهة الكبيرة التي كانت قائمة آنذاك بين أنصار التيارين التقليدي والمعاصر.

وافته المنية قبل أن يصبح سويسريا

ومن التقارير التي وصلت رئيس شرطة كانتون برن عن بول كلي، تحذير أحد رجال الشرطة من "التأثيرات السلبية على الثقافة المحلية لأعمال فنية توصف بأنها ضرب من ضروب الأمراض العقلية". وفي تقرير آخر تم التشكيك في "عمق الصلة التي تربط بول كلي بسويسرا".

وعلى الرغم من هده التحذيرات، حصل طلب بول كلي في 19 ديسمبر 1939 على موافقة السلطات الفدرالية. وبذلك أصبح ممكنا بالنسبة له طلب حق المواطنة في برن. وبعد مداولات وجلسات استماع جديدة، أصدر المجلس البلدي لكانتون برن قراره في 5 يوليو 1940. لكن بول كلي وافته المنية قبل أسبوع من صدور هذا القرار، وبالتالي فلم يكتب له أن يشهد تطبيق هذا القرار.

وعلى الرغم من أن زوجته ليلي بقيت حاملة للجنسية الألمانية، فإنها فضلت البقاء في برن للإشراف على تصفية التركة الفنية لزوجها. ولكنها سقطت فريسة مرض عضال في سبتمبر من العام 1946. وهي الفترة التي فر فيها إبنها والوريث الوحيد، فيلكس، من أحد معسكرات الاعتقال الروسية ونجح في العودة الى ألمانيا.

تجنب تشتيت تركته الفنية

وبعد وفاة زوجة بول كلي ، ليلي، كان من المفروض أن تنقل التركة الفنية لابنه فيلكس. لكن اتفاق واشنطن المبرم بين الحلفاء وسويسرا، كان ينص على ضرورة تصفية كل الممتلكات الألمانية في سويسرا.

ومن أجل تفادي بيع التركة الفنية، قامت مجموعة من هواة جمع التحف الفنية من أصدقاء الفنان وزوجته، بشراء كل الأعمال الفنية قبل يومين فقط من وفاة الزوجة ليلي في 20 سبتمبر 1946. وهكذا أصبح كل من هانز ماير بينتلي، وهيرمان روبف، ورولف بيرغي، وفيرنر آلنباخ، مؤسسي شركة "بول كلي" ونقلوا كل تلك الأعمال إلى ملكيتها.

لم الشمل من جديد بعد 52 عاما

استقر فيلكس كلي مع عائلته في برن في عام 1948. وطالب بحقه في تركة والده بصفته الوريث الوحيد له. وبعد صراع قانوني دام أربعة أعوام بين فيلكس كلي والشركة التي انقذت تركة والده الفنية من الضياع، تم التوصل في عام 1952 الى اتفاق ودي بعيدا عن أروقة المحاكم، يقضي بتقاسم التركة الفنية بين الطرفين، على أن يلتزما ببقاء جميع اللوحات في مدينة برن.

وبفضل مبادرة ورثة فيلكس كلي ومؤسسة بول كلي والسلطات في كانتون برن، توصل الجميع إلى افتتاح المركز الذي يحمل اسم الفنان الراحل Zentrum Paul Klee.

سويس إنفو

معطيات أساسية

ولد بول كلي في مدينة برن وترعرع فيها، ثم رحل إلى ألمانيا للعمل فيها.
1933 عاد إلى برن منفيا بعد أن طرده النازيون من ألمانيا.
1934 تقدم بأول طلب للحصول على الجنسية السويسرية. وتم رفضه.
1939 أعاد تجديد طلب التجنيس.
وافته المنية قبل أسبوع واحد من إعلان سلطات برن قرار منحه الجنسية السويسرية في الخامس من يوليو1940.



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×