تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تداعيات احتجاز استمر 50 ساعة الإمارات تزعم أن الصحافيين السويسريين "خالفا اللوائح"

ثلاثة رجال حول طاولة مستديرة

فور عودتهما إلى سويسرا، روى الصحفي سيرج أندرلين (أقصى يسار الصورة) والمصور جون بيورغفنسون (في الوسط) مساء الأحد 12 نوفمبر 2017 تفاصيل ما حصل لهما في الإمارات في سياق برنامج "نقطة نظام" (Mise au point) الذي تبثه القناة العمومية السويسرية الناطقة بالفرنسية "ار تي اس" RTS.

(RTS-SWI)

حاولت الإمارات العربية المتحدة يوم الثلاثاء 14 نوفمبر تبرير اعتقال الصحافيين السويسريين العاملين في القناة العمومية السويسرية الناطقة بالفرنسية RTS اللذان قدما الأسبوع الماضي إلى البلد لتغطية فعاليات تدشين متحف اللوفر في أبوظبي. وزعمت أن الرجلين انتهكا الأنظمة السارية.

المجلس الوطني للإعلام رابط خارجيالذي يُشرف على أنشطة وسائل الإعلام في الإمارات أوضح أنه "يحترم حق جميع وسائل الإعلام في الإخبار بحرية عبر الإمارات العربية المتحدة"، إلا أنه شدد في بلاغ صادر عنه أن هذا النشاط يجب أن يتم "طبقا للقوانين واللوائح" الجاري بها العمل.

المجلس أقرّ أيضا بأن الصحفي سارج أنديرلين والمصور يون بيورغفينسون تحصلا على ترخيص للتصوير في متحف اللوفر ومحيطه إلا أن شرطة أبوظبي رأتهما "يدخلان بدون ترخيص" في منطقة مُصفّح "المؤمّنة" (حسب نص البيان) وقامت بإيقافهما "لأغراض الإستجواب". وإثر ذلك تم نقلهما إلى أحد أقسام الشرطة للإجابة عن أسئلة ثم تم الإفراج عنهم "دون توجيه أي تهم ضدهم"، كما ورد في البلاغ الصادر عن المجلس الوطني للإعلام.

"استهدافٌ لحرية الإعلام" احتجاز صحافييْن سويسريْين كانا في رحلة عمل إلى أبوظبي

تعرض صحافيان من التلفزيون العمومي السويسري الناطق بالفرنسية ( RTS ) للإحتجاز طيلة خمسين ساعة في أبوظبي حيث تم إخضاعهما للإستجواب وذلك خلال رحلة ...

طبقا للقناة السويسرية، تم إيقاف الصحفي سيرج أنديرلين والمصور يون بيورغفنسون يوم الخميس 9 نوفمبر الجاري في الإمارات، عندما كانا بصدد التقاط صور في سوق بالهواء الطلق، ثم قام الأمن الإماراتي باحتجاز الصحفيين "لأكثر من خمسين ساعة دون السماح لهما بالتواصل مع الخارج" بحسب القناة، التي أضافت أنهما أخضعا لاستجوابات كانت تصل أحيانا لتسع ساعات متتالية، وكانت أعينهما معصوبة عندما كانا يُنقلان من مكان إلى آخر. 

من جهة أخرى، أفادت قناة "ار تي اس" العمومية السويسرية الناطقة بالفرنسية أنه تمت مصادرة آلة تصويرهما وحاسوبيهما وأقراص التخزين الخاصة بهما ومعدات أخرى كانت بحوزتهما. وقالت القناة إنه تم إطلاق سراح الرجلين ليل السبت 11/ الأحد 12 نوفمبر الجاري، وسُمح لهما بالعودة إلى زيورخ تاركين معداتهما والقسم الأكبر من أغراضهما. وحسب القناة دائما، يبدو أن السلطات الإماراتية أرادت معرفة سبب التقاطهما صورا للسوق، وبدت مستاءة من تصوير عمال باكستانيين. كما سألت الصحافيين إذا كانا يعملان لصالح دولة أخرى أو منظمة غير حكومية، بحسب قناة "ار تي اس". 

وكما هو معلوم، فقد سبق لعدد من المنظمات غير الحكومية - من ضمنها هيومن رايتس ووتش - أن انتقدت في أكثر من مناسبة الإنتهاكات المُرتكبة ضد المهاجرين العاملين في مواقع البناء في بلدان الخليج.

إدانة واستنكار 

في تغريدة نشرها على موقع تويتر، كتب مدير القناة باسكال كريتان، أن "آر تي أس" "تدين انتهاكات حرية الصحافة التي تعرض لها الصحافيان". وفي بيانرابط خارجي أصدرته يوم الإثنين 13 نوفمبر الجاري في باريس، أدانت منظمة "مراسلون بلا حدود" ما وصفتها بـ "الإجراءات غير المتناسبة التي عُومل بها صحفيَان سويسريَان في الإمارات العربية المتحدة، حيث أُخضعا لاستجواب مطوَّل ووُضعا في الحبس الإنفرادي لأكثر من 50 ساعة بعد اعتقالهما على خلفية تحقيق بمناسبة افتتاح متحف اللوفر أبو أبوظبي.

في هذا الصدد، قالت ألكسندرا الخازن، مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في المنظمة غير الحكومية: “إننا ندين بشدة هذا التعامل غير المتناسب من قبل السلطات تجاه صحفيَين أجنبيين لا لشيء سوى لأنهما كانا يقومان بعملهما“، مضيفة أن “اعتقال هذين الصحفيَين واحتجازهما لمدة طويلة، بل والحصول على اعترافات تحت الإكراه – إنما هو عمل يدخل في نطاق ممارسة الترهيب وينمّ عن توجس مفرط حيال وسائل الإعلام الراغبة في تغطية مواضيع حساسة".

أخيرا طالبت "مراسلون بلا حدود" السلطات الإماراتية بأن "تُعاد فوراً المعدات التي تمت مصادرتها خلال عملية الإعتقال“.

swissinfo.ch مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×