تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

تسليم مبادرة شعبية هل تصبح سويسرا أول بلد يحظر المبيدات الزراعية؟

انشغال المواطنين بموضوع المبيدات سوف يتحوّل إلى استفتاء شعبي حول حظر هذه المبيدات في جميع أنحاء سويسرا.

(Public Eye)

استلمت المستشارية الفدرالية يوم الجمعة 25 مايوم 2018 مبادرة شعبية تهدف إلى حظر المبيدات في جميع انحاء سويسرا حصلت على توقيع 140.000 نسمة. وعلى الرغم من الطابع الراديكالي لهذه الخطوة، فإن الذين أطلقوا هذه المبادرة يأملون في الحصول على تأييد أغلبية الناخبين في اقتراع عام.

اتيان كوهن، الذي يعمل في الميدان الموسيقي، هو من يقف وراء هذه المبادرة الشعبية المعروفة بإسم "سويسرا خالية من المبيدات الإصطناعية". هذا النص أطلق رسميا في شهر نوفمبر 2016 من قبل مجموعة من المواطنين غير السياسيين من منطقة نيوشاتيل، الواقعة غرب سويسرا.

يسعى النص المقترح إلى حظر استخدام مبيدات الحشرات في سويسرا، وكذلك حظر استيراد المنتجات الغذائية المعالجة بالمبيدات. ونجح المؤيدون لهذا النص في جمع 140000 توقيع خلال 18 شهرا. الأمر الذي لاشك سيعزّز اندفاع كوهن واستعداده لخوض استفتاء شعبي عام سيكون من دون شك محط اهتمام كبير في الخارج.

swissinfo.ch: كيف كان استقبال مبادرتكم خلال مرحلة جمع التوقيعات؟

إيتيان كوهن: لقد استقبلت بحماس مذهل في الشارع! تمكنا من أقناع ما يقرب عن تسعة أشخاص من أصل 10 بتوقيع النص. بالإضافة إلى آلاف الصفحات من التوقيعات تم ارجاعها من خلال الخدمة البريدية. كذلك تلقينا أزيد من 20000 رسالة دعم وشكر من جميع أنحاء سويسرا. نحن مقتنعون أكثر من أي وقت مضى بأننا نعبّر عن صوت المواطنين. ولم تفهم النخب السياسية والإقتصادية مدى قوة الشعور المناهض للمبيدات.

المبيدات على الأجندة السياسية

سوف تكون قضية المبيدات الزراعية في مركز الأجندة السياسية خلال السنوات المقبلة. فبالإضافة إلى مبادرة نيوشاتيل، توجد مبادرة أخرى سلمت إلى المستشارية الفدرالية في 18 يناير 2018 من طرف جمعية "مياه نظيفة للجميع". هذه الاخيرة تشترط ألا تسلم إعانات الدولة في المستقبل إلا للمزارعين الذين يتخلون عن استخدام المبيدات أو المضادات الحيوية كغجراء احترازي. ومن المرجّح أن تعرض المبادرتان على التصويت خلال السنتيْن المقبلتيْن.

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch: مع ذلك اضطررتم إلى دفع أموال للطلاب لإنهاء جمع التوقيعات...

إيتيان كوهن: تتكوّن اللجنة المشرفة على هذه المبادرة من سبعة أشخاص جميعهم مشغولون بأنشطتهم المهنية المختلفة، وهم غرباء عن المجال السياسي. لقد انطلقنا في هذا العمل من دون موارد مالية أو قدرات اتصالية مثل تلك التي تملكها الأحزاب السياسية أو المنظمات الوطنية غير الحكومية، فقط من خلال التضحية بعطلات نهاية الأسبوع أو المساء.

يعود الفضل في هذا النجاح إلى التناقل الشفوي الذي ساعد هذه المبادرة على الوصول إلى أماكن بعيدة مثل أوري ولوغانو. لذلك استغرق الأمر بعض الوقت. ولكن مع اقتراب الموعد المحدد ب 18 شهرا للإنتهاء من جمع التوقيعات، لم يكن هناك مفرّ من اللجوء إلى طلب المساعدة من أطراف خارج اللجنة. لكننا، مازلنا نجمع 70 إلى 80% من التوقيعات بأنفسنا. وبالنظر إلى محدودية التمويل الذي حصلنا به عبر الإنترنت، أعتقد أن هذه نسبة جيّدة.

swissinfo.ch: سوف تواجهون معارضة شديدة من جماعات الضغط الزراعية والكيمياء الزراعية عندما يناقش البرلمان مبادرتكم، وأيضا خلال الحملة الإنتخابية قبل التصويت الشعبي. ألا تخافون أن تكون معركة غير متكافئة؟

إيتيان كوهن:  بالطبع، نحن لا نملك الميزانية الكبرى او وسائل الإتصال العريضة التي يتمتّع بها خصومنا. لكن هذا لا يمنع من أن أكون على ثقة كبيرة بنتيجة هذا التصويت. السياسيون يحتاجون إلى ناخبين، وبما أن مبادرتنا تحظى بدعم كبير من السكان، فقد نحصل على دعم غير متوقّع. ومن خلال هذه المبادرة نسعى إلى تجاوز الإستقطاب التقليدي بين يسار ويمين وإلى توحيد أكبر عدد ممكن من المواطنين هذه القضية الرئيسية.

swissinfo.ch: السويسريون غير معروفين بإحداث ثورات عبر صناديق الإقتراع. ألا ترى أن مبادرتكم راديكالية إلى الحد الذي يصعب عليها اقناع غالبية الناخبين؟

إيتيان كوهن:  بالتأكيد لا. تنص المبادرة على أن يكون تنفيذ حظر المبيدات على مدى عشر سنوات. وقت كاف يسمح للمزارعين بالتأقلم تدريجيا مع نمط جديد من الإنتاج المستدام. في الوقت الحالي، يستغرق الإنتقال من الإنتاج التقلدي إلى الإنتاج العضوي (100%) في المتوسّط من 4 إلى 5 سنوات. إذن عشر سنوات، فترة معقولة جدا.


(نقله من الفرنسية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي), swissinfo.ch

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك