Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

تقرير أممي


سويسرا تفقد لقب "أسعد" بلد في العالم


بقلم سيمونا فيرّاتزو , روما


غروب الشمس على ضفاف بحيرة زيورخ: يبدو أن السويسريين من بين أسعد الناس في العالم، على الأقل طبقا لما توصل إليه تقرير السعادة العالمي لعام 2016. (Keystone)

غروب الشمس على ضفاف بحيرة زيورخ: يبدو أن السويسريين من بين أسعد الناس في العالم، على الأقل طبقا لما توصل إليه تقرير السعادة العالمي لعام 2016.

(Keystone)

أزاحت الدنمارك سويسرا عن المرتبة الأولى في ترتيب تقرير السعادة العالمي الذي عُرضت تفاصيله يوم الأربعاء 16 مارس 2016 في روما في إطار الإحتفال باليوم العالمي للسعادة الذي تحييه الأمم المتحدة يوم 20 مارس من كل عام.

التقرير الذي أعدته "شبكة حلول التنمية المستدامة" التابعة للأمم المتحدة التي تأسست سنة 2012 وتضم في صفوفها مراكز البحث والجامعات والمعاهد التقنية من أجل المساعدة في إيجاد حلول لبعض المشاكل الإجتماعية والإقتصادية والبيئية الأكثر إلحاحا في العالم، جاء حصيلة لتحليل الأوضاع السائدة في 157 بلدا مع الأخذ بعين الإعتبار لثمانية وثلاثين مؤشرا بدءا بالنظام السياسي ومرورا بمستوى الفساد في المجتمع وأوضاع التعليم وانتهاء بالنظام الصحي.

الجديد في هذا التقرير الرابع (نُشرت التقارير الثلاثة السابقة في أعوام 2012 و2013 و2015) يتمثل في أنه يقيس ويأخذ بعين الإعتبار أيضا النتائج المترتبة عن التفاوت في توزيع الرفاهة والثروة. 

مرة أخرى، ظهر من خلال النتائج التي شملت الفترة الممتدة من 2013 إلى 2015، وجود منافسة بين رباعي يتشكل من الدانمارك وإيسلندا والنرويج وسويسرا، وهي بلدان سجلت حضورها باستمرار في المراتب العليا من الترتيب.

وفي هذه السنة، نجحت الدنمارك (التي جاءت ثالثة في المرة السابقة) في الإطاحة بسويسرا من القمة حيث اكتفت الكنفدرالية بالمرتبة الثانية متبوعة بالبلدين الآخرين من شمال أوروبا. وباستثناء أستراليا ونيوزيلندا وكندا، تُوجد جميع الدول التي تحتل المراتب العشر الأولى من الترتيب في القارة الأوروبية.  

في الأثناء، لم يؤثر التوافد الكبير للمهاجرين على القارة العجوز منذ صيف 2015 أو العمليات الإرهابية الأخيرة التي وقعت في بعض بلدانها على الإحساس العام بالسعادة، حيث احتلت فرنسا المرتبة 32 (29 في عام 2015)، وتقدمت النمسا بدرجة واحدة لتحتل المرتبة 12، فيما سجلت ألمانيا قفزة هائلة إلى الأمام انتقلت بها من المرتبة 26 إلى السادسة عشرة (16). أما إيطاليا، فقد حافظت على موقعها في المرتبة الخمسين.

بعض الدول العربية احتلت مراتب متقدمة في الترتيب كالإمارات (28) والسعودية (34) وقطر (36) والجزائر (38) والكويت (41) والبحرين (42). في المقابل، ظلت العديد منها في وسط الترتيب على غرار ليبيا (67) والصومال (76) والأردن (80) والمغرب (90) ولبنان (93) وأرض الصومال (97) وتونس (98). أما البلدان العربية التي جاءت في مراتب متأخرة من هذا التصنيف فهي الأراضي الفلسطينية (108) والعراق (112) ومصر (120) وموريتانيا (130) والسودان (133) وسوريا (156). 

على كل، إذا ما تم الإقتصار على اعتبار العوامل التي أخذت بعين الإعتبار في إعداد التقرير، تظل البلدان الإفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى المنطقة الأقل إحساسا بالسعادة في العالم حيث صنفت ثمانية بلدان منها ضمن العشر الأواخر، فيما احتلت البوروندي مؤخرة الترتيب مسبوقة بسوريا.  


(نقله إلى العربية وعالجه: كمال الضيف)



وصلات

×