علاوات البطالة من الذي يدفع عندما يفقد العمال القادمون من البلدان المجاورة وظائفهم؟


استمارات البحث عن وظيفة في مقر أحد فروع صندوق التأمين ضد البطالة في كانتون برن.

استمارات البحث عن وظيفة في مقر أحد فروع صندوق التأمين ضد البطالة في كانتون برن.

(Keystone)

قريبا، يُمكن أن تضطرّ سويسرا إلى دفع المزيد من المنح للعاطلين عن الشغل من العمال العابرين للحدود، إذا ما نُفّذ مقترح للإتحاد الأوروبي يهدف إلى تغيير النظام الحالي للتعويض ضد البطالة.

وفي الوقت الحاضر، تناقش المفوّضية الأوروبية ما إذا كان سيتوجّب على البلد الذي يشتغل فيه العامل أن يدفع له جراية للتعويض عن البطالة عندما يفقد وظيفته. ولو حدث هذا فعلا، فإنه سيشكّل نقلة كبيرة بالنسبة لسويسرا، ولأكثر من 300.000 شخص يشغلون وظائف في الكنفدرالية لكنهم يُقيمون خارج حدودها.

ومع أن سويسرا ليست بلدا عضوا في الإتحاد الأوروبي، وأن قرارات المفوّضية الأوروبية لا تنطبق آليا على اتفاقية حرية تنقل الأشخاص، إلا أن هذا تطبيق المقترح يوما ما قد يكلّف سويسرا مئات ملايين الفرنكات الإضافية، وفقا لعدد يوم الاحد من صحيفة "نويه تسورخر تسايتونغ" (تصدر بالألمانية في زيورخ).

.

عموما، يتعيّن على أي شخص يحصل على راتب في سويسرا أن يُسهم في تمويل نظام الضمان الإجتماعي السويسري، كما يحق له في المقابل الحصول على فوائد، عند فقدانه لوظيفته. وسويسرا التي توفّر للعمال رواتب أعلى ومستوى معيشة أفضل بالمقارنة مع بقية البلدان المجاورة، لا تدفع علاوات البطالة للعمال القادمين من البلدان المجاورة لها حاليا إلا لمدّة خمسة أشهر فقط. أما العمال المقيمون بشكل دائم في سويسرا فيحصلون على تلك الإعانات لفترة تناهز 21 شهرا.

كيف يشتغل النظام؟

كقاعدة عامة، عندما يصبح العمال المجتازون للحدود عاطلين عن العمل كليا يحصلون على إعانات البطالة من سلطات البلد الذي يُقيمون فيه. أما إذا ما أصبحوا عاطلين عن العمل جزئيا، او عاطلين لأسباب تتعلّق بظروف مناخية مثلا، فإنهم يحصلون عندئذ على الإعانات من الصندوق السويسري للتأمين ضد البطالة.

بشكل عام، يمنح صندوق التعويض ضد البطالة منحا للعاطلين عن العمل، أو الذين خُفّضت ساعات عملهم، أو عند إعسار صاحب العمل، أو ضمن اجراءات إعادة الإدماج في سوق العمل. وتبلغ قيمة المنح التي يحصل عليها المواطنون السويسريون، أو المقيمون في البلاد بصفة دائمة في العادة 70% من قيمة إجمالي الراتب المتحصّل عليه خلال الستة أشهر الأخيرة إلى سنة. لكن يُمكن للمؤمّن عليهم الحصول على ما نسبته 80% من قيمة آخر راتب إذا كان للشخص المعني بالأمر أطفال.

أخيرا، تظهر الإحصاءات الفدرالية الخاصة بالربع الثاني من عام 2016 أنه كان هناك 169.056 فرنسيا، و69.615 إيطاليا، و59.695 ألمانيا، و8.001 نمساويا، يعبُرون يوميا الحدود إلى داخل سويسرا للعمل فيها.

.

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo.ch والوكالات

×