تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

قصص صحفية واقعية الإعلان عن أسماء الفائزين بجوائز المهرجان الأوّل للصحافة العالمية ببرن

reporters

استقبل مهرجان "القصص الصحفية الواقعية" الأوّل من نوعه في برن أزيد من 900 مشاركة من 90 بلدا وبعشرين لغة.

(Copyright 2018 The Associated Press. All Rights Reserved.)

اٌعلن يوم السبت 31 أغسطس عن أسماء الفائزين بجوائز "القصص الصحفية الواقعية" الأولى على الإطلاق خلال حفل أقيم في مهرجان الريبورتاجات الذي استضافته العاصمة الفدرالية لسويسرا، برن. وحصد ثلاثة صحفيين من ثلاث دول مختلفة هذه الجوائز بفضل ما تميزت به تقاريرهم الصحفية من استثنائية وشجاعة.

الجائزة الاولى ومقدارها 30000 فرنك كانت من نصيب الصحفي شورا بورتينرابط خارجي بفضل الملف الخاص الذي أنجزه حول الناشط الشيشاني في مجال حقوق الإنسان أيوب تيتياف، الذي تعرّض للسجن بسبب تهم ملفقة.

وقد أثني على تقريره "مونيتور 1"رابط خارجي، الذي نشر لأوّل مرة في صحيفة "ميدوزا" الناطقة باللغة الروسية، بسبب طريقته الممتازة في سرد الحقائق، والطريقة الإستثنائية التي اعتمدها في تسليط الضوء على حرب منسية.

الجائزة الثانية كانت من نصيب الصحفي الامريكي مارك أراكس، تقريره "مملكة الرماد"رابط خارجي، وهو تحقيق شامل ومعمّق حول الاعمال الزراعية في كاليفورنيا. وقد تم التنويه بأراكس للفته الانظار إلى موضوعات اجتماعية مهمة مثل تغيّر المناخ، والموارد المائية وكاليفورنيا في الأعمال السردية.

حصل الصحفي الصيني دو تشاينغ على المركز الثالث لعمله "فاغابوند كلوب"رابط خارجي، والذي سلط فيه الضوء على حياة مجموعةمتمردة من العمال المهاجرين في تشن- جن. وكان تقرير تشاينغ "الأكثر إثارة للدهشة مقارنة بجميع المشاركات"، وفق ما صرحت به لجنة التحكيم. ولقد أشادت هذه اللجنة بالطريقة التي جذبت بها الأنظار إلى ظاهرة اجتماعية غير معروفة.

تم اصطفاء الفائزين من ضمن 39 مرشحا تم اختيارهم من بين 900 مشاركة من 98 دولة و21 لغة. جميع المرشحين تمت دعوتهم لحضور مهرجان ريبورتاجات الذي أقيم في برن بين 30 أغسطس و1 سبتمبر . وقد قدّم 36 منهم قصصهم وتقاريرهم طوال عطلة نهاية الأسبوع.

وهذه أوّل جائزة صحفية عالمية ، تهدف غلى التعريف بالصحافة الجيدة وإسماع أصوات المراسلين خارج حدود بلدانهم الأصلية وهو ما يزيد من تنوع وجهات النظر المعروضة في وسائل الإعلام.

تم اختيار الفائزين من قبل لجنة تحكيم مؤلفة من ثمانية أعضاء ينتمون إلى بلدان مختلفة. واستندوا في تقييماتهم إلى معايير مثل عمق التقارير وجودة العمل الصحفي والأهمية الإجتماعية لأعمالهم.

وسائل الإعلام غير الحرة عندما تجعل منك الكاميرا والقلمُ هدفاً

حرية الإعلام شرطٌ للتعبير الحر عن الرأي، كما هي شرطٌ لديموقراطية فاعلة، لكن هذه الحرية لا توجد في كل مكان. SWI swissinfo.ch تحدثت مع ثلاثة صحفيين ...


(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي), swissinfo.ch

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك