Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

القوات الجوية السويسرية في حداد


العثور على جثة الطيار وحطام الطائرة في منطقة جبلية وعرة


عثرت فرق الإنقاذ التي تبحث عن طيّار سويسري مفقود منذ تحطّم طائرة من طراز F/A- 18 كان يقودها خلال مهمة تدريبية يوم الإثنيْن 29 أغسطس 2016 على جثته ضمن حطام الطائرة في مرتفعات بجبال الألب، غير بعيد عن ممرّ سوستين، وفقا لما جاء في بيان نشره الموقع الرسمي للحكومة السويسرية. وتوجهت قيادة الجيش السويسري بأعمق وأصدق تعازيها لأقارب الضحية، وفقا لما حمله البيان نفسه.

وتمّ العثور على جثّة الطيار في نفس المكان الذي وُجد فيه حطام الطائرة، وتم التعرّف بوضوح على هويته صبيحة يوم الأربعاء 31 أغسطس 2016. والضحية طيّار عسكري محترف ينتمي إلى القوات الجوية السويسرية، ويبلغ من العمر 27 عاما. وقد تم إبلاغ أسرة الضحية بوفاة إبنها، وتكفّل الجيش بتقديم الإحاطة النفسية والإجتماعية لأفراد الأسرة.

وأشار بيان وزارة الدفاع إلى أن القضاء العسكري تكفّل بإجراء التحقيقات الازمة للتعرّف على أسباب الحادثة، وهو أيضا الجهة الوحيدة المخوّلة وفقا لما جاء في البيان "القادرة على الإجابة عن أي أسئلة أو تقديم أي تعليق". وينتظر أن يتم نقل حطام الطائرة في الأيام المقبلة وإجلائه من المكان الجبلي الشاهق الذي شهد الحادثة. وبات محظورا على المتجوّلين وعلى متسلقي الجبال الإقتراب من مكان الحادث، إلى حين إجلاء حطام الطائرة، كما سيتواصل العمل بحظر الطيران فوق ممرّ سوستين بدائرة يبلغ قطرها خمسة أميال بحرية (9.3 كيلومتر). 

وكانت ثلاث مروحيات تابعة للجيش السويسري وفرق الإنقاذ الجبلية شاركت في البحث عن الطائرة المقاتلة من طراز F/A -18، والطيار الذي كان يقودها، اللذيْن انقطع الإتصال بهما منذ يوم الإثنيْن بعد الظهر فوق ممرّ سوستين في وسط سويسرا.

وأعلن بيان صادر عن وزارة الدفاع السويسرية يوم الثلاثاء بعد الظهر أن طيّار إحدى المروحيات قد عثر على حطام الطائرة المفقودة، لكنه يظل من غير الممكن الوصول على مكان الحطام مشيا عن الأقدام بسبب الظروف المناخية الصعبة. 

وقد فُرضت منطقة حظر جوي بين كانتونيْ برن وأوري يوم الثلاثاء صباحا، ويقدّم 19 خبيرا في الإنقاذ الجبلي، وكذلك شرطة زيورخ، المساعدة لفرق الإنقاذ التابعة للجيش في بحثها عن الطائرة، وفقا لما صدر عن وزارة الدفاع السويسرية. وتقوم هذه الفرق بعمليات البحث مشيا عن الأقدام في ارتفاع يزيد عن 3000 متر. وأعاقت سوء الأحوال الجوية في البداية عمليات البحث التي أنطلقت مباشرة بعد الإعلان عن فقدان الطائرة. 

وكانت الطائرة ذات المقعد الواحد تشارك في مهمّة تدريبية مع طائرة أخرى في طبقة سميكة من الغيوم . وكان آخر اتصال مع الطيار الذي قتل في الحادثة على الساعة الرابعة وخمس دقائق بعد الظهر من يوم الإثنيْن. 

وبعد إقلاعها من مطار ميرينغن العسكري على الساعة الرابعة ودقيقة واحدة، ردّ الطيار على اتصال لاسلكي كما هو متوقّع عند الساعة الرابعة وخمس دقائق، لكنه لم يرد عن مكالمة أخرى لاحقة. وكان هو وزميل له على طائرة ثانية من الطراز نفسه بصدد القيام بمناورات قتالية ضد طائرة أخرى من طراز F-5. وكل من الطائرة ومقعد الطيّار القاذف مزوّديْن بجهاز ارسال لاسلكي.

حوادث الطائرات المقاتلة

في الشهر الماضي فقط، اعترضت طائرتان من القوات الجوية السويسرية طائرة لشركة العال الإسرائيلية قرب شافهاوزن بعد إعلان من مصدر مجهول بوجود قنبلة على متنها. وتقوم القوات الجوية السويسرية حاليا بتكثيف طلعاتها لحماية المجال الجوي السويسري، والهدف هو توفير هذه الحماية طيلة 24 ساعة في اليوم، وطيلة أيام الأسبوع بحلول 2020.

وتساءل النقاد ما إذا كانت زيادة هذه الطلعات هي السبب في حصول هذه الحوادث. وحادث يوم الإثنيْن 29 أغسطس هو الثالث من نوعه الذي تنتج عنه تحطّم طائرة مقاتلة تابعة للجيش السويسري من طراز F/A- 18 خلال هذه السنوات الثلاثة الأخيرة. وفي شهرأكتوبر الماضي، تحطّمت طائرة ذات مقعديْن من طراز F/A- 18 في فرنسا خلال رحلة تدريبية، أصيب الطيار بجروح خفيفة خلال ذلك الحادث، بينما حصل حدث مشابه كذلك في 2013.

وفي شهر يونيو، تحطّمت مقاتلة من طراز F5 تابعة للتشكيلة الرسمية للإستعراضات الجوية "باتروي سويس" في هولندا بعد اصطدام خفيف بين طائرتيْن خلال رحلة تدريبية هناك. وقد تمكّن الطيار من النجاة مستخدما المقعد القاذف.

وعلى مدى السنوات العشرين الأخيرة، حصل 12 حادثا بمشاركة مروحيات وطائرات مقاتلة تابعة للجيش السويسري، أسفرت عن مقتل 21 شخصا.

أسطول الطائرات المقاتلة الحالي

تمتلك القوات الجوية السويسرية 35 طائرة من طراز F/A- 18: 25 أحادية المقعد و10 ثنائية المقعد. وكان الأسطول الأصلي يتكوّنمن 34 طائرة، كذلك يحوز الأسطول على 36 طائرة من نوع F-5، لكنها قديمة جدا.

وفي مايو 2014، رفض الناخبون السويسريون تخصيص 3.5 مليار فرنك لصالح وزارة الدفاع لإشتراء 22 مقاتلة جديدة من نوع غريبن التي تنتجها شركة سويدية.

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo.ch

×