Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

خطة مناهضة الراديكالية


كيف يمكن تجنّب نزوع الشباب إلى التطرف في سويسرا؟


بقلم سايمون برادلي


لا تزال التطوّرات متلاحقة في فرنسا التي شهدت عاصمتها مساء الجمعة 13 نوفمبر 2015 هجمات إرهابية تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية" أصيب خلالها المئات من الأشخاص بين قتلى (129) وجرحى (أكثر من 350). (Keystone)

لا تزال التطوّرات متلاحقة في فرنسا التي شهدت عاصمتها مساء الجمعة 13 نوفمبر 2015 هجمات إرهابية تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية" أصيب خلالها المئات من الأشخاص بين قتلى (129) وجرحى (أكثر من 350).

(Keystone)

بإمكان سويسرا أن تفعل المزيد لوقف تجنيد الجهاديين. فالمساجد مدعوة لـ "تقديم المشورة والنصح للشبان المسلمين الذين هم عرضة للخطر"، والدولة مدعوة إلى "امتلاك الخبرة لمعرفة كيفية تأطير الجهاديين العائدين إلى البلاد"، وفقا للخبيرة مريم إيسّر دافوليو.

مساء يوم الجمعة 13 نوفمبّر 2015، أدّت ثلاثة هجمات منسّقة في باريس تبنّاها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) إلى مقتل 129 شخصا وجرح أزيد من 350 آخرين. وقد اعتبرها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند "عملا حربيا". وفي حوار أجرته معه صحيفة "سونتاغس بليك" بعد يومين من الهجمات، أشار أولي ماورر، وزير الدفاع السويسري إلى أن هجمات باريس قد "زادت من مستوى المخاطر في سويسرا"، وأوضح أيضا أن هجوما إرهابيا ضد سويسرا "ليس شأنا خياليا ومجرّدا، بل يُمكن تصوّر حدوثه".

السيدة إيسّر دافوليو، هي باحثة بمعهد العلوم التطبيقية بالمدرسة العليا بزيورخ (ZHAW )، وهي المسؤولة عن تنسيق دراسة استكشافية جديدة حول تطرّف الشباب في سويسرا. وفي الوقت الحاضر، هناك حوالي 70 حالة تطرّف قيد التحقيق في سويسرا وإجراءات جنائية جارية في أكثر من 20 حالة. 

swissinfo.ch: في مقابلة مع صحيفة "نويه تسورخر تسايتونغ" في عددها الصادر يوم الأحد 15 نوفمبر الجاري أشار أولي ماورر  إلى أن الخطر الأكبر يأتي من "الذئاب المنفردة" الذين يعيشون في سويسرا ويتبنون أفكار داعش. ما أهمية وجدية هذا الخطر؟

مريم إيسّر دافوليو: أعتقد أن الذئاب المنفردة تحتاج إلى بعض الدعم لتنفيذ أعمالها، وإلى أشخاص يشاطرونهم أفكارهم ويعززون لديهم قناعتهم بأنهم على الطريق الصحيح. في سويسرا هذا الأمر يحدث على نطاق ضيّق جدا. هذا على الأقل انطباعي الشخصي اعتمادا على مقابلات ميدانية أجريتها سابقا. هنا، الوضع غير متجانس بالمرة. وليس الامر كما هو الحال في فرنسا، حيث تعشش نظريات المؤامرة، والغضب ضد الإقصاء، والبطالة في الضواحي المهمّشة.

هناك أيضا مشكلة البطالة بالنسبة للشبان المسلمين في سويسرا، وعلى وجه الخصوص في كانتونيْ جنيف والتيتشينو، حيث يتسبب توافد القاطنين على الحدود في منافسة قوية في سوق العمل. لقد عاينّا هناك حالات صعبة بالنسبة للشبان المسلمين. قد تتعقّد هذه الوضعيات أكثر، فتصبح مشكلة إذا لم تتح لهؤلاء فرصة للإندماج في المجتمع.

swissinfo.ch: عزّزت سويسرا إجراءاتها الأمنية في مكافحة الإرهاب من خلال دعم أجهزة المخابرات، وكذلك تشديد التشريعات للسماح بمزيد من المراقبة. هل مازال بالإمكان تسرّب أفراد من هنا أو هناك؟

مريم إيسّر دافوليو: لا أعتقد ذلك، خاصة أن هناك مراقبة شديدة على شبكات التواصل الإجتماعي وعلى الإنترنت. ولكن في بعض الحالات تكون أجهزة المخابرات مشغولة جدا، مثلما أوضح ذلك التقرير الأخير لفرقة العمل الخاصة التابع للمكتب الفدرالي للشرطة من اجل تنسيق مكافحة الإرهابيين المسافرين.

التقرير يذكر حالة كان من الضروري تنزيل 25.000 صفحة حول اتصالاته عبر الإنترنت بالنسبة لشخص واحد. وعندما تعرف أن هذه الاتصالات قد تكون بلغات أجنبية يجب ترجمتها لاحقا، يمكنك تصوّر حجم العمل الذي تتطلبه عملية تتبّع ومراقبة الاشخاص.

swissinfo.ch: الشرطة الفدرالية والحكومة تدرسان فرض حظر على السفر للوقاية من التطرّف في سويسرا. هل يمكن أن يكون هذا إجراءً فعالا؟

مريم إيسّر دافوليو: أعتقد أنه يمكن أن يساعد إذا كان هناك من يريد المغادرة. من المهم أن يكون هناك إجراء ما للحفاظ عليه هنا في سويسرا. لكن هذا ليس إلا إجراء من بين إجراءات أخرى يمكن أن نفكّر فيها.

أظنّ أنه من المهم أيضا تقديم النصح والمشورة للأفراد ولأسرهم ولأصدقائهم. ومثلما لاحظنا ذلك في أماكن أخرى من أوروبا، من المهمّ جدا تقديم الدعم والمساعدة إلى الأشخاص الذين هم في تواصل مباشر مع الاصغر سنا، حتى يتمكّنوا من التحدّث إليهم وتوجيه وتأطير افكارهم.

 swissinfo.ch: ما مدى جدوى التعاون بين الشرطة والمنظمات الإسلامية أو أشخاص من هذه الديانة للتعرّف على مؤشرات محتملة للتطرّف أو الإعلام عن المشبوهين؟

مريم إيسّر دافوليو: هذا الأمر يختلف من كانتون إلى آخر. في زيورخ هناك شخص يقوم بدور الوسيط، وهو في تواصل مع مختلف المجموعات الإسلامية. وفي سانت غالن، كانت هناك مائدة مستديرة للأديان، وهي في تواصل مع الأئمة والمجموعات الإسلامية. وفي هذا الكانتون نفسه، شارك سبعة أئمّة في دروس تكميلية حول الإندماج، والحياة في سويسرا، ومكافحة التطرّف.

 وفي جنيف، يتعاون الإئمة بشكل وثيق ويقومون بجهود جبّارة في مجال الإندماج. وقد شكل حديث الإعلام مؤخرا عن أن شابيْن أقدما على تبني أفكار متطرّفة بمسجد في جنيف ثم سافرا إلى سوريا، صدمة للجميع. 

swissinfo.ch: المسؤولة بالشرطة الفدرالية نيكوليتّا ديلاّ فالي صرّحت بأن القول إن هؤلاء الأشخاص أصبحوا متشددّين في المساجد أو في إطار المنظمات الإسلامية هي "من الأفكار النمطية الخاطئة". إذن كيف برأيك تحصل عملية التطرّف هذه؟

مريم إيسّر دافوليو: وفقا للمعلومات الصادرة عن أجهزة المخابرات السويسرية يبدو ان أغلب هؤلاء الأشخاص أصبحوا متشدّدين عبر الإنترنت ومن خلال علاقتهم ببعض الأصدقاء. أما المساجد، على العكس، فهي تقوم اليوم بدور وقائيّ. والأشخاص الذين يحملون أفكارا متشدّدة ويذهبون إلى المساجد هم يجدون هناك التأطير، ويُقال لهم لا يجب أن تستمعوا إلى الدعاية على شبكة الإنترنت.

يبدو أن أغلب هؤلاء الأشخاص أصبحوا متشدّدين عبر الإنترنت ومن خلال علاقتهم ببعض الأصدقاء. أما المساجد، على العكس، فهي تقوم اليوم بدور وقائي

الباحثة مريم إيسّر دافوليو

كذلك المنظمات الإسلامية تقوم بدور مهمّ في مجال الوقاية، ولكن عندما تواجه أشخاصا متشدّدين، فإنها تصاب بالذعر. فهي لا تريد أن تشوّه صورتها، ولذلك تغلق الأبواب أمام هؤلاء الشباب، متخلية بذلك عن أي فرصة للتأثير عليهم. بإمكانها أن تلعب دورا أكبر، ولكن لتحقيق ذلك، هي تحتاج إلى دعم أكبر لأداء دورها الإرشادي لدى هؤلاء الأشخاص المعرّضين للتشدّد.

swissinfo.ch: أطلقت العديد من البلدان برامج لدعم الجهاديين العائدين إلى بلدانهم. وفي شهر فبراير الماضي، أشار تقرير مجموعة العمل التابعة لمكتب الشرطة الفدرالية والمنسق لأعمال مكافحة الجهاديين المسافرين لمناطق النزاعات المسلحة أن سويسرا لا تقوم بما يكفي في هذا المجال. ما رأيك؟

مريم إيسّر دافوليو: حاليا. لا يوجد شيئا من ذلك. من الضروري أن يُوجد مرشدون قادرون على التواصل مع هؤلاء الشباب. انعدام الخبرة يمثّل معضلة. يجب الذهاب إلى ألمانيا، او بريطانيا أو الدنمرك أو النرويج لرؤية كيف يتعاملون مع هؤلاء الأشخاص.

في سويسرا، الظاهرة ليست واسعة الإنتشار، ولكن هناك بعض الأشخاص قد عادوا. والسؤال المطروح هو كيفية التعامل مع هؤلاء الشبان لإعادة اندماجهم في المجتمع؟ 

swissinfo.ch: ما هي نقاط الضعف - أو القوة - الأخرى في الإستراتيجية السويسرية لمكافحة التطرّف؟

مريم إيسّر دافوليو: واحدة من نقاط الضعف هو عدم مواجهتها لظاهرة الإسلامافوبيا، على خلاف ما هو في ألمانيا. إنها قضية مهمّة. إن دعاية تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تقوم على نظرية مفادها أن المسلمين يتعرّضون إلى التمييز وإلى الإقصاء والتهميش والإذلال في الدول الغربية. إذا كان هذا هو فعلا الواقع، فإن الإستقطاب سيتضاعف، مما سيشكّل بذرة لمزيد من التطرّف.


(نقله من الفرنسية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي), swissinfo.ch

×