تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

دراسة جودة دورية هكذا يُضعف غوغل وأشباهه وسائل الإعلام السويسرية...

ثلاثة مراهقين يحدقون في هواتفهم المحمولة

لدى استخدام وتصفح فيسبوك والمنصات أو المواقع المشابهة له، لا تحتل الأخبار مقدمة اهتمامات الجمهور، بل الترفيه والتواصل وتنمية العلاقات.   

(sda-ats)

أخبار ناعمة ومُلطفة.. خدمات مُراسلة تقوم بخصخصة النقاش الاجتماعي.. سياسيون يحددون جدول الأعمال.. تركيز متزايد لملكية وسائل الإعلام.. هكذا تغيّر المشهد الإعلامي السويسري. واليوم، تحتاج سويسرا إلى "روح وطنية إعلامية" جديدة، كما يُطالب بذلك مُعدّو "الدليل السنوي لجودة وسائل الإعلام 2019".

لقد اتضح أن القوة الدافعة الرئيسية الكامنة وراء التغيير الذي طرأ على كيفية استخدام وسائل الإعلام من طرف الجمهور تتمثل في الأهمية المُتزايدة للمنصات التكنولوجية مثل غوغل وفيسبوك ويوتيوب وللمنصات الأخرى المُشابهة التي تُشجّع في سويسرا أيضا الصحافة الإخبارية المهنية، التي لا غنى عنها للعملية السياسية الديمقراطية. فيما يلي، تلخص swissinfo.ch النتائج والمشاكل التي توصلت إليها الدراسة بالإضافة إلى التدابير المقترحة من طرف القائمين على إعدادها.

النتائج الرئيسية التي توصلت إليها الدراسة حول استخدام وسائل الإعلام:

نهاية الإطار التوضيحي

استخدام وسائل الإعلام الدليل السنوي حول "جودة وسائل الإعلام 2019"

(باللغة الألمانية)

ارتفاع كبير في تمركز وسائل الإعلام. في الوقت الذي استمرت فيه حصة المجموعات الإعلامية الكبرى في الإزدياد، تناقص عدد المالكين لوسائل الإعلام والعناوين الصحفية. من ناحية أخرى، أصبح عمالقة التكنولوجيا أكثر هيمنة من ذي قبل.

  • انتشار متزايد لخدمات الرسائل الالكترونية التي صارت تُستخدم بشكل متزايد للحصول على الأخبار. اليوم، أصبح "واتساب" تطبيق الوسائط الاجتماعية الأكثر استخدامًا وهو يُستخدم بانتظام من طرف ثلاثة أرباع السويسريين.
  • حصول انقلاب في التسلسل الهرمي لأصحاب القرار المؤثرين رأسا على عقب: فحتى الآن، كانت وسائل الإعلام الرئيسية هي الجهة التنظيمية المركزية لعملية التواصل مع الجمهور العريض. أما اليوم، فهناك أيضا فاعلون آخرون (أفراد عاديون وسياسيون) يقومون بتحديد القضايا ومحاور الاهتمام.
  • وسائل الإعلام المشهورة والعريقة تفقد الجودة بشيء من السهولة. ومع أن المعايير الصحفية الاحترافية (الموازنة بين الوقائع، والتحقق من مصداقية المصدر، والعمل التحريري الذاتي) لا زالت مستقرة، ما يؤدي إلى ترسّخ الثقة، إلا أن أهمية المحتويات وتنوعها تراجعت. في المقابل، تكتسب المنوعات وأخبار المشاهير (ٍsoftnews) أهمية متزايدة.
رسم بياني
(swissinfo.ch)

ما هي المشاكل التي يطرحها هذا التطور على سويسرا؟

نهاية الإطار التوضيحي

"من أجل إنتاج محتويات وثيقة الصلة بالمجتمع، تحتاج إلى صحافيين يتمتعون بالمهارات والموارد الضرورية"

نهاية الإقتباس
  • المعارف السياسية آخذة في التناقص. ذلك أن أعدادا متزايدة من المواطنين إما أنهم لا يستهلكون محتويات صحفية أو أنهم يستهلكون محتويات غير ملائمة. في الأثناء، تتراجع المشاركة في العملية السياسية الديمقراطية، وتتراجع معها الثقة في المؤسسات التي تقوم عليها الدولة.
  • تُسْهم خدمات التراسل الإلكتروني مثل "واتساب" في خصخصة النقاش الاجتماعي. فهذا الأخير لا يُدار من أجل المصلحة العامة، ولكنه يتجه للتركيز على اهتمامات خصوصية أو محددة. وهو ما يزيد من خطر انتشار محتويات إشكالية دون أن يتم اكتشافها أو التنبه لها.
  • مع ذلك، فإن الأخبار التي يتم إنتاجها وفقًا للمعايير الصحفية ضرورية للديمقراطية، كما يُذكّـر مؤلفو الدليل. فمن أجل "إنتاج محتويات مهمة للمجتمع، يجب توفّر صحفيين يتمتعون بالمهارات والموارد الضرورية وينضبطون لمعايير ومتطلبات الجودة المهنية"، كما يكتبون.

كيف يتعيّن التفاعل مع هذه التطورات السلبية؟

نهاية الإطار التوضيحي

"يجب دعم وسائل الإعلام المهنية السويسرية في مواجهة الفشل المتزايد للسوق"

نهاية الإقتباس
  • لا يكتفي الباحثون بتحليل التطورات المُسجلة، بل يقترحون أيضا الرد عليها والتعاطي معها، من خلال "روح وطنيّة جديدة لوسائل الإعلام".
  • فرض ضرائب على عائدات الإعلانات التي تحصل عليها المنصات التكنولوجية من خلال ترويجها أو إعادة نشرها لمحتويات صحفية.
  • يجب توسيع الدعم الإعلامي وأن يكون مباشرا و"مستقلا عن النوع". وهذا يعني أنه يجب تقديم الدعم - بالإضافة إلى الإذاعة والتلفزيون العموميينرابط خارجي – إلى وسائل الإعلام الإخبارية الأخرى عالية الجودة أيضا. فقد أظهرت تجربة هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (و swissinfo.ch جزء منها) أن الاستقلالية التحريرية لا تتضرر من ذلك.
  • لمواجهة العمالقة العالميين، من الضروري أن يكون لديك "تراث رقمي مشترك"، أي بنية تحتية مشتركة مفتوحة بوجه المهنيين العاملين في الصحافة الإخبارية. ويُفترض أن لا تدخل حيز النشاط إلا عندما تكون المنافسة بين مختلف المنشورات غير مقيدة. وتبعا لذلك، يجب أن يكون هذا "الجهاز" هيئة مستقلة عن الدولة وعن مجموعات المصالح بشتى أصنافها.
  • أخيرا يُشدد مُعدّو الدليل على أنه "يجب دعم وسائل الإعلام الإخبارية الاحترافية السويسرية في مواجهة الفشل المتزايد للسوق". 


(نقله إلى العربية وعالجه: كمال الضيف)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك