Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

معضلة الهجرة


دفاع سويسرا عن معاهدة دبلن ليس من قبيل المُصادفة


بقلم دوك – كوانغ نغويان و ستيفانيا سومّرماتر


لا زالت مسألة استقبال المهاجرين في أوروبا مثار جدل واسع. ففي الوقت الذي تُطالب فيه إيطاليا بأعلى صوتها بإلغاء معاهدة دبلن، تتمسك سويسرا وبلدان أوروبية أخرى بالدفاع عن الأهمية التي يكتسيها هذا الإتفاق. ولا يأتي هذا مصادفة، فمنذ عام 2009، كانت سويسرا البلد الذي قام بترحيل أكبر عدد من اللاجئين وخاصة باتجاه إيطاليا.

على الرغم من أن سويسرا لا تُعتبر من الوجهات الأوروبية الرئيسية لطالبي اللجوء، إلا أنها تصدرت في الفترة الفاصلة ما بين عامي 2009 و2014 ترتيبا من صنف آخر يتعلق بعمليات ترحيل المهاجرين من أراضيها باتجاه دولة أخرى من الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي، وهو إجراء تنص عليه معاهدة دبلن.

ذلك أن هذه المعاهدة التي تمت المصادقة عليها في عام 1990 واعتمدتها سويسرا منذ ديسمبر 2008 تقتضي أن دراسة أي طلب لجوء تتم مرة واحدة، ويحدث ذلك عادة في البلد الأول الذي يتم فيه تسجيل المهاجر. وفي المقدمة، هناك إيطاليا واليونان.

مع ذلك، لا تقف جميع البلدان على قدم المساواة تجاه معاهدة دبلن. فمن جهة أولى، لا تتسم عملية تسجيل اللاجئين بالمنهجية. ومن جهة ثانية، لا يتسم تطبيق قاعدة "بلد العبور الأول" بقدر كبير من الصرامة وأخيرا، هناك بلدان أكثر ترددا من غيرها في استعادة طالبي اللجوء فوق أراضيها.

هذه العناصر تفسر جزئيا الفوارق التي يكشف عنها الرسم البياني. فعلى مدى ستة أعوام، أطردت سويسرا 19517 شخصا باتجاه بلد أوروبي آخر، أي حوالي 15% من العدد الإجمالي لطالبي اللجوء لديها. في الأثناء، رحّلت ألمانيا، التي تُعتبر الوجهة الرئيسية للاجئين، 3% (18331) والسويد 4% (أي 9946).

اليوم، يضع التدفق المتزايد للمهاجرين على أوروبا معاهدة دبلن أمام اختبار صعب. ففي عام 2015، وجّهت كتابة الدولة السويسرية للهجرة مطالب بترحيل 17377 شخصا، لكن 2461 فقط غادروا فعليا التراب السويسري.

في الأثناء، تراجعت عمليات الترحيل الفعلية بـ 5.8% مقارنة بالعام المنصرم وذلك بالرغم من أن طلبات اللجوء سجلت ارتفاعا بنسبة 66.3% مقارنة بعام 2014 (حوالي 40 ألف شخص). وقد عزت كتابة الدولة للهجرة ذلك إلى الصعوبات المتزايدة التي يُواجهها التعاون مع الجارة الجنوبية إيطاليا.

رغم كل شيء، يُمكن القول أن سويسرا كسبت – خلال الفترة الممتدة من 2009 إلى 2014 - الكثير من انضمامها إلى معاهدة دبلن. فقد أطردت فعليا 19517 طالب لجوء ولم تُعد استقبال سوى 2523.

الرسم البياني التالي يُظهر الفارق بين طلبات الترحيل التي تلقاها بلد ما والعدد الفعلي للمهاجرين الذين تم التكفل بهم طبقا لبنود معاهدة دبلن.  

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×