Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

دماء في المراعي السويسرية


الذئب يفترس الماشية ويُغضِبُ المزارعين


 انظر لغات أخرى 7  لغات أخرى 7
شيفرة التضمين

يحمل عددُ من المروج في المناطق الجبلية السويسرية آثار عودة الذئب الذي يترك بصمات مُلطّخة بدماء فرائسه. (SRF/swissinfo.ch)

في سويسرا، كان الذئب والدّب والوشق من الحيوانات التي اعتُبرت مُنقرضة لفترة طويلة. ولكن منذ بضعة عقود، عادت هذه الحيوانات إلى أراضي الكنفدرالية بعدما تجاوزت حدود البلدان المجاورة حيث تعيش في البرية.

وفي عام 2014، قدّم المكتب الفدرالي للبيئة تعويضات لأصحاب المواشي بعد وفاة 212 من الحيوانات التي فتكت بها الذئاب.

وتعود آخر حادثة من هذا النوع إلى شهر يونيو 2015 إذ أُعلن أن الذئب قتل قرابة 40 رأسا من الغنم في شهر واحد بمراعي جبلية وسط سويسرا. وقد أصدرت السلطات أخيرا تصريحا بإطلاق النار عليه.

وبموجب معاهدة برن، وهي اتفاقية دولية بشأن حماية الحياة البرية، يُعتبر الذئب من الأنواع المحمية. ولكن رغم ذلك، يخول القانون السويسري إصدار تصريح بإطلاق النار على هذا الحيوان إذا ما هاجم 35 رأس غنم في أربعة أشهر، أو 25 في شهر واحد.