تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الديمقراطية الدولية "الديمقراطية السويسرية مشروع فني نموذجي"

تجمع لعدد من الاشخاص

مع منظمته المدنية في مدينة بولزانو (شمال إيطاليا) مَهَّدَ ستيفان لاوش (الذي يحمل لافتة في الصورة) الطريق لإدخال العمل بالمبادرة الشعبية والاستفتاء.

(flickr/dirdemdi)

بِمِثل هذه السُرعة يمكن للأشياء أن تتغير: فعلى حين غرَّة، أصبحت سويسرا وديمقراطيتها المباشرة مطلوبة على المستوى الدولي. ففي ألمانيا، وفي فرنسا مؤخراً أيضاً، تطالب تحركات المواطنين بإدخال المبادرة الشعبية وبالتالي القرارات الشعبية على المستوى الوطني. وفي مقاطعة بولزانو (Bolzano) شمال إيطاليا، أصبحت حقوق الشعب وفقاً للنموذج السويسري حقيقة واقعة بالفعل. وقد ساهم ستيفان لاوش في كتابة قصة النجاح هذه.

 هذه المساهمة هي جزء من منصة #رابط خارجيDearDemocracyرابط خارجي التي تخصصها swissinfo.ch لعرض ومناقشة شئون الديمقراطية المباشرة. هنا يعبر كتاب عاملون وغير عاملين بالمؤسسة عن آرائهم. ولا تتطابق مواقفهم بالضرورة مع تلك التي تتبناها swissinfo.ch

نهاية الإطار التوضيحي

السؤال الذي يثير جدلاً ساخناً هو: هل لدى سويسرا ما يَلزَم لكي تكون بمثابة المثال النموذجي للديمقراطية في بلدان أخرى، في الوقت الذي تتعرض فيه هذه الديمقراطية للضغوط؟ 

المواطنون النشطون في مقاطعة بولزانو - جنوب تيرول (شمال إيطاليا) أجابوا على هذا السؤال بالفعل. وكما أثبت الإيطاليون منذ عام 2009، فإن تبني حقوق الشعوب من سويسرا مُمكن بكل تأكيد. 

حول هذا الموضوع، تحدثت swissinfo.ch مع ستيفان لاوش. وكان ممثل المبادرة الداعية إلى المزيد من الديمقراطية في بولزانو- جنوب تيرول قد شارك مؤخراً في حلقة نقاشية حول الديمقراطية المحلية في العاصمة الفدرالية برن. 

swissinfo.ch: ما هي الحقوق الشعبية التي تم إدخالها في موطنك بجنوب تيرول؟

ستيفان لاوش: لقد قُمنا بإدخال الركيزتين الأساسيتين للديمقراطية الُمباشرة وفق النموذج السويسري: المبادرة الشعبية والاستفتاء الشعبي. وهذا الأخير- أي يكون للشعب الحق في التصويت على قانون جديد قبل دخوله حيز النفاذ - هو مُمارسة جديدة بالنسبة لإيطاليا.

ستيفان لاوش

ستيفان لاوش أثناء الحلقة النقاشية التي عقدت في برن مؤخراً.

(Politforum Käfigturm Bern)

كذلك يكمن النجاح الآخر في حقيقة أن قانون الديمقراطية المباشرة أصبح قابلاً للتطبيق بشكل فعّال الآن. قبل ذلك، كانت هناك نسخة أولى من القانون لم يكن بالإمكان تمريرها، لأن صحة التصويت كانت مرتبطة بنصاب قانوني تم تحديده عند 40% وهي نسبة مرتفعة جداً. 

swissinfo.ch : ماهي التجارب التي مررت بها حتى الآن مع الديمقراطية المباشرة في جنوب تيرول؟ 

ستيفان لاوش: كما ذكرت للتو، كانت سلبية للأسف. في عام 2009، جَرت أول عملية اقتراع في مقاطعة بولسانو أو جنوب تيرول (Südtirol) بالألمانية، تضمنت خمس مبادرات شعبية. وقد فشلت جميع هذه المبادرات بسبب حاجز المشاركة المتمثل بنسبة 40%، حيث لم يتوجه سوى 38% من الناخبين إلى صناديق الاقتراع حينذاك.

بيد أنَّ ما حدث أثار سَخط الشعب، الذي طالب بقانون جديد للديمقراطية المباشرة، يتم فيه خَفض النصاب القانوني إلى 25%. ومنذ موفي شهر نوفمبر الفائت (2018)، أصبح هذا القانون ساري المفعول، أي أن هذه العقبة أزيلَت من الطريق.

وهكذا نجد أن الأمر تطلب تجارب المواطنين وممثليهم السياسيين للتوصل إلى قانون معمول به.

النموذج السويسري؟ فرنسا و«ستراتها الصفراء» يحلمون بالديمقراطية المباشرة

تطالب الحركة الشعبية التي وُلدت منذ شهر ونيف في فرنسا المجاورة بإقرار استفتاء المبادرة المواطنية. المثال المطروح هو النموذج السويسري، لكن الصيغ ...

 swissinfo.ch: بشكل معاكس، هل يمكنك تقديم بعض النصائح لسويسرا ‘النموذج’ حول ما يمكن القيام به بشكل أفضل في بلادنا؟ 

ستيفان لاوش: هذا صعب، لأننا مازلنا متخلفين وراء كل ما هو قائم في سويسرا بالفعل. مع ذلك، فإن لدينا شيئاً لا تملكونه: فعندنا، يتم تعويض لجان المبادرات والاستفتاءات عن نفقاتهم، على اعتبار أنهم كمروجين يساهمون في تعريف السكان بعدد من المواضيع ونشرها بينهم. بالإضافة إلى ذلك، فإن عملية جَمع التوقيعات والتوثق منها يتطلب جُهداً كبيراً.

هذا شيء غير معمول به في سويسرا، وقد يكون مصدر إلهام لها. 

swissinfo.ch : هنا في سويسرا يتحدث الخبراء كثيراً عن موقع "وي كولكت" wecollect.ch (أي نحن نجمع)، وهي منصة الكرتونية تُمَكِّن المنظمات والأحزاب من جَمع التوقيعات المؤيدة لقضاياها بطريقة شُبه رقمية. هل يمكن أن يكون هذا شيء مفيد بالنسبة لجنوب تيرول أيضاً؟ 

ستيفان لاوش: نعم، بالتأكيد. على الرغم من كوننا إقليم مستقل، ولكن إيطاليا التي ننتمي إليها بموجب القانون دولة بيروقراطية جداً، وهي تتعامل مع هذه مع مثل هذه الابتكارات بِتَرَدٌّد شديد. قد لا نكون في وضع يسمح لنا بتقديم هذا الابتكار بشكل مستقل في جنوب تيرول، لأننا نخضع للتشريعات الإيطالية.

ان "وي كوليكت" كأداة شيء جيد بالتأكيد. لكنها لا يجب أن تجعلنا نفقد ما يصفه عالم السياسة وأخصائي الديمقراطية السويسري أندرياس غروس بـ "روح الديمقراطية"، التي تتمثل بالحوار المُباشر مع المواطنين في الشارع. 

swissinfo.ch: هل توجد مقاطعات أخرى في إيطاليا ألهمها مثالكم في جنوب تيرول، وترغب في ادخال أدوات الديمقراطية المباشرة إليها؟ 

ستيفان لاوش: نعم، هذا الالهام يعمل، ولكن على مستوى الدولة. لقد واجه بيبي غريللو، مؤسس حركة النجوم الخمس، فكرة الديمقراطية المباشرة لأول مرّة عندنا. كما تعامل ريكاردو فراكارو، الوزير الجديد للديمقراطية المباشرة في الحكومة الإيطالية مع قضية الحقوق الوطنية في منطقتنا.

ان خطط فراكارو لإدخال المبادرة الشعبية على المستوى الوطني، وإلغاء النصاب القانوني للمشاركة - المسؤول حتى الآن عن فشل حوالي ثلث جميع المبادرات - هي نتيجة لسنوات طويلة من عملنا في جنوب تيرول. 

swissinfo.ch: ما الذي تمثله الديمقراطية السويسرية بالنسبة لك؟

ستيفان لاوش.: انها مشروع فني ذو طبيعة مثالية. هذه الديمقراطية يمكن ان يكون مثالاً للعالم كله، وهي كذلك بالفعل. ان سويسرا تدين بهذه الديمقراطية أيضاً إلى ذهنها المتفتح. إذ لم يكن السويسريون فقط هم من طور هذا النظام، ولكن أيضا الأشخاص الذين فروا إلى هنا من البلدان المجاورة لأنهم تعرضوا للاضطهاد هناك. 

لقد ساهموا هنا في خلق نظام سياسي مفتوح وليبرالي. هذه روحية تسود في سويسرا، ويجب أن تكون مدرسة وتنتشر في جميع انحاء العالم.

ديمقراطية مباشرة ما هي "المبادرة الشعبية" أو "مبادرة المواطنين"؟

(ميكالي أندينا، swissinfo.ch)

ديمقراطية مباشرة ما هو الاستفتاء؟

(ميكيلي أندينا، swissinfo.ch)


(ترجمته من الألمانية وعالجته: ياسمين كنونة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

موقعنا يُجيب بمقالات على تساؤلاتكم

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك